دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 8/8/2019 م , الساعة 4:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أمريكا تحاول إنشاء حلف في الخليج

أمريكا تحاول إنشاء حلف في الخليج

بقلم - محمد فؤاد زيد الكيلاني

ما تقوم به أمريكا في هذه الأيام من محاولات لإخضاع إيران لإملاءاتها، والضغط عليها من أجل عدم تصدير النفط الإيراني خارج إيران، قامت الأخيرة بمواجهة هذا التحدي الأمريكي بكل قوة، وهذا كان له الأثر السلبي على القوة الأمريكية المنتشرة في العالم وتحديداً في منطقة الخليج العربي.

كل المحاولات الأمريكية الفاشلة التي قامت بها مؤخراً فشلت بشكل علني وواضح للجميع، بما دعا أمريكا إلى اللجوء للعالم من أجل الضغط على إيران لمنعها من تصدير النفط، والمحافظة على وضع الولايات المتحدة الأمريكية بين دول العالم.

هذا الحلف لم يُلاقِ ردوداً عالمية كما كانت تتوقع أمريكا، حيث إنه كان هناك رفض وتأييد في نفس الوقت لهذا الحلف، ومن مهام هذا الحلف هو مراقبة مضيق هرمز، ومتابعة بواخر النفط التي تسير به، وتأمين الحماية لهذه البواخر، وهذا ما ترفضه إيران وتُعلن بأنها لا ترغب بوجود أي قوات دوليّة على حدودها.

هذا من جهة وجهة أخرى حاولت أمريكا إنشاء حلف من قوات عربية لإرسالها إلى مضيق هرمز، وكان الواضح بأن معظم الدول العربية ترفض المشاركة في هذا الحلف، أو إرسال قوات لهذه المنطقة تحديداً.

وكما هو واضح بأن بومبيو ما زال يخاطب العالم ويطالبهم بالانضمام إلى هذا الحلف في حال تم تشكيله وإرساله إلى منطقة الخليج العربي، ودول أوروبا لا ترى أن هناك سبباً لعمل مثل هذا الحلف بل ترى أنه عمل من شأنه أن يؤجج الحرب في منطقة الخليج، ومن المحتمل أن تأخذه إيران بمحمل الجد على أساس أنها قوة معادية على حدودها ويجب التصرّف معها بالطريقة المناسبة، بعد اللجوء إلى الأمم المتحدة وتقديم عدّة شكاوى لوجود هذا الحلف على حدودها.

الأردن

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .