دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 1/8/2019 م , الساعة 3:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مناحم بيجن يهاتف نجيب محفوظ..!

مناحم بيجن يهاتف نجيب محفوظ..!
 

بقلم / سامي كمال الدين: 

ربما لا يعرف الكثير من الناس أن البروفيسور عطية عامر أستاذ اللغة العربية بجامعة استكهولم وراء الترشيح الرئيس لنجيب محفوظ لجائزة نوبل، فقد كان الترشيح الأساسي «أعمال الأديب الكبير»، وهو ما ينفي الضجة التي أثيرت عام 1995 وما زالت بأن إسرائيل وراء منح نوبل لنجيب محفوظ.

بذل الدكتور وحيد موافي جهداً في تحقيق وتوثيق «قصة نوبل نجيب محفوظ» في كتاب تحت نفس الاسم صدر عن مكتبة مدبولي من خلال حديث متصل مع الدكتور عطية عامر، والذي تتلمذ قبل أن يهاجر من مصر على يد نخبة من كبار الأساتذة مثل محمد مندور وطه حسين ولويس عوض وزكي مبارك وجان ماري كاريه وبلاشير حتى استقر في جامعة استكهولم، وكان الجندي المجهول الذي زكّى نجيب محفوظ ورشحه لجائزة نوبل.

لقد أثيرت القضية في بعض الصحف على فترات متباعدة، لكن جمعها بين دفتي كتاب يحفظها للتاريخ وللحقيقة.

آمن الرجل بنجيب محفوظ فبدأ بتدريس أعماله لطلاب جامعة استكهولم وزود مكتبة الجامعة بالعديد من ترجمات رواياته.. وظل 10 سنوات يرشح نجيب إلى الأكاديمية السويدية، عبر مراسلات عديدة تطلب فيها منه أن يرشح لها أديباً للجائزة، ولا نملك أن نرفض ما يقول به أو نقبله، لكننا نعرض لحقيقة من وجهة نظر مختلفة تكشف صراع الكتاب في مصر في الثمانينيات.

لم يكن نجيب محفوظ على علم بذلك، حتى فوجئ الدكتور عطية عامر بمكتوب من يوسف القعيد يخبره بأن نجيب عرف بدوره في ترشيحه للجائزة، بل وكتب له القعيد «لم أر في حياتي نجيب محفوظ انفعل مثل هذه المرة» انفعل بشدة وطلب منه (من القعيد) أن يتصل بي ويحدد موعداً لمقابلتي»..

اتصل عامر بالقعيد فحدد له موعداً في «جروبي» شارع عدلي..

«تقابلنا أربع مرات، كل مرة خمس ساعات».

قال: أنت تريد أن يعرفك الناس هنا ويعرفوا كتابك، وثانياً: نجيب محفوظ عايز يشوفك (وهو ما لم يثبت صدقه بعد ذلك) هل لديك أي مانع؟

قلت: لا مانع لديّ.. فأنا أريد مقابلة الشخص الذي كتب كل هذا الإنتاج الأدبي، ومعرفة كيف يفكر؟ كيف يضحك؟.. لأن في هذا دليلاً على شخصيته..

فقال القعيد: نجيب محفوظ حتى الآن يعتقد أن اليهود هم الذين جابوا له الجائزة.. الآن أنا أحاول، أنا وتلاميذه وأحبابه أن نغير فكرة أن اليهود كانوا وراء هذه الجائزة.

وأضاف: إن هناك مستشرقاً يهودياً في إنجلترا أرسل له خطاباً يقول فيه إنه «جاب له» جائزة نوبل فأرسل محفوظ له خطاب شكر وهو لا يستطيع أن ينكر أنه كتب.. إحنا عايزين (والكلام هنا للقعيد) معلومات عنك وبيانات تؤكد لنا فيها أن لا دخل لليهود ولا لإسرائيل في هذه الجائزة. وأكد أنه سيكتب كتاباً عن الجائزة وعني أنا شخصياً ودوري في هذه الجائزة، ووعدني أنه سيحاول أن يمسح ما في مخ محفوظ عن دور اليهود في هذه الجائزة. كل ما طلبته من القعيد أن يسمح لي بقراءة المخطوطة قبل صدورها في كتاب وحتى الآن لم ينشر ولم يكتب لي ولم أعرف ماذا حدث له. أعطيت له كل الوثائق الخاصة بالموضوع، قال محفوظ للقعيد (والراوي هنا عطية عامر): أول من هنأني بالجائزة هو بيجين رئيس الوزراء الإسرائيلي، قبل أن يهنئه بها حسني مبارك، وقبل إعلان الجائزة بدقائق قبل أن يشكره أحد في مصر كلها قال: مبروك، إحنا جبنالك الجائزة وأضاف: انتظر زعيم المعارضة شيمون بيريز يريد أن يهنئك أيضاً: مبروك.. إسرائيل هي اللي جابت الجائزة.. هكذا أكد القعيد لعطية عامر قول نجيب: «اليهود هنؤوني قبل الرئيس، اليهود سمعوا الإذاعة المباشرة من استكهولم قبل المصريين».

سألتُ القعيد: ماذا عن الموعد الذي قلت إنك ستحدده لي في منزل محفوظ، خاصة أن نظره بدأ يضعف، وأبديت استعدادي للذهاب لمنزله.. فقال لي إنه ما زال يفكر في أمر هذا اللقاء.. فعرفت أن محفوظ غير رأيه، ماذا سيقول لي بعد أن أنكر دوري وكتب بخط يده يشكر اليهود.. فهو هنا (والكلام لعطية عامر) قد ضحى بالحقيقة.. وكان تعليقه: مَن هو عطية عامر ده ؟ محفوظ هو الذي ورط نفسه نتيجة لاتصال بيجين وبيريز به تليفونياً. قال محفوظ للقعيد: اليهود فرحوا بحصولي على الجائزة أكثر من حسني مبارك.. أنا أخبرت تليمة (عبد المنعم تليمة) بالأمر فهو الذي يعرف كل الحكاية.

لم ينشر القعيد أي شيء حتى الآن، لكنه ترأس إدارة متحف نجيب محفوظ!

نواصل..

 

إعلامي مصري

samykamaleldeen@
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .