دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 9/5/2019 م , الساعة 5:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الجنّة هي المأوى

الجنّة هي المأوى

بقلم : أ.د. عمر بن قينه (كاتب جزائري) ..

تزداد النفوس المؤمنة في شهر رمضان سموًّا، طمعًا في وعد الله «فإن الجنّة هي المأوى» (النازعات:41)، أمنية كل تقيّ، ممّن خافوا الله فنهوا « النفس عن الهوى»، ونأوا عمّن طغى» وآثر الحياة الدنيا». (النازعات:38). تسري الطمأنينة في النفوس؛ فتجنّح الأشواق الرُّوحية في عبادات وأدعية للنفس وللأهل ولسائر المُؤمنين، والله يجيب كلّ من يدعو ربه إيمانًا واحتسابًا. أنعم به قبولًا! للمؤمن العامل ولأولياء الله الصادقين الأتقياء:» ألا إنّ أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الذين آمنوا وكانوا يتّقون، لهم البُشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم» يونس:62،63،64)

من الرجال (داعية) إسلاميّ وهب حياته للتعليم والدعوة والتأليف، ففاضت روحُه إلى باريها لحظة تأمينه على دعاء مؤمنة له، اتصلت به هاتفيًا وهو في مجلس، تسأله فيجيبها، فتدعو له بالجنة؛ فيرفع يديه إلى السماء):آمين)! فتفيض مع الكلمة رُوحه إلى باريها، خارج وطنه، في مدينة رسول الله، حيث كتب له أن يدفن. أنعم به دعاء ونهاية لواحد ممّن عانوا بغي حكام طغاة وتخلّف شعوب راكعة!

في صلاة (جمعة) تلاحقت ابتهالات الإمام في نهاية الخطبة الثانية، فراحت دموع تنهمر والأصوات تردّد (آمين) فيذوب أحدها شوقًا إلى الغفران، وهو يردّد متهدّج الصوت:( ياربّ! يا الله!) مع آخر كلمة فاضت رُوحه بين الصفوف رافعًا يديه إلى السماء!

إنّها أشواق الروح إلى (مأوى) في (الجنة) التي وعد الله بها عباده المُتّقين! فاللهم اجعلنا منهم هانئين مُطمئنّين!

إطلالة على إشعاعات من فضاءات رُوحية، تعمّق الأشواق إليها المُناسبات الدينيّة، مثل شهر التقوى والصيام والقيام والغفران بإذن الله (رمضان)! فكل مُسلم عامل يستعدّ فيه للجدّ المضاعف والإخلاص الخالي من كل الشوائب، شوقًا روحيًا وطمعًا إنسانيًا في وعد الله للعاملين ورأفته بالمقصّرين» من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها وهم لا يظلمون» (الأنعام:160)» من عمل سيئة فلا يُجزى إلا مثلها ومن عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنّة يُرزقون فيها بغير حساب» (غافر:40)

هذه الفضاءات الرُّوحية الدينية تستجلب مشاعر الهناء والطمأنينة، فسلامة نفس فبدن، فيستبشر بذلك أبدًا المؤمنون الأخيار العاملون الجادون» يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المُؤمنين»(آل عمران:171)

الإحساس الديني الرُّوحي السامي يسكن النفوس المُؤمنة؛ فيمنحها بشرًا ويضاعف إحساسها بالسلام النفسي وتداعياته البدنية التي تجعل المرء يستخفّ بضروب العنت، في سبيل كلمة حقّ وعدل أمر الله به عباده العاملين الجادّين، مأواهم الجنّة:» وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون»(الزخرف:73)

العمل الصالح إيمانًا وتقوى فجدّا: جواز المرور إلى (الجنّة) التي وعد الله بها عباده المُؤمنين الأتقياء أجمعين في مواقع عديدة من كتابه الكريم» والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنّات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدًا وعدًا من الله حقًّا ومن أصدق من الله قيلًا»(النساء:122)» ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرًا»(النساء:124) مآل العاملين المؤمنين» وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون».

شهادة مباركة، للظفر بحسن المأوى في (الجنة) التي وعد الله بها المُتقين «والذين آمنوا وعملوا الصالحات لا نكلف نفسًا إلا وسعها أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون، ونزعنا ما في صدورهم من غلّ تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسلنا بالحق ونودوا أن تلكم الجتة أورثتموها بما كنتم تعملون»(الأعراف:42،43).

العمل والتقوى من الدروب المُوصلة للجنة، ومنها (الصيام) و(الجهاد) و(الإنفاق) كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، رواية (أبي هريرة):»من أنفق زوجين في سبيل الله دعاه خزنة الجنّة، كلُّ خزنةِ بابٍ، أي قالوا هلمّ...»! كما قال صلى الله عليه وسلم:» مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم الدائم الذي لا يفتر من صلاة ولا صيام حتى يرجع»

نعم المأوى للأخيار الأطهار الأتقياء الأبرار. اللهم اشملنا وإيّاهم برحمتك، وأبعدنا عن الظلم، وأبعده عنا! واجعلنا من أهل الجنة. رمضان مبارك! وفقنا الله وسائر المُسلمين لحسن صيامه وأعاننا على قيامه.

          E-Mail: beng.33@hotmail.com     

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .