دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 12/9/2019 م , الساعة 1:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خشية الرجل من الارتباط بالمرأة القوية

خشية الرجل من الارتباط بالمرأة القوية

بقلم / دانا التابعي  :

تغيّرت بزماننا الحالي طبائع وخصائص النفس البشرية، ومن ذلك امتلاك المرأة قوة الشخصية، وخشية بعض الرجال من الارتباط بالمرأة القوية لتمتّعها بالثقة بنفسها وتميز تفكيرها وحسن حوارها، ومما قرأت حكمة مفادها (في كل مرة تقرأ المرأة كتاباً، يسقط من عينها ألف عريس، لذلك تزوج المرأة القارئة لأنها حين توافق عليك فذلك لأنك حتماً مميز). وبإحدى الورش التدريبية طرح المدرب حلاً لأزمة العنوسة «والتي أتحفّظ على مسماها» يتمثل في التشجيع على التعجيل بالزواج أثناء الدراسة الجامعية أي بعد بلوغ السن القانونية، ولغرابة منطق هذا الحل الذي أجده لا يحقق الهدف من التفوق الجامعي، كان سؤالي له عن جدواه، وتتمثل وجهة نظره في أن الشاب والفتاة، عندما يبدآن حياتهما الزوجية مبكراً يكونان مفتقدين بعد لقوة الشخصية والرقي الوظيفي وغيرهما، ما يتيح لهما أن ينطلقا في دروب الحياة سوياً، فيدركان الحياة معاً ويصعدان سلمها وأزماتها معاً، وفي سؤالي له ولما القلق من قوة شخصيتهما؟ أجاب، أنه مع التقدم بالعمر تزداد الثقة بالنفس مع النضج الفكري والاستقلالية والمكانة الاجتماعية والمادية والارتقاء الوظيفي وارتفاع قدراتهما، ما يُساهم في إيجاد صعوبة الاختيار لدى الطرفين، فلكل منهما طموحاته المحددة والتي لا يمكن التنازل عنها في شريك حياته القادم. وبالعودة للحديث عن تجنب بعض الرجال الارتباط بالمرأة المثقفة، فهذا يعود لكون الرجل ينجذب للفتاة الناضجة فكرياً لكنه يظل متحفظاً على الاقتراب من خطبتها ويفضل الزمالة على إنشاء أسرة، حتى لا يكون مركباً بقبطانَين، فهو يرغب أن يكون هو القبطان الوحيد ذا السلطة والقوة على ركاب السفينة، وهذا بخلاف من يتمنّى الارتباط بامرأة قوية، لكنه يمتنع ويخفي خوفه تحت مظلة، أن فكر المجتمع الشرقي لن يسمح له بذلك. وعلى الجانب الآخر، نرى نماذج لرجال حرصوا على اختيار الزوجة القوية التي تكون في غيابه هي الأم والأب معاً لأولادهما، فلا يشعرون بغياب مسؤوليات والدهم عن المنزل في ظل انشغاله بالعمل. أترك أسئلة تحتاج لإجابات من جانب الرجل، هل من المفترض تجنّب بناء أسرة يكون قائداها الاثنان على قدر كبير من الثقافة مما يفرز للمجتمع أبناء ذوي شخصيات ناضجة؟!، لماذا ترغب بحصر الذكاء عليك، وتمقته لدى المرأة؟!، ما الذي يدفعك لثقة بصواب قراراتك وعدم الحاجة لسماع آراء المرأة؟!، من أين لك بحصر صورة النساء القويات، في علاقة العناد والند بالند المستمرة وكثرة التصادمات بينكما؟!، هل دار بخلدك يوماً، أن قوة المرأة تمنحها مميزات كونها الدرع الحامي لكيان الأسرة بغيابك بل بحضورك أيضاً؟!، هل فكرت بأنك من تعاني من مشكلة عدم الثقة بنفسك أو مخافتك من شعورك بالنقص الفكري أمام فتاة ذكية واعية لبقة قوية تتمتع بالكاريزما؟!. المرأة مهما بلغت من قوة الحجة والمنطق، يظل بداخلها خصال الأنثى المعروفة كالعاطفة والحنان والأمان والدفء ورقة القلب والحب والمحبة وغيرها، لكن الرجل الضعيف هو من يرغب بالارتباط بامرأة ضعيفة حتى يتمكن من صنعة مساحة قوة وهيبة وسيطرة عليها، أما الرجل الذي يتمتع بقوة الشخصية والثقة بنفسه لن يلجأ لإيجاد تلك المساحة في الحياة الزوجية لأنه يثق بما يملكه من مميزات شخصيته، لذلك يسعى بالارتباط بامرأة قوية، يحترم عقلها ويقدر آراءها، ويحسن التعامل مع جانب الأنثى بداخلها، بل لا يحيد عن مناقشتها باستمرار، لأنهما يتكاملان معاً كزوج وزوجة، فالزواج تكامل وليس تناقضاً.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .