دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 6/6/2019 م , الساعة 8:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ما بعد الحصار إلا تويتر يا جار

ما بعد الحصار إلا تويتر يا جار

بقلم : عبدالله علي ميرزا محمود ..


في البداية نزف أسمى آيات التهاني والتبريكات لكل من يعيش على أرض قطر بحلول عيد الفطر المبارك، أعاده الله عليكم باليمن والبركات ونسأل الله أن يتقبل صيامكم وقيامكم ودعواتكم.

بحلول عيد الفطر المبارك يكون مر على الأزمة الخليجية وحصار قطر من جيرانها الثلاثة عامان بالتمام والكمال، وبعد هذه المدة لم يعد لدى دول الحصار أي وسيلة للنيل من قطر وقيادتها وشعبها إلا التغريدات من ذبابهم الإلكتروني ومرتزقيهم في برامج التواصل الاجتماعي وبرامجهم التلفزيونية التي لا يشاهدها أحد حتى هم أنفسهم وأقصى ما لديهم اختراع كذبه بهاشتاق وتكرارها بأي تغريدة لتشتعل بسرعة ومن ثم تنطفئ أسرع من اشتعالها فيظنون بهذا الغباء الصبياني أنهم نالوا من قطر وشفوا غليلهم وحقدهم، ولكن في الحقيقة يزداد حنقهم وتشتعل قلوبهم الحاقدة أكثر بفعلتهم المسيئة هذه.

فعلاً لم يأتنا شيء منهم بعد حصارهم إلا تغريداتهم، فها نحن والحمد لله بعد عامين من حصارهم نعيش عيشة أفضل وقطر تتقدم نحو التطور والمستقبل بشكل أسرع من ذي قبل بسبب اعتماد سياسة الاكتفاء الذاتي في شتى المجالات الممكن تحقيقها في قطر بعد أن كان في اعتقادهم بحصارهم الجائر هذا بأن قطر سترضخ بعد يومين فقط من الحصار لاعتماد قطر على المنفذ البري الوحيد في وصول الواردات من دول الحصار من مواد غذائية ودوائية وغيرها تصل إلى ما يقارب 90% من واردات قطر من هذا المنفذ فأكملنا عامين ولله الحمد.

 

والشكر لله وللدول الصديقة التي فتحت أبوابها لقطر بعد أن سد الجيران أبوابهم، وسبحانه من أنطق المفتي العام في المملكة عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ عندما قال في بداية الأزمة إن حصار قطر فيه مصلحة للمسلمين ومنفعة لمستقبل القطريين أنفسهم، (كلمة حق أراد بها باطل) فخابت أمانيه وأماني سيده وتحققت كلمته التي أراد بها باطل فعلا وصار الحصار خيراً على قطر وحكومة قطر وشعب قطر وكل مقيم في قطر ولله الحمد وتكاتف جميع من يعيش على أرض قطر والالتفاف حول قائدنا حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

فعلا إن الحصار كان فيه منفعة للمسلمين بأن كشف ما يحيكه هذا النظام وانكشف ما كان مستورا لكل العالم والمسلمين بانتهاجهم نهج الإرهاب والقتل والاعتقال وإخراس الأفواه بالقوة والجبروت فإما أن تقول ما يرضيهم وإما الاعتقال والتعذيب،ومن ثم الإعدام بعد تلفيق تهم زائفة ومحاكمة ظالمة غير عادلة، والأمر من ذلك فرض سيطرتهم على بيت الله الحرام الذي وضعه الله للناس جميعا في قولة تعالى : (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ).

فبأي حق يمنع هذا النظام المسلمين من أداء مناسك الحج والعمرة والصلاة في بيت الله الحرام واستخدام تصاريح الحج والعمرة كورقة ضغط على الدول الإسلامية للرضوخ لرغبات هذا النظام الظالم.

نسأل الله أن يعافينا فيما ابتلاهم، ونسأل الله أن يكتب لنا ولكم الحج والعمرة في بيت الله الحرام.

وكل عام وأنتم بخير وعساكم من عوادة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .