دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 4/6/2019 م , الساعة 5:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ماذا بعد «الانتحار الجماعي» للكنيست ؟

ماذا بعد «الانتحار الجماعي» للكنيست ؟

بقلم : أحمد ذيبان(كاتب وصحفي أردني) ..

لنفترض جدلاً أن أقصى اليسار الإسرائيلي تسلم السلطة في الكيان عبر الانتخابات، ولنقل الحزب الشيوعي: هل سيُحدث تحولاً جذرياً في بنية الكيان وطبيعته العدوانية العنصرية ؟ لا أشك أنه سيسعى لإصدار تشريعات تتعلق بالوضع الداخلي ذات طابع اقتصادي - اجتماعي، وربما محاولة «تجميل» الوجه العنصري لدولة الاحتلال، لكن «واهم» من يعتقد أن إسرائيل ستنسحب من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوافق على إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، وإزالة جدار الفصل العنصري والمستوطنات من الضفة الغربية، بل أكاد أجزم أن إسرائيل ستستمر بالاعتماد على دعم «زعيمة الإمبريالية» العالمية، أمريكا عسكرياً واقتصادياً وسياسياً.

خطر في بالي هذا الحلم، مع الجدل الساخن الذي أثاره قرار الكنيست الإسرائيلي بـ «حل» نفسه، وإجراء انتخابات جديدة بعد ثلاثة أشهر، والحديث عن صراع بين اليمين الصهيوني والعلمانيين والمتدينين، أيهم أقل شراً ؟ وأمر طبيعي أن تتعدد القراءات للقرار، وهناك تحليلات موضوعية مبنية على معطيات واقعية، وبالنسبة لنا كعرب فإن الكثير من المحللين له مرجعيته أو مواقفه المسبقة، سواء سياسية وأيديولوجية، أو الارتباط بأجندة وولاءات لسياسات بعض الأنظمة !.

ربما تذهب إحدى القراءات إلى الاستنتاج، بأن هذا القرار غير المسبوق خلال عمر الكيان الصهيوني،»إجراء انتخابات برلمانية مرتين خلال عدة أشهر»، يعكس تفاقم الصراعات الداخلية، ومؤشر على بدء العد التنازلي لاحتضار الكيان، خاصة أن هذا الكيان يتشكل من خليط ديمغرافي عجيب، مكون من مهاجرين دفعوا للقدوم إلى فلسطين، بأساليب سياسية ودينية تتراوح بين الترهيب والترغيب، وتكون لهؤلاء بانوراما سياسية واجتماعية وخريطة حزبية معقدة، تمثل المتدينين والعلمانيين والليبراليين واليسار.

وأنا شخصياً أعتقد أن الكيان الصهيوني يمر بأزمة داخلية جدية، لكن من جهة أخرى فإن هذا الكيان رغم أنه مصطنع ويقوم على أساس عنصري، بالنسبة للشعب الفلسطيني صاحب الأرض، فإنه يتميز في منطقتنا بوجود نظام ديمقراطي حقيقي، تجري فيه انتخابات برلمانية تعددية نزيهة، ينتج عنها حكومة وفق مبدأ التناوب على السلطة، يحاكم فيه رأس السلطة بتهم فساد مثل أي مواطن عادي !

فشل نتنياهو بحل أهم «عقدة « في المفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومة خامسة، وعنوان الخلاف الخارجي يتعلق الانقسامات بين حلفائه العلمانيين والمتدينين، بشأن تجنيد الطلبة المتدينين» الداعشيين» ! والخصم الأساس لنتنياهو في هذا الملف هو «ليبرمان» زعيم حزب «إسرائيل بيتنا»، المكون في غالبيته من مهاجرين روس، حيث يصر ليبرمان على تجنيد المتدينين بالجيش، بينما يصرّ حزب «يهودوت هتوراه» اليميني على إعفائهم. لكن نتنياهو انحاز إلى قرار حل الكنيست الذي وصفته بعض وسائل الإعلام العبرية بـ «الانتحار الجماعي»..، لكي لا يخسر حلفاءه المتدينين !

ثمة عنصر مهم لا بد أنه سينعكس على الانتخابات الإسرائيلية، ويؤثر في نتائجها وربما يستفيد منه نتنياهو، وهو الدعم غير المحدود الذي تقدمه إدارة ترامب للكيان الصهيوني، وبلغ ذروته بقرار الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان ونقل السفارة الأمريكية إليها، والاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة، وتقديم وعود بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلة على المستوطنات في الضفة الغربية، وكل ذلك ترجمة عملية لما يُعرف بـ»صفقة القرن»،التي تروج لها الإدارة الأمريكية.

بعض المستعجلين العرب استنتج بأن الأزمة السياسية الداخلية في إسرائيل، تصب باتجاه إفشال «صفقة القرن»! لكن لا يزال الوقت مبكراً على الوصول إلى هذه الخلاصة، فالواقع على الأرض يؤكد أن العناصر الأهم في الصفقة تم تنفيذها، وبقي بعض التفاصيل والمصادقة العربية الرسمية عليها ! وكل ما يترتب على الأزمة السياسية في إسرائيل، ربما تأجيل الإعلان عن تفاصيل الصفقة !

الحقيقة الأكيدة وفق قناعاتي الشخصية أن إفشال صفقة القرن، لن يتم بشتم «الصفقة «، وإدانة الانحياز الأمريكي للاحتلال، بل إن استعادة الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وما يعنيه ذلك من انسحاب إسرائيل إلى حدود 1967، يتطلب موقفاً عربياً موحداً وجدياً يستخدم كل الأوراق المتاحة، سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً للضغط على» أمريكا أولاً..» لكونها الداعم الأساسي لدولة الاحتلال !.

                   

Theban100@gmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .