دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 7/7/2019 م , الساعة 5:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

دراسة الإدارة أمر حتمي لا غنى عنه

دراسة الإدارة أمر حتمي لا غنى عنه

بقلم - مازن القاطوني: 

تخيّل ذاتك ممتلكاً لكل شيء يؤهلك للبدء في مشروعك الخاص، إلا أنك لا تمتلك مهارات الإدارة اللازمة لتسييره، هل تتوقع نجاحاً؟!، بالتأكيد فرص نجاحك في هذه الحالة ستكون ضئيلة جداً، في المقابل تخيّل ذاتك تمتلك من كل شيء أقله، حيث رأس المال قليل والعلاقات المهنية قليلة وغير ذلك؛ إلا أنك تمتلك مقومات إدارية فعّالة من حيث الخطة والخبرة والشخصية القيادية، هل تتوقع في هذه الحالة النجاح لمشروعك؟ بنسبة كبيرة يمكن لمشروعك أن ينجح، ذلك أن الإدارة هي عصب الأعمال، بها يُقوّم المائل ودونها ينهار المكتمل.

للإدارة تعريفات أكاديمية كثيرة لكن أجاد الباحث «جون مي» حين عرّفها على أنها: «فن الحصول على أقصى نتائج ممكنة بأقل جهد وذلك بغرض تحقيق السعادة لكل من صاحب العمل والعاملين مع تقديم أفضل خدمة للمجتمع».

كما نرى، هو تعريف مُتكامل يشتمل على كافة أركان العمل الإداري، فالإدارة فن قبل أن تكون عَلماً له قواعده، وبالتالي فإن الأمر فيه إشارة قوية؛ إلى أن الإدارة الصحيحة ليست جامدة مُنغلقة على ذاتها، وإنما هي شكل تنظيمي مرن يستوعب كافة المُتغيّرات مقابلاً إياها بما تستحقه من مواقف وردات فعل.

لذا لا تستغرب أبداً ذلك التاجر التقليدي ذو المستوى التعليمي المنخفض الذي نراه في مجتمعاتنا العربية، والذي قدم وما زال نجاحات مُبهرة في عالم أعماله، عبر نظم إدارية ارتجالية، لكن هذا الارتجال تقوده خبرات مُتراكمة وشخصية قوية ووعي فطري يوجّهه صوب ما يجب عليه فعله كي يُحافظ على نجاحه ويسير به نحو الترقي والزيادة.

لكن رغم إعجابنا بالمثال الفائت، وتقديرنا للصفات القيادية الفطرية المُترسّخة لدى البعض، إلا أن تعاقب الأزمنة وتجدّد الحياة وتطوّرها يمكن أن يغدر بالنجاحات في طرفة عين؛ إن هي لم تلتزم طريق التجديد ولم تتعاط مع الإدارة كعلم بجانب كونها فناً.

فبالنظر للتقنية الحديثة وتتداخل شبكات التواصل الاجتماعي مع الأعمال والترويج لها، نرى قدر التجديد المطلوب إحرازه على المستوى الإداري، وذلك كي تستطيع الشركات والأعمال الناشئة المُنافسة والتواجد ضمن خريطة اختيارات العملاء والمُستهلكين، من هنا فإن دراسة الإدارة بالنسبة لرواد الأعمال والمُهتمين بإنشاء مشاريع خاصة بهم؛ أمر حتمي لا غنى عنه.

وفي الطريق إلى التعلّم علينا أن نكون عمليين، وأن نمضي في طرق غير تقليدية للدراسة، تلك الطرق التي تختصر الوقت وتقدّم الفائدة بأفضل طرق توصيل المعلومة، أعني هنا التعليم الإلكتروني والدورات المتوفّرة بكثرة على شبكة الإنترنت، فتلك المساقات التعليمية النوعية من شأنها اختصار الوقت، وإمدادك بكامل جوانب الإدارة الحديثة التي تحتاجها في حياتك العملية.

info@mbq.qa

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .