دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 25/4/2019 م , الساعة 5:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

هل تحولت وسائل التواصل الاجتماعي إلى أسلحة حربية؟

هل تحولت وسائل التواصل الاجتماعي إلى أسلحة حربية؟

بقلم : نورا النعيمي ..

إنَّ وسائل التواصل الاجتماعي نشأت أساسًا للتواصل عبر الإنترنت رغم بعد المسافة أو للتسلية أو لتعليم وتطوير المهارات، إلا أنها مؤخرًا تحولت إلى أسلحة حربية تستخدمها الدول ضد بعضها البعض بدلًا من الدبابات والصواريخ، إما لنشر فضائح أو لاختلاق مشاكل أو لأسباب أخرى، فهل فعلًا تحوّل مستوى بعض الدول الكبرى إلى هذه التفاهة؟

في عام ٢٠١٥ عرضت قناة الجزيرة تقريرًا عن الحرب الإلكترونية التي كانت تحدث بين أربعة أطراف وهم الولايات المتحدة وروسيا وإيران والصين، كان ذلك عن طريق زرع الفيروسات وسرقة البيانات وهجوم قراصنة إلكترونيين، كما ذُكر أنه توجد ما لا يقل عن ثلاثين دولة أنشئت قدرات جديدة للحرب الإلكترونية الهجومية، وكان كل ذلك معنيًا بهجوم وتخريب وتغيير خصائص ملفات الأنظمة أو التجسس أو الوصول إلى معلومات خاصة وسرية، لكن هذه الهجمات كانت تحصل بطريقة غير مباشرة وعندما يتم فضح الجهة التي قامت ببعث هجوم فيروسي تقوم تلك الجهة بنكران ما حدث وتتجنب تكرار ما فعلته مرة أخرى، كيلا يتفاقم الأمر ويصبح أكثر سوءًا ثم ربما يؤدّي ذلك إلى حرب حقيقيّة مادية.

لكن لو نظرنا لما يحصل في هذه الأيام، نجد أن تلك الحرب الإلكترونية الفيروسية تحوّلت إلى حرب وسائل التواصل الاجتماعي وأبرزها موقع «تويتر»، وهو الأكثر شهرة للتعبير عن الرأي، والذي يستخدمه أكثر من مليار شخص حول العالم، نلاحظ أن بعض الحكومات أصبحت تستخدم «الذباب الإلكتروني» وهو الجيش الإلكتروني الذي يخوض حربها عن طريق حسابات وهميّة مجندة تختص بشتم ومعادات حكومات أخرى وإظهارها بصورة غير لائقة، كما أن هؤلاء الجنود يغرّدون بصوت واحد ويؤيدون رأياً واحداً ليستطيعوا إسكات أي رأي آخر لا يتفق مع أجندة حكومتهم، ويقومون بالتبليغ ضد أي حساب يخالف سياستهم ورأيهم ليتم إسكاته عن طريق إغلاق حسابه من قِبل الإدارة.

أكد معارض سعودي أن الذباب الإلكتروني السعودي يحصل على راتب أكثر من المدرس، فالمدرس السعودي يبدأ راتبه من سبعة آلاف ريال في حين أن الذباب الإلكتروني تبدأ رواتبهم من عشرة آلاف ريال للعامل، ويؤكد ذلك أهمية الذباب الإلكتروني لتلك الدول لأنه السلاح الذي يخوضون به حروبهم، فهو الناطق الرسمي على لسان حكوماتهم إذا أرادوا إسكات أي صوت يتحدّث بلسان الحق، أو لمحاربة أي دولة لا يتفقون مع سياستها.

هناك اتفاق على أن التجسس لم يعد يعتمد على أشخاص متنقلين بل صار إلكترونيًا وسهلًا، كما أن حرب التواصل الاجتماعي الباردة أقل ثمنًا وتكلفة وسريعة، ومن المعروف أن هدفها الأساسي هو زعزعة الأمن والتضليل، عن طريق نشر معلومات أو أقاويل غير صحيحة على ألسنة الرؤساء، كما حدث في شهر يونيو عام ٢٠١٧ قبيل حصار قطر عندما قامت الإمارات باختراق موقع وكالة الأنباء القطرية وبثوا أقاويل باطلة وشائعات ليس لها أي أساس من الصحة، وبعد ذلك قاموا بشن حرب إلكترونيّة جنودها الذباب الإلكتروني.

وللأسف استطاعت الحرب الإلكترونية قطع علاقات دول ببعضها وكادت أن تتسبب بحروب، كل ذلك قد حدث عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي وأبرزها «تويتر»، فاستخدام بعض الدول لهذه الوسيلة لضرب دول أخرى لا نستبعد أنه قد يؤدّي إلى حرب عالمية ثالثة إلكترونية، من الممكن أن تتحوّل بعدها إلى حرب حقيقية ماديّة.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .