دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
إثارة كبيرة في منافسات السوبر ستوك والسيارات السياحية | قطاع التصنيع يؤثر سلباً على الاقتصاد الأوروبي | وزير المالية التركي: الاستقرار المالي أمن قومي | النفط عند 60 دولاراً للبرميل | لاجارد: المركزي الأوروبي لايعمل بنظام آلي | رئيسا المفوضية والمجلس الأوروبي يوقعان على بريكست | ترامب يتأهب لإعلان «صفقة القرن» ويصفها ب «العظيمة» | بنك أوف أمريكا:صناديق السندات تستقطب 25 مليار دولار | الشيخ عكرمة صبري يكسر حظر الاحتلال ويدخل الأقصى | الفلبين المركزي: التضخم أقل من 4 % | صالح: الشعب العراقي مُصر على «سيادة الدولة» | قطر والوكرة يتمسـكان بالمنطقة الدافئة | وزير الداخلية اللبناني: الحكومة الجديدة حظيت بغطاء سياسي واسع | ارتفاع أسعار المستهلكين في اليابان | حكيمي لا يعرف مستقبله | نزوح 38 ألف مدني من شمال غرب حلب | إنتر ميلان يضم إريكسن | القادسية في صدارة الدوري الكويتي | بومشقاص | حلبة آمنة للقيادة في سيلين قريباً | مؤسسة قطر تعرض العمل الفني «سيروا في الأرض» | صلاح في متحف الشمع | حققنا فوزاً صعباً نهديه للمدرب فاريا | تشافي يواصل سياسة «التدوير» مع السد | الريان والسيلية مهددان بعدم التأهل لدوري الأبطال | قطر جاهزة لاحتضان نسخة مثالية لكأس العالم | الأفارقة في قمة الحماس للانطلاق إلى قطر 2022
آخر تحديث: الخميس 8/8/2019 م , الساعة 4:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

بين ابن سعود وابن سلمان

بين ابن سعود وابن سلمان

بقلم - سامي كمال الدين

يقول أمين الريحاني في كتابه ملوك العرب إنه عندما زار جدة عام 1922 وجد بعض سكانها يشربون الخمر سرًا، وكذلك الغناء والطرب ولعب القمار، وقبل حكم الشريف الحسين بن علي للحجاز ضمت الكثير من محلات البغاء وشرب الخمر.

لم تكن هناك هيئة الترفيه، ولا جاء تركي آل الشيخ بعد!

وكان الحسين عندما يزور جدة يمتنع هؤلاء عن كبائرهم هذه، ثم يعودون إليها فور مغادرته، فقد كان الشريف الحسين بن علي صاحب شخصية قوية، يخشاه الناس، لدرجة قول الريحاني إن الحسين إذا استدعى أحداً إلى مكة، حيث مقر حكمه، بريئاً كان أو مذنباً، فإن هذا المستدعى يكتب وصيته قبل ذهابه إليه.

وكان يرى الملك حسين أن كل العرب يحبونه ويأتمرون بأمره، وأنه المدرك لكل الأشياء في العالم بالأمور كلها من تفسير القرآن الكريم إلى السياسة، وكان الشعراء ينشدون لأجله المعلقات والقصائد الطوال، خاصة في موسم الحجيج، لذا كان يهدّد بريطانيا العظمي بأنه سوف يتخلى عن الحكم، لدرجة أن وينستون تشرشل حين ضاق ذرعاً بهذا التهديد والوعيد فكر أن يكتب إليه بأن الحكومة البريطانية تطلب منه اختيار من سيخلفه على العرش، حسب سليمان موسى في كتابه «صفحات مطوية».

مرّت فترة الشريف الهاشمي الحسين بن علي بفترات قوة وانهيار، هزيمة وانتصار، كما كل الدول الكبرى، حتى أجبر عن التنازل عن الحكم لابنه الملك عبد الله بن الحسين، فقد أصرّ الحسين حتى نهاية عمره على رفض منح فلسطين لليهود كوطن لهم.. لم يكن هناك ترامب بعد ولا نتنياهو ولا محمد بن سلمان!

في عام ١٩٢١ قررت بريطانيا توقيع معاهدة مع الحسين، وظنت أنه سيحمد لها تعيينها لابنه الملك فيصل ملكاً على العراق، وتعيينها الملك عبد الله أميراً على شرقي الأردن، وهو ملك علي الحجاز، فأرسلت له صديقه لورانس العرب ليمثلها في التفاوض معه، حسب د.علي الوردي في كتابه قصة الأشراف وابن سعود.

طلب الملك حسين من لورانس أربعة مطالب: الاعتراف بأن يكون العراق وفلسطين تابعين له، وأن تضم عسير والحديدة إلى الحجاز، وأن يكون الحسين مقدماً على جميع الأمراء العرب.. وأن يعود أمراء العرب إلى حدودهم القديمة.. أي ينسحب الملك عبد العزيز بن سعود من تربة والخرمة.. وهو ما لم توافق عليه بريطانيا، التي كانت تريد التخلص من الشريف حسين وتترك الملك عبد العزيز يدخل مكة.

استمرّت المفاوضات بين لورانس والشريف حسين، الذي أصرّ على مطالبه، مما دعا لورانس لأن يذهب إلى الأمير عبد الله في عمان ليوقع المعاهدة بالنيابة عنه، وبالفعل صيغت المعاهدة بشكل مختلف، ووقعها لورانس والأمير عبد الله، وأرسلوها للملك حسين ليوقع عليها، لكنه خاطب لويد جورج رئيس الوزراء البريطاني، لإعادة النظر في صيغة المعاهدة، لكن طلبه قوبل بالرفض.

كان الشريف حسين يطمح إلى أن تنفذ بريطانيا وعودها سواء في رسائل مكماهون، أو اتفاقها معه على دعمها في الحرب العالمية الأولى، ومنح العرب استقلالهم بعد الحرب، وكان الحسين يرفض تماماً إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، بينما إنجلترا كانت تمضي في خطتها لتحقيق هذا المشروع الاستعماري، ولكن بصيغة مختلفة، فماذا تفعل للخلاص من العقبة التي تواجهها، وتتمثل في رجل يرى أن الدفاع عن فلسطين والمقدسات هو دفاع عن العقيدة، عليها يحيا وعليها يموت، ويرى أن فلسطين عربيّة وستبقى للعرب، ولن يتم عزلها عن المملكة العربية الكبرى، وظل يطالب بريطانيا بالوفاء بعهودها للعرب وحقهم في الاستقلال التام.

في عام ١٩٢٤ألغى مصطفى كمال أتاتورك الخلافة في تركيا، فأعلن الحسين الخلافة، بعد إلحاح من ابنه عبد الله، وهو الذي أقنعه قبل ذلك بأن يعلن الثورة على العثمانيين، وتمت البيعة بالخلافة في نفس العام، فبويع الحسين خليفة للمسلمين، وبايعته الوفود من مصر وسوريا وفلسطين ولبنان، وكاد يستتب الأمر للملك حسين وأولاده فيصل وعبد الله وعلي ويزيد، لولا ظهور داهية، يملك من الدهاء والمكر وأساليب الحرب وحسن الحظ ما لم يتح للملك حسين.. إنه عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود، عاش في البداوة والصحراء، فخبرها وخبر مخارجها ومداخلها والقتال فيها، كما لعب الشيخ مبارك الصباح دوراً عظيما في صناعته، حيث عاش عبد العزيز ووالده فترة في الكويت، وقرّبه الشيخ مبارك منه، وكان عبد العزيز يحضر مجالسه، ليتعلم فنون الحياة والحكم، وتعلم...

نواصل

إعلامي مصري

@samykamaleldeen

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .