دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 13/8/2019 م , الساعة 3:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نشـرة الأحوال الجوية

نشـرة الأحوال الجوية

بقلم - مفيد عوض حسن علي

ليس هنالك شخص يعلم ما يعلمه الله سبحانه وتعالى، وما من شخص يعرف ما تسوُق به الرياح، ولا أحد يقدر أن يحوّل اتجاه الرياح أو مسارها، كل ذلك بيد الله سبحانه وتعالى.

توقّعات هبوب الرياح والعواصف ومعرفة الطقس، أو توقّع نشوء سحاب أو نزول أمطار في جهة معيّنة، كل توقعات مبنية على معرفة سُنن الله الكونية، فقد يحدث في ذلك ظن، وأحياناً يوقعنا الظن في الإثم لأننا أحياناً نقول سوف ينزل مطر يوم كذا الساعة كذا، وعند إتيان تلك الفترة الزمنية لا يحدث نزول للمطر وربما تكون الرياح أخذته إلى بلد أخر، والعلم كله عند الله سبحانه وتعالى.

من التجارب البشرية أصبح الفلكيون يتعرّفون على معرفة تواريخ الكسوف أو الخسوف وساعاته، واستطاع مُراقبو الأرصاد عن طريق المراصد الجوية توقع أحوال الطقس قبل حدوثها، ومن التجارب البشرية المُتكرّرة والتي مكّنت العلماء من الذين يقومون بالرصد المُتواصل من توقع تلك الأحداث على سبيل التوقع والظن، وليس على سبيل اليقين وتوقّع الفلكيين مرور القمر بين الأرض والشمس وفي موضع معيّن وفي ساعة معيّنة لا يدل ذلك على علم الغيب فإنما هو توقع مبني على التجارب والمُلاحظات المتواصلة والاختبارات المُتكرّرة والعلم، وهذا مما يجزم بحدوثه ووقوعه، والعلم بالشيء هو الجزم بما هو عليه أو بما سيقع لا محالة.

قال الله سبحانه وتعالى في سورة لقمان الآية 34 (إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ). صدق الله العظيم.

حقيقة.. سمعت وشاهدت لأكثر من مرة نشرة الأحوال الجوية وفي أكثر من قناة تلفزيونية عربية أو غير ذلك، بأن مذيع أو مذيعة النشرة لا يذكرون الله سبحانه وتعالى وكأن الأمور والمُجريات بأيدي الفلكيين فقط، فيجب على مذيعي النشرة الجوية وفي نهاية النشرة أو أثناء إذاعته للنشرة الجوية أن يقول «والله أعلم» لأنه لا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالى، وربما يقول المُذيع من المتوقع نزول أمطار رعدية وفي هذه أو تلك اللحظة وفي ثوان يتغيّر الطقس من حال إلى حال ويحدث العكس بدلاً من نزول أمطار تأتي رياح مُحمّلة بالرمال والأتربة.

يجب على مُقدّمي نشرات الأحوال الجوية ذكر (والله أعلم) أثناء إذاعة النشرة الجوية أو في آخرها. حمانا الله شر العواصف وما تأتي به من دمار وخراب ونسأل الله السلامة من كل مكروه.

Mufeed.ali@outlook.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .