دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 11/7/2019 م , الساعة 4:03 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أهمية القراءة في النهوض بالأفراد

أهمية القراءة في النهوض بالأفراد

بقلم / مازن القاطوني :

 

ليست ثمة نافذة تطل منها أرواحنا وعقولنا على عوالم جديدة مثل نافذة القراءة، إنها النافذة الأشمل والأعمق، فيها السحر والمنطق والحقيقة والخيال، هذي قصة عبر أسلوبها الحالم وكلماتها الرقراقة تستطيع حملك إلى عصور سابقات كان الود فيها قبل كل شيء، وهذا مؤلف ثري تجتمع فيه مع عصارة فكر ابن خلدون مثلا، وهذا كتاب آخر يعرض لك إثباتات رياضية ونظريات علمية تطلعك على ما خفي من الكون، كل هذا يتم عبر شيء واحد اسمه القراءة.

لم تتصدر كلمة «اقرأ» آيات الذكر الحكيم من فراغ، وإنما جاءت من رب العزة لتكون للمسلمين بمثابة القاعدة التي يرتكزون عليها في كامل حياتهم، إن أسباب تقدم الأمم في مجموعها مبنية على التعلم من دروس التاريخ وتجنب أخطاء السابقين، وحين نغفل عن مطالعة التاريخ والتعرف على حكايا الذين سبقونا، فلا شك مردنا وعاقبتنا ربما صارت يوماً إلى ما ساروا إليه من تلاش واندثار.

ومجموع المعارف في هذا الكون سواء أكان تاريخاً أم علوماً أم غيرهما لا يتم استخلاصه بشيء أفضل من القراءة والمدارسة، لذلك فإن اكتفاءنا بمسارات التعليم التقليدية لا يفي كي نكون مميزين عن من حولنا، الجميع يتلقى نفس القدر من المعرفة تقريباً في المدارس والجامعات، المميز حقاً هو من يتعمق في مجاله ويطالع فيه أحدث النظريات والدراسات والتطبيقات، إن هذا معين بقدر لا يوصف في تكوين قاعدة علمية رصينة، بها تستطيع أن تتفوق في مجالك وتبلغ الآفاق.

من الجميل أن نشمل بالقراءة مجالات عدة، فهذا ينمي فينا معرفة عامة نحتاجها وتؤثر في حياتنا إيجاباً بشكل كبير، لكن ليس من الجيد أبداً أن نشتت أنفسنا متعمقين في كل المجالات دون حدود، فإن هذا مما يضر، التخصص الآن لم يعد رفاهية بل صار حتمية يوجبها التقدم الكبير على كافة الأصعدة، إذ ليس من المنطقي أن تحيط عقولنا بكل المجالات مع كل ما جد فيها من تخصصات، بينما عقولنا تسطيع أن تبدع حقاً إذا ما أسهبت بالقراءة والتعمق في مجال بعينه.

القراءة لا تعني قراءة القصص والروايات والشعر فحسب بل هذا جزء بسيط جداً مما تقدمه لنا الكتب والمعارف الإنسانية، بل هناك شيء مثل التاريخ بكل ما يحويه من عبر وقصص، وهناك الفكر والفلسفة فضلاً عن علوم تطبيقية مثل الطب والفلك والعمارة، كلها دروب تضيف إلى الإنسان ما لا يحصى من الفائدة.

إن إرواء فضولنا من المعرفة شيء ممتع وفيه من القيمة الكثير، في بداية الأمر ربما يجد النشء أو القارئ المبتدئ بعض الملل أو عدم انسجام مع القراءة، لكن مع قليل من الإصرار واستشعار أهمية ما يفعل، سينتقل حتما إلى مراحل جديدة من النهم والمتعة، لذا لا تفوتوا الفرصة، وابدأوا حالاً بالقراءة في مجال تفضلونه، أشرعوا سفنكم وغادروا مرفأ الواقع بكل ما فيه إلى عوالم ومعارف جديدة تحتاجونها.

 

info@mbq.qa

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .