دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 18/4/2019 م , الساعة 4:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

شــــــهـر الـهـــــــــمـــة

شــــــهـر الـهـــــــــمـــة

بقلم : مريم الشكيليه - سلطنة عُمان  ...

أخبرنا رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - في مُجمل الأحاديث النبوية الشريفة عن فضل شهر شعبان لما له من جزاء عظيم. وهنا في مقالي هذا سوف أسلّط الضوء على نافذة أخرى قد تكون ليست مُشرعة لدى البعض منا، وهي الاستعداد النفسي والروحي لشهر رمضان المبارك.

وبما أن الشهر الذي يسبق الشهر الفضيل هو شهر شعبان سيكون هو قاعدة ومنصّة الانطلاق وتهيئة لخلق روح مُشبعة وممتلئة بالعزيمة لبذل الجهد لجعل شهر رمضان ليس شهر الامتناع عن الأكل والشرب وغيرها من الأمور الحياتية والدنيوية فقط، وإنما شهر إحياء روح بماء العبادات.

أرواحنا كأجسامنا اعتادت على نمط حياة وكيفية توفير حياة مُريحة وسهلة وعيش كريم، وفي ظل تزاحم الكثير والكثير من الانشغالات في حياتنا اليومية وانشغالاتنا بما يُصادفنا في مُجمل أيامنا طول 11 شهراً.

لنتوقف ونلقي نظرة على أرواحنا العطشى، بالتأمل فيما كنا نحياه، وليس القصد من حديثي هو أننا قد نسينا ديننا أو أننا قد لا نؤدي واجباتنا تجاه خالقنا، معاذ الله ليس هذا، ولكننا قد يكون لدينا الوقت القليل لهذه الواجبات، وقد تكون أعمالاً نؤديها بالروتين، كطقوس الصلوات الخمس أو طقوس أيام الجمعة وغيرها من المُناسبات، ولهذا رزقنا الله تعالى شهراً، هو خير كل الشهور، لأنه الشهر الذي يكون العبد فيه مُحاطاً بالروحانيات وكل أيامه ممتلئة بالذكر والعبادات والنوافل ويكون العبد فيه قد ترك زحام الاهتمام بالأمور الدنيوية لينال جزاء الشهر الفضيل.

ولأن الروح كالجسد فهي تحتاج إلى تهيئة لما ستُقبل عليه من عمل تحتاج إلى أن ننفض عنها غبار الأمور المُتعلقة بالدنيا فقط لتنطلق إلى عنان السماء تغرف من أحواض الرحمن، وهنا يجب علينا جميعاً أن نجعل من شهر شعبان شهر الاستعداد من خلال جعل برنامج أو مسار لنبدأ فيه العمل الجاد حتى ما إذا جاء الشهر الكريم تكون الروح قد تهيأت وتمرّنت ودخلت من أول يوم في جهد وعزيمة وروح توّاقة للجزاء العظيم، لأن شهر رمضان ليس كباقي الشهور فهو شهرٌ عظيم في الأجر الثواب، وأيضاً شهرٌ نعيشه بنمط وساعات مختلفة عن باقي الشهور لهذا نحن بحاجة إلى الاستعداد والتهيؤ له.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .