دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 6/8/2019 م , الساعة 3:44 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عملية «إرهابية» صهيونية في البتراء

عملية «إرهابية» صهيونية في البتراء

بقلم - أحمد ذيبان

تشكل حالة الانهيار العربي وتسارع عملية التطبيع فرصًا غير مسبوقة للكيان الصهيوني، للاستثمار السياسي والاختراق الاقتصادي، وبناء خطوات عملية تكرس مقولة «إسرائيل من الفرات إلى النيل» ، وفي هذه المرحلة تشكل «صفقة القرن» ، رافعة مهمة لتسريع عمليات التهويد، سواء داخل فلسطين أو في بعض الدول العربية، بعد أن أقرت قانون «يهودية الدولة» .

وضمن هذا الحراك ينشغل الرأي العام الأردني بقضيتين، تحولتا إلى مادة رئيسية على وسائل التواصل الاجتماعي، هما: تصوير فيلم سينمائي اسمه «جابر» ، في مدينة البتراء الأثرية في جنوب المملكة، ويتضمن النص مزاعم تروج لخرافة أن اليهود سكنوا جنوب الأردن، وخاصة البتراء ووادي موسى، وأن المسيحيين ليس لهم حق في فلسطين، وغير بعيد عن ذلك قيام العديد من السياح اليهود، بدخول مقام النبي هارون الواقع في منطقة البتراء، بطريقة استفزازية تشبه اقتحامات المستوطنين واليهود المتدينين للمسجد الأقصى، وقام هؤلاء بأداء طقوس تلمودية استفزازية داخل المقام.

واللافت أن الحكومة الأردنية التي لا تفوت فرصة، لإدانة أي حادث إرهابي أو تفجير في أي مكان بالعالم، صمتت إزاء ما يمكن وصفه بـ «عملية إرهابية» حدثت داخل المملكة! باستثناء قرار وزير الأوقاف إغلاق المقام أمام الزوار إلا بتصريح رسمي، وتحميل حارس المقام المسؤولية! وهي تعرف تمامًا أن اليهود يدخلون البلد بموافقات رسمية، والمفارقة أن الجهات المعنية بدت كمن فوجئ، ولا تعلم بما حدث إلا من خلال التعليقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي! لكنها بالمقابل لا تمل من الحديث عن الوصاية على المقدسات في القدس، وما أصبح يعرف بـ «اللاءات الثلاث» حول القضية الفلسطينية، وإطلاق تصريحات نارية تؤكد رفض «صفقة القرن» ، في الوقت الذي يتم فيه استقبال كوشنير مهندس الصفقة، الذي قام قبل أيام بجولة بالمنطقة للترويج لها، وكانت محطته الأولى عمان.

وبالنسبة لفيلم «جابر» جاء القرار الحاسم من فريق العمل، بإلغاء التصوير في ضوء نتائج فحص نص السيناريو، الذي قامت به لجنة شكلتها نقابة الفنانين، وخلصت إلى أن الفيلم ينطوي على مغالطات تاريخية، ويشكل خطرًا على الوحدة الوطنية ويمرر مزاعم تلمودية، بالمقابل بدت الجهات الرسمية مرتبكة ومتخبطة، وصدرت عنها تصريحات باهتة ومتضاربة واكتفت بتشكيل لجنة للدراسة، ولم تجب على التساؤلات عن مسؤوليتها في إعطاء الموافقات لتصوير الفيلم، والأرجح أن الصورة كانت واضحة والجهات المعنية متشجعة لتصوير الفيلم في البتراء، تحت عنوان تسويق المدينة سياحيًا!

ربما تكون عملية مقام النبي هارون محاولة لجس النبض وقياس قوة ردود الفعل، وما يغيب عن ذاكرة الكثيرين أن «حالة الفزعة» تحدث بشكل مؤقت، والحقيقة أن هذه الاختراقات الصهيونية بدأت بشكل علني بعد توقيع اتفاقية وادي عربة عام 1994، التي تسمح بالزيارات العلنية المتبادلة، وقبل سنوات نشر الدكتور المهندس سفيان التل كتابًا مُهمًا بعنوان «الهيمنة الصهونية على الأردن» ، تضمن تحليلاً معمقًا ووثائق، تتعلق بالأطماع والاختراقات الصهيونية للأردن، وبضمنها زيارات فرق سياحة للبتراء ومقام هارون وصور تعود إلى عام 2013.

كما تضمن الكتاب فصلاً بعنوان «الذين باعوا البتراء» ، تحدث فيه عن دفن بعض «اللقى المزورة» في البتراء، وتزوير حجر نبي الله سليمان. وكيف يدعي اليهود أن التابوت وعصا موسى مدفونة في البتراء. وصور تسويق البتراء في أمريكا على أنها جزء من إسرئيل، بالإضافة إلى شهادات حقيقية عن بيع أراضي في البتراء، لأشخاص يشتبه أنهم يعملون لصالح جهات مجهولة، تحت نظر الحكومة والبرلمان!

وهذه عينات من الاختراقات الصهيونية للسيادة الأردنية، وبضمنها جريمة قتل مواطنين أردنيين، داخل السفارة الإسرائيلية في عمان من قبل أحد موظفي السفارة، وإقامة دولة الاحتلال مطارًا جديدًا في مدينة إيلات المجاورة للعقبة يشكل انتهاكًا سافرًا للسيادة الأردنية، وبعد قرار الأردن العام الماضي إلغاء ملحق في اتفاقية وادي عربة يتضمن تأجير منطقتي الباقورة والغمر، طلبت إسرائيل التفاوض حول إعادة استئجارهما وقبلت الحكومة الأردنية ذلك، لكن المفاوضات محاطة بسرية تامة!

كاتب وصحفي أردني

Theban100@gmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .