دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 29/4/2019 م , الساعة 3:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

البرلمان والهجوم على طرابلس.. ضعف الموقف والأداء المطلوب

البرلمان والهجوم على طرابلس.. ضعف الموقف والأداء المطلوب

بقلم - السنوسي بسيكري:

لم تكشف أزمة هزال البرلمان الليبي، كما فعلت الحرب على طرابلس، فقد أظهر الهجوم أن البرلمان جسم هامشي لا يستأذن وهو حاضر ولا يفتقد حين يغيب. وينقسم البرلمان على نفسه تجاه الموقف من الهجوم على طرابلس إلى ثلاث مجموعات: الرافضون علناً وهم خمسون عضواً تقريباً، والمؤيدون علناً وهو في حدود ثلاثين عضواً، والبقية كتلة صامتة يحسبها كل من الرافضين والمؤيدين لصالحهم.

هناك حديث عن أن الغالبية العظمى من الصامتين من أعضاء البرلمان يميلون إلى رفض الحرب، إلا أن صمتهم يدفع إلى التأويل بأنهم ليسوا على أرضية صلبة في موقفهم، وأنهم قابلون للتأرجح بين الجبهتين، جبهة الرفض وجبهة التأييد بحسب نتائج الحرب.

دافع الصمت في هذا المنعطف الذي تشهده البلاد، ومبرر الجمود إزاء الحرب التي قد تقوض ما تبقى من أسس الانتقال الديمقراطي وبناء الدولة لا يمكن إلا أن يكون خوفاً إما من العاقبة، أي خوف الإيذاء المباشر، أو خوف ضياع المصالح المادية، ومع قبول عذر البعض منهم، لكن أن يكون هذا هو حال العشرات من الأعضاء فهذا ما لا يليق بنواب من الطبيعي أن يتعاظم واجبهم في الأزمات ويكونوا في مستوى التحديات.

الكتلة الرافضة للحرب اليوم هي الأكبر عدداً من المجموعة المؤيدة، وموقفها يمثل الصواب كونهم يتماهون مع الغالبية العظمى من الرأي العام المحلي ويتقاطعون مع الموقف الدولي الذي وإن فشل في التوافق على قرار ينهي الحرب ويدين عرابها إلا أنه يرى فيها تحدياً له خاصة القارة الأوروبية.

لكن هذه الكتلة المهمة لم تفلح في تكثير سوادها واستيعاب الأغلبية الرافضة والتي آثرت الصمت وتشجيعهم على التقدم خطوة باتجاه كسر حاجز الخوف والوقوف مع المناوئين للحرب والمتصدين للهجوم.

أعتقد أن مشكلة الكتلة الرافضة، والتي برغم وضوح موقفها منذ الأيام الأولى للهجوم لم تفلح في رفع صوتها ومغالبة الأقلية الداعمة لحفتر التي تختطف صوت وموقف البرلمان، مشكلتها تكمن في الثلاث نقاط التالية:

1 ـ هناك إشكال في تقدير عظم التحدي الذي تواجهه البلاد في ظل الهجوم على العاصمة وغبش في تقدير عواقبه التي لن تبقى معه مساحة للحوار والحل السلمي للأزمة الليبية الذي لأجله يتردد الإخوة النواب الرافضون في تطوير حراكهم وحشد أغلبية الأعضاء صوب التصدي للهجوم وردع الاعتداء.

2 ـ هناك قصور في تصور الحل وضعف في تقدير السبيل للخروج من عنق الزجاجة، فالمنطق يقول بأن المخرج الصحيح يكون من خلال كسر شوكة الاعتداء واحتواء عنف المعتدي حتى يزول العائق أمام العودة للمسار السلمي، وهذا يستلزم موقفاً صريحاً وقوياً من الاعتداء والمعتدي سواء.

3 ـ هناك مشكلة في تقدير مكانة أعضاء البرلمان ودورهم في الحل الأمثل للتصدي للحرب والسبيل الصحيح للعودة للمسار السياسي، فالسادة النواب تبهت عندهم حقيقة أنهم «الأعلون»، وأن قائد الاعتداء موظف هم من اختاروه ومنحوه المنصب، وليس العكس، كما هو الوضع المشاهد، وأن موقفهم ينبغي أن يجسد هذه الحقيقة.

السادة أعضاء البرلمان الرافضون للحرب في حاجة أن يستنفدوا كافة طاقاتهم في عودة هيبة البرلمان وتحقيق التوازن في مواقفه وقراراته، وهو التوازن الذي غاب منذ أكثر من ثلاث سنوات، وأن يظهر البرلمان في صورة جسم تشريعي متماسك وفي مستوى التحدي الذي تواجهه البلاد وعاصمتها.

في حال تعذر استعادة البرلمان المختطف من قبل الأقلية من أعضائه اليوم، فإن هناك حاجة لتعظيم الكتلة الرافضة للاعتداء لتصبح الأكبر عدداً والأعلى صوتاً، ولتشكل إحدى الواجهات المتقدمة في رفض الحرب والتصدي للاعتداء، وتكشف للعالم أن الهجوم لا سند شرعياً له.

لا ينبغي أن تكون مساهمة السادة البرلمانيين الرافضين للحرب هامشية، أو محدودة الأثر، ومحصورة في الدوائر المغلقة، بل من الضروري أن يكون دورهم ريادياً وفي مقدمة «جبهة رفض الحرب والتصدي للعدوان» لإحداث زخم كبير يغيّر المعادلة المختلة.

أقول برغم أن كتلة الرفض أكثر عدداً من كتلة التأييد، إلا أن صوتها وحراكها لم يرتق إلى مستوى أن تظهر هي الأكثر عدداً والأعلى صوتاً. لهذا فإن المطلوب بإلحاح أن تحضر الكتلة الرافضة بشكل قوي محلياً وخارجياً، وذلك من خلال:

1 ـ أن يكون لها ناطق يعبر عنها ويكشف الجديد في اجتماعاتها اليومية.

2 ـ تتبنى مساراً فاعلاً في التواصل مع كتلة الصمت لجذبها إلى خانة الرفض.

3 ـ تطور وسائل تواصل مع الرأي العام المحلي بالعموم ودوائرها الانتخابية بالخصوص لرص الصفوف وترميم الجبهة الداخلية ضد الحرب ولصد الاعتداء.

4 ـ التواصل مع النظراء الدوليين خاصة في العواصم المهمة، ومع المنظمات السياسة الدولية من أمم متحدة واتحاد أوروبي، واتحاد إفريقي، وجامعة الدول والعربية وغيرها، والتواصل مع المنظمات غير الحكومية الدولية الفاعلة السياسية والحقوقية لكسبه لصالح موقف وقف الحرب ولجم المعتدي، وإحدى أهم وسائله تشكيل وفد من بينهم يجوب العواصم المهمة والمنظمات الفاعلة.

5 ـ حضور إعلامي قوي ومنوع يمثل أكثر عدد من المدن يسهم في فرض الكتلة البرلمانية الرافضة للهجوم كجسم فاعل يؤدي دوراً حيوياً في استهجان الحرب وإظهار عدم شرعيتها وتعظيم جبهة الرافضين لها في كل ربوع البلاد وضمن كل مكونات المجتمع.

 

كاتب ليبي

نقلاً عن موقع «عربي21»

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .