دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
المنصوري يشيد بجهود حكومة الوفاق لحقن دماء الليبيين | قوات أمريكية تعتقل قيادياً بالحشد بإنزال جوي في الأنبار | الكويت تعلن إلغاء فعاليات الأعياد الوطنية الشعبية | الكويت تحتفل اليوم بالذكرى ال 59 لعيدها الوطني | العلاقات القطرية التونسية استراتيجية ومتينة | قطر وفلسطين تستعرضان التعاون القانوني والتشريعي | الكويت تعلن وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق | حمد الطبية تُحذّر من السفر لدول انتشار كورونا | الكشافة تحتفل باليوم العالمي للمرشدات | الخدمات الطبية بالداخلية تعزز التواصل مع الطلاب | التعليم تطلق 4 مشاريع إلكترونية جديدة قريباً | تعريف طلبة الثانوية بالتخصصات الجامعية | قطر الثانية عالمياً في حجم الاستثمار المباشر بتونس | بنايات سكنية مُجهّزة للحجر الصحي | تحالف الحضارات يعزز التعايش السلمي بين الأمم | العربي القطري يواجه كاظمة الكويتي في ربع نهائي البطولة العربية للأندية للرجال للكرة الطائرة | مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم | جاليري المرخية ينظم معرضين جديدين | «ملتقى برزة» يستعرض الهوية الجديدة للمعرض | 2004 متسابقين في جائزة «كتارا لتلاوة القرآن» | كورونا يؤجل اجتماع الاتحاد الآسيوي | تطويع الحدائق لنشر الثقافة المحلية | الآسيوي يختار طشقند لمباراة سباهان | مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان | سمو الأمير يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس التونسي | مواجهات واعدة لنجمات التنس العالمي في بطولة قطر توتال | مذكرة تفاهم بين القطرية للعمل الاجتماعي وكلية المجتمع | رئيس الوزراء يهنئ نظيره في استونيا | نائب الأمير يهنئ رئيسة استونيا | صاحب السمو يهنئ رئيسة استونيا بذكرى استقلال بلادها
آخر تحديث: الخميس 9/5/2019 م , الساعة 5:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

تحولات عائض القرني!

تحولات عائض القرني!

بقلم : سامي كمال الدين (إعلامي مصري) ..

كنا نظن أن ثورات الربيع العربي هي التي أعادت الوعي للشعوب العربية المقهورة من المحيط إلى الخليج، حتى فوجئنا أن الانقلابات العسكرية على هذه الثورات وما نتجت عنه ساهمت بشكل أكبر في تعرية وكشف زيف الدعاة والفنانين والشخصيات العامة، وكان آخر سقوط ورقة توت هذا الأسبوع عن عالم جليل -أو كنا نظنه كذلك- يحصل على تقدير واحترام ملايين من المسلمين حول العالم، حتى شهدنا حديثه التلفزيوني في قناة روتانا خليجية مع عبد الله المديفر في أولى حلقات برنامج الليوان.

لم يكن عائض القرني عالما جليلا فقط، لكنه كان واحدا من أهم الأصوات الدينية للمملكة العربية السعودية، ما إن يحط الرحال في بلد حتى تفتح له أبواب بيوتها، من حكامها وسادتها إلى صغارها، وإذا تحدث استمع له الجميع، فكيف بالله استطاع إتقان دوره بهذه القدرة المدهشة، وكيف استطاع إجراء تحولات وانقلابات على مواقفه دون أن ينتبه أحد، أم كان الناس ينتبهون ويتغاضون لمكانته بينهم؟!

لم يكن هذا هو المفاجئ فقط في الحلقة الأولى من برنامج الإعلامي عبد الله المديفر الليوان، ولا الالتفاف الوحيد، فقد سارع القرني بالهجوم على الصحوة الإسلامية، التي كان أبرز وجوهها والداعين لها، بل واعتذر عن مشاركته في الصحوة، بل واعتذر للمجتمع السعودي عن تشددها وتقسيمها المجتمع، ولمخالفتها الكتاب والسنة، وأنها فصلت الجانب الشرعي الخاص بطاعة ولي الأمر، ولابد هنا أن نذكر أن هذا النهج والتحول والهجوم على الصحوة الإسلامية لم يبدأ من عند عايض القرني، وإنما من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي رأى أن تيار الصحوة هو السبب وراء التطرف والإرهاب، ليطيع القرني ولي الأمر كما أراد ولي الأمر لا كما أراد الله في كيفية معاملة ولي الأمر.

عموما ليست هذه مشكلة لدى شيوخ وعلماء السلاطين، فهم دائما أصحاب مخارج وتخريجات لأي قضية ولأي تصرف للحاكم، وكله بما لا يخالف شرع الله..!

«وفي الزواجات استبدلوا الأناشيد والفرح بالوعظ» هكذا يعلق القرني على الصحوة، فهل هذا يعني أن أغلب المجتمعات عاشت في سعادة بسبب انفتاحها، والمجتمع السعودي عاش في شقاء بسبب تشدد الصحوة أم العكس؟!

من الصحيح هنا الشيخ عايض القرني في التسعينيات تحت حكم الملك فهد والملك عبد الله أم عائض القرني تحت راية الأمير محمد بن سلمان؟!

ربما يخرج علينا عائض القرني ومن هم على شاكلته من علماء الملك ليبرروا قتل ابن سلمان لجمال خاشقجي وتقطيعه بالمنشار، وقد يصفونه بالخارج عن طاعة ولي الأمر لذا قتله ونشره!

عموما رأى القرني في الصحوة أنها اتبعت التشدد وحرمت الأغاني واهتمت بالهدي الظاهر، وهو الآن مع «الإسلام الوسطي المنفتح على العالم الذي نادى به ولي العهد « تكشف إلى أي مدى يتلاعب من هم مثله من العلماء والمشايخ بالشعوب البسيطة ويبيعون ويشترون فيهم، ويتلاعبون بعقولهم باسم الدين لصالح الحاكم وما يريده، بصرف النظر إن كان ما يريده الحاكم في صالح الدين أم في طالحة.

على شاشة قناة الجزيرة القطرية عام 2001 ظل الشيخ عائض القرني يدافع عن المملكة العربية السعودية وعن الملك فهد دفاعا مستميتًا مبرئا المملكة من أسامة بن لادن وكل تهم الإرهاب التي اتهمت بها.. وبعد 17 عاما يعود القرني ليقول إن قطر والجزيرة أرادوا شراءه بالمال ليهاجم السعودية والملك ويتهمهما بالإرهاب!

بل ويتهم قطر بأنها تدفع رواتب شهرية لدعاة سعوديين من تيار الصحوة، وأنها تحقد على السعودية، وتتقارب مع إيران والإخوان وطالبان على حساب السعودية!

إذا كانت قطر كذلك، فلماذا ظل الشيخ يخطب في مساجدها ونواديها وبيوتها منذ عام 2001 وحتى عام 2017؟!

إذا كانت الجزيرة كذلك فلماذا ظهر على شاشتها وتركوه يدافع عن السعودية والملك بهذا الشكل؟!

وهل أحد ينسى دور قطر والجزيرة في دعم السعودية ومساعدتها للنجاة من هذه التهمة وقتذاك، بل وحتى الأمس القريب كانت قطر تقف بجوار السعودية بصفتها الشقيقة الكبرى، وتوفر لها منابرها الإعلامية وسياستها الداخلية والخارجية وتؤازرها، حتى قامت الشقيقة الكبرى بالغدر بالشقيقة الصغرى وضرب حصار حولها!

عن عبدالرحمن بن أبي بَكرة، عن أبيه، قال: «كنَّا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: «ألا أُنَبِّئُكم بأكبر الكبائر؟ ثلاثًا: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وشهادة الزور - أو قول الزور» وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مُتَّكِئًا، فجلَس، فما زال يُكرِّرها؛ حتى قلنا: ليتَه سَكَتَ.

          samykamaleldeen@   

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .