دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 30/7/2019 م , الساعة 3:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مادورو وشافيز على نهج بوليفار

مادورو وشافيز على نهج بوليفار

 

بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني:

يصادف الشهر الجاري استقلال فنزويلا في 24 يوليو، حيث سار الراحل شافيز منذ استلامه الحكم في نهج مستقل رغم الضغوط والانقلابات التي تمت ضده من قبل المعارضة الفنزويلية في حينه، وهذه المحاولات باءت جميعها بالفشل، علماً بأن الشعب الفنزويلي كان دائماً يسير خلف الحرية المُطلقة وخلف القائد الذي أخذ على عاتقه محاربة كل طامع في خيرات هذا البلد، ووضع مقدرات الدولة للشعب فقط ويرفض أن تدار أمور دولته من الخارج أو الانصياع لأي دولة كانت.

وأيضاً تبنى هذا النهج مادورو لتبقى فنزويلا دولة مستقلة، ووقوفها بوجه أمريكا، والتفاف الشعب والجيش حول مادورو في وجه الانقلابيين، عزز موقفه في محاربة عدم تدخل أي دولة أو الهيمنة أو السيطرة على نفطها.

وفي خضم الضغوطات الأمريكية ومحاولتها دعم الانقلابيين في فنزويلا، فإن جميع هذه المحاولات فشلت أمام إرادة شعب يرفض الإملاءات الخارجية، وهذا الفكر كان يحمله سيمون بوليفار منذ عشرات السنين، والقائد الذي يحكم فنزويلا يختاره الشعب وهو متمسك بأفكار ونهج بوليفار، وأساس منهجه في حكم البلاد رفض الاستعمار أو السيطرة على مقدرات البلد.

وبرغم هذا الوضع الذي تعيشه فنزويلا والضغوطات الهائلة عليها تبقى القضية الفلسطينية هي القضية الرئيسية بالنسبة للقيادة هناك، نظراً لما يعانيه الشعب الفلسطيني من الاستعمار وما عاناه الشعب الفنزويلي أيضاً، وتعتبر فنزويلا من من الدول المدافعة عن الحقوق الفلسطينية رغم بُعدها الجغرافي واختلاف اللغة والديانة، لكن الاستعمار هو استعمار للعقل والفكر والأرض، وكل ما يتعلق بحضارة دولة مهمة مثل فلسطين يتم القضاء عليها ومحوها من الوجود، وفنزويلا لا تقل حضارة عن أي دولة كانت في هذا العالم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .