دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 9/4/2019 م , الساعة 4:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

«التشفي» العربي بنتائج الانتخابات التركية !

«التشفي» العربي بنتائج الانتخابات التركية !

بقلم : أحمد ذيبان(كاتب وصحفي أردني) ..

كان بإمكان الحكومة التركيّة التي تمسك بمفاصل الدولة، استنساخ الخبرة العربيّة في التزوير، والتلاعب بنتائج الانتخابات البلديّة التي أجرت قبل أيام ! لكنها ارتضت إرادة الناخبين واحترمت ما أفرزته صناديق الاقتراع، بنسبة تقارب 52 بالمئة كما يحدث في بقية الدول الديمقراطيّة، ولم تزعم الحصول على نسبة تزيد على 90 بالمئة ! ولم يتم إنزال الجيش لمصادرة حريّة الناس، ولنتذكّر المجزرة التي نفذتها سلطة الانقلاب في مصر، ضد المُعتصمين السلميين في ميداني رابعة والنهضة عام 2013، لأنهم كانوا يحتجّون ضد الانقلاب، على رئيس منتخب ديمقراطياً لأول مرة!

لم تحظَ انتخابات محليّة في أي بلد بالعالم، باهتمام سياسي وإعلامي دولي كما حدث بالنسبة للانتخابات التركيّة، و»كلمة السر» في هذا الاهتمام الاستثنائي، تعود لكون من يحكم تركيا منذ 17 عاماً، هو حزب «العدالة والتنمية» بزعامة الرئيس أردوغان، وفاز في كافة الانتخابات على مختلف المستويات، الرئاسيّة والبرلمانيّة والبلديّة، ونجح بتحقيق نجاحات لافتة، نقلت تركيا إلى مرحلة متقدّمة اقتصاديّة وسياسيّة، واحتلت رقماً مهماً في مجموعة العشرين، فضلاً عن انتهاج سياسة خارجيّة مستقلة ديناميكية وفاعلة في الملفات الإقليميّة والدوليّة، بعد أن كانت لمدة عقود رهينة وتابعة للسياسة الأمريكيّة، وترتبط بعلاقة تحالف وثيقة مع الكيان الصهيوني.

انشغل الإعلام العربي بشكل استثنائي بهذا الحدث، رغم أنه على امتداد الحياة السياسيّة العربيّة بعد مرحلة استقلال الدول القطريّة، لم تحظَ أي انتخابات أجريت في إحدى هذه الدول، سواء كانت برلمانيّة أو رئاسيّة أو بلديّة، باهتمام جدي حتى على المستوى المحلي، بل غالباً ما يرافقها التشكيك بنزاهتها، بعكس الانتخابات التركيّة التي يشهد الجميع بنزاهتها وشفافيتها ! وكشف هذا الاهتمام العربي مجدداً، فقر هذه الأمة للثقافة الديمقراطيّة، وهو فقر رسخته الأنظمة البوليسية الأبويّة الفاسدة، كما أفقرتهم على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي !

كانت ردود الفعل والتعليقات في الإعلام العربي متباينة، بين مُتشفٍ بعقلية ثأريّة بحزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا والرئيس أردوغان شخصياً، واعتبرت ذلك «هزيمة ساحقة» له، لكن لا أحد من هؤلاء المُحللين ينظر الى أهمية استقرار العملية الديمقراطيّة في تركيا، والمفارقة المُضحكة أن الإعلام العربي المموّل، من بعض دول الخليج مثل السعودية والإمارات، الذي يتهكم ويتشفّى بخسارة حزب أردوغان رئاسة بلديتي أنقرة وربما إسطنبول، يتجاهل أنه في السعودية مثلاً، لم يعرف مواطنوها صندوق الاقتراع، ولم يمارسوا أي عملية انتخابيّة حقيقيّة حتى اليوم !

ولا يغيب عن ذهن المُراقب، أن قضية جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده بإسطنبول، من قبل فريق أرسلته الحكومة السعوديّة، كانت حاضرة في تغطية الإعلام السعودي أو المموّل منها، لنتائج الانتخابات البلديّة في تركيا، وكأنه يريد أن «يثأر» من الموقف الحاسم الذي اتخذته الحكومة التركيّة، التي أصرّت على فضح الجريمة بكافة تفاصيلها وأحرجت السعودية أمام العالم !

ويتجاهل هؤلاء أن النتيجة الإجماليّة للانتخابات المحليّة على مستوى تركيا، أظهرت فوز حزب «العدالة والتنمية» وحلفائه، بفارق ملحوظ يتمثل بنسبة 51.74 بالمئة من أصوات الناخبين، في حين فاز تحالف المعارضة، الذي يضم حزب «الشعب الجمهوري» وحزب «إيي»، بنسبة 37.64 بالمئة من الأصوات، وأمر طبيعي في البلدان الديمقراطية، أن أي حزب يحكم لا بد أن يخطئ ويتخذ قرارات وسياسات يشوبها قصور، وأن تتراجع شعبيته وقد يخسر الانتخابات كلياً أو جزئياً، وقبل أشهر خسر الحزب الجمهوري الأمريكي بزعامة الرئيس ترامب الأغلبية في الانتخابات البرلمانيّة، وفي نفس السياق يمكن النظر للأزمة التي تواجهها رئيسة وزراء بريطانيا «ماي» في البرلمان، بخصوص خطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، حيث خسرت التصويت داخل البرلمان أربع مرات !

في تركيا تجرى انتخابات ديمقراطيّة نزيهة وشفافة بشكل دوري، وفي عديد الدول العربيّة تجرى انتخابات صوريّة أو يتم تزويرها، ولست أدري إذا كان يتم في أي بلد عربي انتخاب ديمقراطي لرئيس بلدية العاصمة، كما يحدث في تركيا «بلدية أنقرة» ؟ وغالبية رؤساء بلديات العواصم العربيّة يتم تعيينهم حسب «المواصفات المطلوبة» !

                   

 Theban100@gmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .