دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 16/6/2019 م , الساعة 7:01 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ولا تزال الآلة العسكرية الإماراتية تهدف إلى خلخلة الوحدة اليمنية

الزبيدي والعبث بالقضية الجنوبية

الزبيدي والعبث بالقضية الجنوبية

بقلم : علي عبدالله الجفري ...

لا تزال الآلة العسكرية الإماراتية وعبر أذرعها في جنوب اليمن «المجلس الانتقالي الجنوبي» تحاول جاهدة إغراق المواطن البسيط في ظروف معيشية صعبة وإشغاله عما تحيكه من مؤامرات دنيئة تهدف إلى خلخلة الوحدة اليمنية والسيطرة على بعض المحافظات الجنوبية الغنية بالموارد الطبيعية وسط صمت إعلامي دولي مريب عما يدور من انتهاكات واضحة وجسيمة لسيادة الجمهورية اليمنية وضاربة بعرض الحائط كل الأعراف الدولية والمواثيق الإنسانية.

وتتزايد المخاوف لدي من اختزال الجنوب والجنوبيين في مجموعة أشخاص تم اختيارهم من الحكومة الإماراتية للحديث باسم الجنوب ككل وتبني مشاريع باسمنا كجنوبيين، حيث كثيراً ما نشاهد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي أو نائبه يتحدثان وكأنهما يملكان سلطة شعبية تخولهما الحديث عن مستقبل الجنوب أو أهدافه وتطلعات شعبه، والأشد خطورة هو امتلاكهما أسلحة ثقيلة ووحدات عسكرية تم تكوينها بلا مسوغات قانونية مما يشكل تهديداً مباشراً للمواطنين ووحدة الدولة وإمعاناً في تفكيك مكونات الشعب الجنوبي.

هذه الوحدات العسكرية التي تم تكوينها يتم الزج بها في معارك عبثية وخدمة لأهداف إقليمية، الشعب الجنوبي بمنأى وغنى عنها، كالزج بهم على خطوط الموت على الحدود السعودية وفِي مرمى النيران الحوثية.

ورغم التصريحات المتكررة للزبيدي غير مرة أن الهدف من إنشاء الوحدات المسلحة هو حماية الجنوب والجنوبيين إلا أنه يناقض نفسه وتصريحاته بإقحام هذه الوحدات في نزاعات في أقصى شمال اليمن كمشاركتهم في معارك الحديدة، على الرغم من الأوضاع الأمنية غير المستقرة في الجنوب والتي تشوبها العديد من الاضطرابات.

ورغم بحثي المتواصل عن أسباب مثل هذه القرارات المتهورة وغير المتزنة، إلّا أني لم أَجِد سبباً مقنعاً واحداً سوى أن من يسيّرون المجلس ويقفون خلفه ويحمونه ويغدقون عليه الأموال يريدون هذا، بل ربما هو نفسه (الزبيدي) ومجلسه الانتقالي لا يعلمون الدور المطلوب منهم تنفيذه، لأنهم أدوات لمشروع إقليمي لا يدركون عواقبه.               

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .