دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 17/9/2019 م , الساعة 1:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

«غور الأردن» في استراتيجية الاحتلال

«غور الأردن» في استراتيجية الاحتلال

بقلم : أحمد ذيبان (كاتب وصحفي أردني) ..

زوبعة إعلامية وسياسية أثارتها تصريحات رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو الأخيرة، التي تعهد فيها بضم غور الأردن وشمال البحر الميت، بمعنى أنها ستخضع لسيادة دولة الاحتلال وقوانينها.

وقد لاحظت أنه ضمن ردود الفعل حدث لبس وخلط في فهم مضمون التصريح، وبدا أن الخريطة الجغرافية للمنطقة غير واضحة بالنسبة للكثيرين، حيث أن منطقة الغور تقع على ضفتي نهر الأردن، فهناك جزء تابع للضفة الغربية المحتلة، ويقابله الغور في الضفة الشرقية يقع ضمن حدود الأردن حالياً، لكن من المهم التذكير بأن منطقة الأغوار على ضفتي النهر، اكتسبت هذه التسمية تاريخياً بحكم أنها منطقة منخفضة تحت سطح البحر، وكان الغور بشقيه الشرقي والغربي جزءاً من الأردن قبل هزيمة حزيران - يونيو عام 1967، وكان من نتائجها الكارثية احتلال إسرائيل للضفة الغربية.

ومنطقة الغور لها خصوصية بالنسبة لي شخصياً، فأنا من مواليد الغور الأوسط وأكملت دراستي الثانوية هناك، ولازلت مرتبطاً وجدانياً معها وأتردد عليها باستمرار، بحكم أن والدتي وأشقائي يقيمون هناك فضلاً عن علاقات ممتدة مع المجتمع المحلي، وبالإضافة إلى ذلك فأنا ناشر ورئيس تحرير لموقع صحفي إلكتروني أسميته «أغور نيوز».

وفي ذاكرة الطفولة صورة راسخة لحرب حزيران، وبعدها بشهور كنا نراقب عن قرب العمليات الفدائية،التي كانت تقوم بها المقاومة الفلسطينية ضد مواقع العدو العسكرية عبر نهر الأردن، وبعد كارثة حزيران بنحو تسعة أشهر عايشنا أجواء معركة الكرامة ،التي وقعت إثر اقتحام قوات العدو لمنطقة الغور، ومواجهته ببسالة من قبل الجيش الأردني وفصائل المقاومة الفلسطينية.

كعادة الحكومات العربية وجامعتها البائسة،ردت على تصريحات نتنياهو بـ«وابل» من بيانات الاستنكار والإدانة والتأكيد على «حل الدولتين» ومناشدة المجتمع الدولي للتدخل ! لكن المهم أن نتنياهو يعرف جيداً أن من يستنكرون، يطبّعون مع دولة الاحتلال من تحت الطاولة وبعضهم بشكل علني.

وفي تحليل تصريحات نتنياهو، صحيح أنه أطلقها بلهجة استفزازية في إطار الحملة الانتخابية، وزاد على ذلك بعقد اجتماع لحكومته في الغور ! لكن في الواقع لا جديد في تصريحاته، فهي تندرج ضمن استراتيجية ثابتة لدولة الاحتلال منذ عشرات السنين، وتؤكد مختلف الحكومات والأحزاب الصهيونية على التمسك بمنطقة «غور الأردن»، وفرض السيادة الإسرائيلية عليها بزعم الضرورات الأمنية، وضمن هذه الاستراتيجية تم زرع الضفة الغربية والأغوار بالمستوطنات.

وقد حرصت دولة الاحتلال على ترك هامش، يتيح لها السيطرة وضم منطقة أغوار الغربية، عند صياغة اتفاقية وادي عربة مع الأردن عام 1994، وقبلها اتفاق أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993،الذي أنتج سلطة رام الله بكل ما ترتب على ذلك، من نتائج كارثية على حركة التحرر الوطني الفلسطيني .. وكان أكبر موبقات «أوسلو» الدور الأمني الذي تقوم بها السلطة لخدمة الاحتلال ! وبموجب الاتفاق صنفت منطقة الغور بما يعرف المنطقة «ج» التي تمنع الفلسطينيين أصحاب الأرض، من بناء مساكن أو حفر آبار مياه لأغراض الزراعة، وقبل ذلك بعشرات السنين سحبت دولة الاحتلال مياه نهر الأردن، وحولتها إلى المستوطنات التي أقامتها في الغور، وانعكس ذلك أيضاً بإلحاق آثار فادحة بالقطاع الزراعي وسكان الأغوار في الجانب الشرقي الخاضع للسيادة الأردنية، فضلاً عن التسبب بانخفاض مستوى مياه البحر الميت !.

ومن المهم الإشارة إلى أن اتفاقية وادي عربة تضمنت ملحقين،يجيزان للعدو استئجار منطقتي الباقورة الواقعة شمال الغور، و«الغمر» بوادي عربة جنوب البحر الميت، وقد اتخذ الأردن قراراً أواخر العام الماضي بعد مطالبات شعبية متواصلة بإنهاء العمل بالملحقين، لكن دولة الاحتلال طلبت التفاوض لإعادة استئجار المنطقتين، ولا يزال الموقف غامضاً بشأن ما يحدث خلف الأبواب المغلقة !.

وسواء نجح نتنياهو في الانتخابات البرلمانية وشكل حكومة جديدة،أم جاءت حكومة بتشكيلة حزبية مختلفة، فإن النتيجة واحدة.. موقف دولة الاحتلال ثابت بالنسبة لضم القدس ومستوطنات الضفة الغربية ومنطقة الغور، ورفض إقامة دولة فلسطينية مستقلة، يحفزها في هذه الاستراتيجية العجز والتواطؤ العربي والانقسام الفلسطيني، وقبل هذا وذاك الدعم الأمريكي غير المحدود والنفاق الدولي.

Theban100@gmail.com                

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .