دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 25/6/2019 م , الساعة 5:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سيناريوهات في منطقة الخليج

سيناريوهات في منطقة الخليج

بقلم: مريم الشكيلية - سلطنة عمان ..

في الآونة الأخيرة لم نعد نلتقط أنفاسنا من تتابع الأحداث والمستجدات التي تحدث في منطقة الخليج العربي فبعد عملية التخريب في إمارة الفجيرة وتفجيرات ناقلتي النفط في بحر عمان وما تبعهما من توترات وتصريحات، شخص العالم إلى حدث جديد وهو إسقاط إيران للطائرة المسيرة الأمريكية، الحدث الذي أنذر العالم بوقوع حرب وشيكة في المنطقة وترقب يحبس الأنفاس لمتابعة رد الفعل الأمريكي على هذه الخطوة.

وفي الحقيقة، إن الأحداث الأخيرة هي ليست الوحيدة التي جعلت العالم في حراك وترقب لنذير حرب بين أمريكا وإيران وإنما هي مجموعة أحداث وإرهاصات سابقة منذ أن قررت أمريكا ونفذت إلغاء الاتفاق مع إيران بخصوص الاتفاق النووي وتشديد العقوبات الاقتصادية على طهران وحالة من عدم الاستقرار تسود المنطقة التي جعلت السيناريوهات تكثر وكأنها سيل ماطر فتارة تشتد لهجة الحرب وتارة تخفو ورغم أن الجميع يردد نفس اللهجة «إنه لا يريد حرباً مع الآخر ولا يسعى لها» إلا أن تسارع الأحداث وتطورها يسيران في اتجاه التصعيد حتى أصبح الآن الوضع على صفيح ساخن.

لايزال العالم يترقب الرد الأمريكي على حادثة إسقاط الطائرة ورغم تراجع الرئيس ترامب في آخر لحظة عن تنفيذ الضربة الجوية ضد إيران كرد، فإنه لا يزال العالم يجهل سبب التراجع الحقيقي رغم أن الرئيس ترامب قد أوضح سبب التراجع ولكنني أقرأ في الأمر أسباباً أخرى، ربما الإجماع في البيت الأمريكي، خصوصاً الكونجرس أو ربما في الأمر تصعيد نفسي للضغط على إيران أو ربما تأجيل الأمر لسبب فعلاً لا يعلمه العالم.

رغم كل هذه الأحداث المتسارعة والمتصاعدة تبذل بعض دول العالم والخليجية خاصة، الجهود لإيجاد حلول لتجنب التصعيد والحرب الوشيكة من خلال عقد الاجتماعات والزيارات لأنها فعلاً تدرك أن استقرار منطقة الشرق الأوسط والخليج خاصة مهم جداً وأن الأمر لن يحتمل حروباً جديدة لهذا تسعى جاهدة لرأب الصدع والتخفيف من حدة التوتر لخلق مساحة كافية للعقل والجلوس إلى طاولة النقاش والمفاوضات لعلها تسهم في تجنب الأسوأ ولضمان حرية الملاحة وطمأنة العالم، تجد هذه الدول في تنقلات وزيارات لأنها تدرك أنه لا رابح في حرب في منطقة حساسة جداً طبعاً باستثناء إسرائيل فهي المستفيدة الوحيدة من دخول أمريكا وإيران حرب تصفية حسابات وخلق واقع جديد يخدمها وأهمه كسر شوكة إيران والحد من تسلحها.

الجميع الآن مع مرور الساعات والأيام يترقب ماذا بعد، وإلى أين ستذهب الأمور وهل هناك مخرج لتجنب التصعيد أم هناك مفاجآت خرجت من سيناريوهات مرتقبة.            

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .