دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 16/7/2019 م , الساعة 3:58 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

التنمية الذاتية

التنمية الذاتية

بقلم / أمير عبدربه محمد :

التنمية لغة هي النمو وارتفاع الشيء من مكانه لمكان آخر، والتنمية اصطلاحاً هي عبارة عن تحقيق زيادة سريعة تراكمية ودائمة عبر فترة من الزمن في الإنتاج والخدمات نتيجة استخدام الجهود العلمية لتنظيم الأنشطة المشتركة الحكومية والشعبية، وقد عرفت هيئه الأمم المتحدة عام 1956 التنمية بكونها العمليات التي بمقتضاها توجه الجهود لكل من الأهالي والحكومة بتحسين الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المجتمعات المحليّة لمساعدتها على الاندماج في حياة الأمم والإسهام في تقدّمها بأفضل ما يمكن.

ويعتبر فلاسفة اليونان هم أول من ساهم في إظهار ومناقشة وتعريف موضوع التنمية في الثقافة الأوروبية، ويعتبر هرقليطس أشهرهم وله مقولته الشهيرة (أنك لا تستطيع أن تنزل في نفس النهر مرتين)، ويعتبر بالجانب العربي ابن خلدون أشهر من تحدّث عن التنمية واختلاف الأجيال.

وتأخذ التنمية عدة أشكال فمنها التنمية الشاملة والمتكاملة ويمكن اعتبارها بقولنا إنها عملية تغيّر اجتماعي مخطط يقوم به الإنسان للانتقال بالمجتمع إلى وضع أفضل وبما يتوافق مع احتياجاته وإمكانياته الاقتصادية والاجتماعية والفكرية، وتبقى أهم أنواع التنمية مطلقاً هي التنمية الذاتية للإنسان.

وتأتي أولى خطوات الإنسان لتنمية ذاته والارتقاء بها هي التنمية الأخلاقية والروحية وتلك يتم تعلمها واكتسابها وتنميتها بالقرب من الله وتعاليم الكتاب الديني، كل حسب عقيدته ومن ثم يبحث ويسعى للتنمية التي تساعده بالارتقاء في وظيفته وشتى مناحي الحياة ويأتي التعليم بمقدمة عناصر تنمية الإنسان الذاتية ولا نغفل أن هناك فرقاً شاسعاً بين التعليم والثقافة ويتجلى الفرق أننا أصبحنا نجد اليوم معظم الخريجين يلهثون بحثاً عن الدورات التي أصبح كل من حمل مؤهلاً وقرأ كتاباً ادعى أنه مدرب ومستشار وخبير ويدفعون مبالغ لدورات بمسميات مختلفة حتى يحصلوا على شهادة غير ذات نفع ولو جلس طالب الدورة مع نفسه قليلاً لوجد أن الفرق بينه وبين من باع له الشهادة تحت مسمّى دورة أن الأخير قام بالقراءة، والقراءة هي مفتاح التنمية الذاتية وجلاء العقل من أي صدأ.

التنمية لا تحتاج إلى قرار فقط بل إلى إيمان داخلي، ولا ننسى أن ربنا تبارك وتعالى بدأ رسالة التنزيل على نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - بقوله (اقرأ).

Babay1115@yahoo.com

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .