دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 27/8/2019 م , الساعة 6:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الدور المتميز للإعلام القطري في مواجهة الحصار

الدور المتميز للإعلام القطري في مواجهة الحصار

بقلم : ليث عبدالكريم الربيعي - العراق ..

لليوم لم تتمكن دول الحصار- بعد مضي قرابة ٧٩٠ يوماً- أن تقنع المجتمع الدولي بقيمة ما يمكن أن نطلق عليه - مؤاخذاتها- إن صحت التسمية - على سياسات دولة قطر واجتماعها وتحالفها لفرض حصار جائر يستهدف اقتصادها وقوت مواطنيها، على الرغم من المحاولات المحمومة والكبيرة والأموال المرصودة والمصروفة لذلك، وبالنهاية ظلت السعودية والإمارات ومعهما أذنابهما تصارع من أجل إثبات هذه المؤاخذات.

وفي المقابل ظلت قطر تمارس دورها بذات العنفوان المتأتي من إيمانها بذاتها وقيمتها كلاعب مهم في المنطقة، وتواجدها المؤثر في المحافل العربية والإقليمية والدولية، وتكبدت في سبيل ذلك العديد من المتاعب والخسائر، وعادت بعد برهة «أخذ الأنفاس» لدعم قضايا شعبها وشعوب المنطقة ووقوفها بحزم أمام أباطيل دول الحصار.

ولأن الدولة بجميع مفاصلها وقفت وقفة الرجال ذوداً عن حقوقها، انبرى الإعلام القطري بمؤسساته الرصينة ليواكب الأزمة بواقعية ومهنية عالية دون تضليل أو تزوير أو بهتان، على الرغم من الممارسات الذليلة والممزوجة بمختلف أنواع الأمراض النفسية للإعلام الآخر لدول الحصار لاسيما السعودية والإمارات.

ولأن شرارة الحصار بدأت بفبركة إعلامية مكشوفة النوايا بقرصنة وكالة الأنباء القطرية وبث تصريحات منسوبة كذباً لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، أذكت نارها مقالات وأخبار مدفوعة الأجر في منابر إعلامية معتبرة، إلا أن المواجهة تطورت لتصبح «رأساً لرأس» بين مجموعة قنوات دول الحصار من جهة، وقناة الجزيرة من جهة أخرى، والتي لم تكتف بنقل أو تحليل الأخبار بل كانت لبّ الأزمة، إلى درجة اشتراط المحاصرين إغلاقها.

ومن خلال متابعتنا المشهد بتجرد سجلنا للجزيرة أنها امتنعت عن التراشق الإعلامي طيلة شهرين من الأزمة، نُشر خلالها قرابة (1120) مقالة و(600) كاريكاتير في السعودية والإمارات والبحرين ضد قطر، حتى تبين للجميع أن العُدة كانت مُعدة مسبقاً لذلك، والمؤامرة كبيرة، وما إن تعاطت الجزيرة إعلامياً مع الأحداث المتسارعة تكّشَف الواقع والفعل الإعلامي وأثره بين ترسانة كبيرة لمؤسسات إعلامية ضخمة مُدججة بالأموال والقدرات، مقابل منصة واحدة وهي قناة الجزيرة، واجهت خلالها سيلاً من المعلومات المُضللة والاتهامات المزيفة التي لا ترقى للبحث في صحتها، وما كان عليها إلا المحافظة على صلابة موقفها وقوة خطابها وسياقتها الصحيحة في العمل، أمام هبوط وإسفاف الآخرين، وهذا ما أفرزه التعاطف مع الموقف القطري بعد أن عُرف مغزى المقاطعة وأهدافها.

وبتكاتف بقية المؤسسات الإعلامية في الدولة مع «قناة الجزيرة» في نقل المعلومة الصادقة النابعة من واقع «المؤامرة» أفرزت الخنادق وكشفت من هو يعيش للشعب ومن يعتاش على الشعب.. ومن لا يميز فهو فاقد البصيرة والنبل والذاكرة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .