دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 9/5/2019 م , الساعة 5:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رفـــقـــــاً بــطـــفــــلك

رفـــقـــــاً بــطـــفــــلك

بقلم :  مفيد عوض حسن علي ..

الحياة لا تخلو من الدروس والعِبر ولا تخلو من المتاهات والمشاكل، وكلّ ذلك امتحانٌ من ربّ العالمَين حتّى يستقرّ الإيمانُ في قلوبنا، ونعرف مقدار حبّنا لتلاوة القرآن الكريم، وفي القرآن الكريم الدواء والشّفاء من كلّ بليّة في هذه الدنيا.

ومنذ نعومة أظفاره يجبُ أن تلاحظِي سلوكيات طفلكِ حتى لا تقعي في مشاكل أكبر، لأنكِ وبمجرّد أن تكتشفي بأن طفلكِ مصابٌ بمرض لا قدر الله، فالعلاج في البداية أفضل وأسرع، وخاصة الأمراض التي بدأت تظهر في عصرنا هذا، كذلك عدم الاكتراث والاهتمام بأطفالنا وتركهم مع الخادمة في المنزل ولساعات طوال، فربما تضربه وأنتِ لا تدرين، وهو يخاف، أو ينسى بمجرّد أنْ يراكِ.

حاولي بقدر الإمكان ألا تتركي طفلكِ عرضة للوقوع في مشاكل الحياة، ومنذ نعومة أظفاره، فالطفل يحتاجُ لأمّه في بداية حياته حتى يشعر بأن أمّه هي التي تعبت من أجله، وقد لاحظتُ في الكثير من الأسر والتي يكون طفلها مُصاباً بمرض التوحد بأنّ هذه الأمَّ تترك طفلها بين يدَي الخادمة، ومنذ الصباح الباكر حتى المساء ولا تجلس معه إلا بضع دقائق، وهذا لا يجوز في حق الطفل، فلماذا هذا الهجران، ولماذا نترك مثل هذه الأمور تدقّ باب بيتنا، وتهلك من تعبنا من أجلهم؟.. هناك بعض الأسر ليس لديها أطفال، وحاولت وجاهدت وسافرت من أجل معرفة أسباب عدم الإنجاب، وعندما تمّ العلاج وأنجبت تركت الطفل بين يدي الخادمة، فلماذا كل ذلك، ولماذا العلاج من أجل الإنجاب. وردت كلمة الرضاعة ومشتقاتها في القرآن الكريم إحدى عشرة مرّة، كما تكرّرت كلمة الفصال ومشتقاتها ثلاث مرات في القرآن الكريم، في سبع سور وثماني آيات كريمات، منها قوله تعالى: «وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ» البقرة/‏‏‏233/‏‏، وهنا يوصي الله سبحانه وتعالى الأم بأن ترضع طفلها ولمدة سنتين ولكن في عالمنا أو عصرنا هذا من النساء من لا ترضع طفلها، والسبب لأن ليس لديها الفترة الزمنية الكافية التي تجلس فيها مع طفلها ولكنّ اهتماماً ومحافظة على شكل جسمها، وتركت الرضاعة التي تمثل النموّ الكامل لعقلية الطفل وجسمه وفي حليب الأم فوائد جمّة لا حصر لها، ولكن وللأسف في عصرنا هذا نرضع أطفالنا حليب الحيوانات والحليب المجفّف.

 

Mufeed.ali@outlook.com           

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .