دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 28/7/2019 م , الساعة 2:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اتركوا السودان وشأنه

اتركوا السودان وشأنه

 

بقلم / مفيد عوض حسن علي:

أنتم يا من تخرّبون وتقتلون وتسرقون، أنتم يا من خلق الزعزعة في الدول العربية في العالم أجمع، أنتم يا من تتهمون الدول التي تصلح وتدعو إلى الإعمار وعدم الاستعمار، أنتم يا من تدعون بأنكم ستصلحون العالم، أنتم يا من تقاتلون أنفسكم في عروبتكم وإسلامكم، أنتم يا من وضعتم ولطختم أياديكم بأيدي الصهاينة واليهود، أنتم يا من دعوتم الدولة العبريّة إلى التطبيع مع دولنا العربية والإسلامية، أنتم يا من تحرشتم ضد الحرية لقتل الصحفيين، أنتم وأنتم وأنتم اتركوا السودان وشأنه.

ماذا يدور في رؤوسكم الفارغة، ماذا تريدون أن تفعلوا أكثر مما فعلتموه في الصومال واليمن وبعض الدول العربية والإسلامية الأخرى، فبكبريائكم وغطرستكم هدمتم العالم العربي ومناداتكم للعلمانية اخترتم اقتراب أجلكم والذي سيحلّ عليكم قريباً.

ألا يكفي تعذيبكم لأبناء الدول المجاورة، ألا يكفي سرقة آثار وممتلكات الدول التي كانت وما زالت تاريخياً هي موسوعة الدول العربيّة والإسلامية؟.

بوضع أفكاركمالسامة مع العدو ستُجرون إلى هاوية العصيان وستصبحون في يوم ما بلا عنوان وإن اراضيكم ستخرب وتدمر بمثل ما قمتم به ضد العروبة وضد الدول العربية والإسلامية.

ألا يشبعكم بترولكم، ألا تكفيكم أموالكم التي خزنتموها خارج دولتكم وتدعون بأن ليس لديكم من أموال وأنفقتم ما أنفقتم من الأموال لأسلحة الدمار الشامل والتي فرغتموها على الأبرياء في الصومال واليمن والعراق وليبيا.

كفاكم نهباً وسرقة، كفاكم قتلاً واغتصاباً وزعزعة لبني البشر، كفاكم تمادياً وتجاوزاً لحدود الدول المجاورة.

ماذا تريدون من فلسطين، ماذا تريدون من الجزائر، ماذا تريدون من ليبيا، ماذا تريدون من العراق، ماذا تريدون من المغرب، ماذا تريدون من تونس، ماذا تريدون من الصومال، ماذا تريدون من السودان، كل هذه الدول غنيّة بالثروات الطبيعية والتي حرمتم منها أنتم ودوماً ستكونون في أرض قاحلة صحراء، وفي خيمكم ستموتون وتُحرمون من الكثير.

بفعلتكم برهنتم للعالم بأن العربي والإسلامي هو الإرهابي وصرفتم ما فيه الكفاية لشراء الأسلحة وتقتيل أبناء العروبة أبناء الأمة الواحدة، وبدلاً من أن تقفوا ضد العدو وقفتم ضد أنفسكم وضربتم بالقضية الكبرى قضية فلسطين عرض الحائط، وبادعائكم وأفكاركم المتبلدة فعل العدو فعلته ضد العرب وضد المسلمين والويل لكم يوم الحساب يوم العقاب يوم لا ينفع مال ولا بنون.

Mufeed.ali@outlook.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .