دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 23/6/2019 م , الساعة 4:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الشغف وآراء الناس

الشغف وآراء الناس
بقلم - محمد الشبراوي:

يتردد في دواخل كثيرين سؤال مهم، وربما تسمع سؤالهم هذا أكثر من مرة يوميًا: لماذا أتكاسل عن متابعة طريقٍ اخترته لنفسي؟! هم اختاروا مسارهم بكامل إرادتهم، ومع ذلك لا يتابعون مشوارهم، والإجابة تكمن في كلمة واحدة؛ إنه الشغف! فكلما كان المرء شغوفًا، زادت احتمالات إنجاز أهدافه وتحقيق نجاحاته.

يدفعنا الشغف لممارسة الأمور العادية دون الوقوع في فخ الرتابة والروتين، ننطلق للعمل بحماسة أكبر وكأننا نخوض تجربة شيقة للمرة الأولى. ربما يكتشف المرء في الطريق إلى عمله أشكالًا أجمل لم يبصرها من قبل، قد يجد في تعامل الزملاء كل يوم لمحة إيجابية لم يعهدها من قبل، وربما تضحك له الأشياء من حوله، وكل تلك الأشياء مع بساطتها إلا أنها مؤثرة في تعزيز شغفه وتحفيز مثابرته وتأكيد توجهاته.

ولعلك تسأل: لكن ماذا لو كانت الأمور تسير عكس ما توقعته؟ كيف أحافظ على شغفي باستمرار؟ الأمر يسير فصُبّ تركيزك على الهدف، ولا تَعْدُ عيناك عنه. يعطي الشغف للحياة معنى، ويرفع الهدف من قوة الشغف، وقد لا ترى نتيجة فورية ملموسة لما تمارسه من أنشطة، لكن ثقتك بهدفك وحفاظك على شغفك يصلان بك للنتيجة التي ترنو إليها.

يبني العقل على آخر تجربة؛ فاجعل كل تجربة تنبض بقدرٍ من الإيجابية لتقترب به من هدفك، ورافق الشغف في كل تصرفاتك، وتعامل بحب مع الأدوات التي تستخدمها، شجع الأشخاص من حولك وكن عونًا لهم، ولا تسمح لنفسك باليأس وواصل دون تردد.

من الأمور الشائكة في قضية الشغف أن البعض مولعٌ بتقصي آراء من حوله فيما يفعله، وهذا ليس من الرشد في شيء؛ فعليك أن تتخير العقلاء والخبراء في مجالك، واطلب نصائحهم ومشورتهم، وربما يسعفك الشغف حين يخذلك الجميع! جلس شهاب الدين العسقلاني - بين أيدي الشيوخ - خمس سنين دون أن يتعلم شيئًا يُذكر، حتى ضاق به شيخه ذرعًا، وقال له يومًا: يا بني! هذا حبلٌ وهذه عصا، اذهب واحتطب أو ارْعَ لك غنمًا، أما العلم فليس لك.

كان هذا رأي أهل التخصُّص، ولكن ماذا قال الشغف؟ ولمن كانت الغلبة؟ قال الشغف كلمته، وقد اشتعل في صدر الفتى التمسّك بالعلم؛ فأصبح الفتى البليد بعد ذلك ابن حجر العسقلاني «أمير المؤمنين في الحديث»، انظر إلى أين اقتاد الشغف ابن حجر؟! عليك أن تواصل الطريق التي انتخبته لنفسك بالشغف، وستجد نهاية سعيك تجبر خاطرك، وتقر عينك، وتسعد قلبك.

إن كنت ممن تستهويهم آراء الناس وتصنيفاتهم، فكُفّ - من الآن - عن تلك العادة المكبّلة لنجاحك، وامض في طريقك ودع عنك أقوالهم؛ فهي لا تزيد عن مجرد آراء وليست قوانين كونيّة.

اختار الصحفي الكبير أحمد رجب مقالًا لتوفيق الحكيم، وعرضه على عدد من الكتّاب والصحفيين على أنه بقلم أديبة شابة؛ فقال العقاد: «هذه سطور كاتب في منتصف الطريق يستحق التشجيع»، في حين قال إحسان عبد القدوس: «أفكار قديمة لا تستحق النشر»، أما علي حمدي الجمال فقال: «صفر على الشمال»، ونشر أحمد رجب هذا الأقوال تحت عنوان آراء صريحة جدًا في أسلوب توفيق الحكيم.

أكبر مفلس في الحياة امرؤ فقد شغفه؛ فالشغف يضمن لك التخلص من الإحباط والمثبطات، من اللحظة الأولى حتى إتمام المهمة بنجاح، والشغف يخرج بك من دائرة الراحة، كما يحثك على ممارسة الأشياء الجديدة دون رهبة، ويعزز من ثقتك بنفسك ويجتذب نحوك أصدقاء جدداً لهم نفس الاهتمام، والشغف يُعدي؛ فاحرص على أن تحيط نفسك بأهل الشغف، وتأهّب للنجاح القريب.

Life.chemistry@outlook.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .