دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/9/2019 م , الساعة 6:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عقـليـــة جـمـــع المـــال

عقـليـــة جـمـــع المـــال

بقلم : عبدالرزاق العنزي ..

سُئل مفكر: لو أخذنا أموال أغنياء العالم وأعطيناها للفقراء فلن يكون على وجه الأرض فقير وأصبح الناس سواسية، فقال: صحيح ولكن سأذكرك بعد سنتين أن الغني سيعود غنياً والفقير يعود فقيراً.

وصدق في كلامه، إنه الفكر الذي جعل الغني غنياً وأبقى الفقير فقيراً، وهنا لا أتكلم عن القدر وأن الرزق مكتوب وهذا صحيح، ففكر الغني وعقليته كانت من أسباب الرزق المكتوبة فأصبح غنياً، وتلك هي العقلية التي تدرس المال وتعرف طبيعة جمعه والحفاظ عليه وتصطف في مصاف الأثرياء، وليست العقلية التي تعلمناها في مدارسنا بأن نكون موظفين فقط عند تخرجنا من الجامعة.

فمنذ صغرك وكل تعليمك ينصب على فكرة كيف تصبح موظفاً، ولا تجد في مناهجنا من يعلمك كيف تصبح تاجراً ورجل أعمال، لا يعلموننا كيف نجني المال من تجارتنا، لا يعلموننا قراءة الأرقام وحساب الأرباح، وحتى لو كسبنا مالاً لم يعلمونا في مدارسنا كيفية الحفاظ عليه واستثماره وإنفاقه على ضروريات الحياة، فليس المهم فقط ما تجمعه من مال بل الأهم ما تحفظه في جيبك.

إن المال ثقافة يجب تعلمها وتعلم طبيعتها، يقول روبرت تي : (إن غالبية الناس لا يدرسون طبيعة المال بل يذهبون إلى أعمالهم ويتقاضون المقابل ثم يرصدون دفتر شيكاتهم وبعد ذلك يتساءلون عن سبب معاناتهم من المشكلات المالية، إنهم يعتقدون أن مزيداً من المال كفيل بحل المشكلة، وهناك قلة منهم يدركون أن قصور دراستهم المالية هو المشكلة).

وعليه لابد لنا من حضور دورات تدريبية في الاستثمار وطرق التسويق والبيع والشراء، فقد يرزق الإنسان مالاً لكن بسبب جهله بالسوق وعدم معرفته لطرق التجارة يخسر ماله ويذهب سدى، فيجب عليك إذا أردت الثراء أن تتعلم وتغذي العقل لفهم المال وطرق جنيه، فكثير لا يسلكون هذا الطريق لأن طريق الثراء فيه صعوبات ومخاطرات وجرأة، ومن أراد إنجاز صفقات العمر عليه أن يعمل لها ويجتهد للوصول إليها ويتعلم في طرق الاستثمار.

كثير من الناس يهرب إلى منطقة الراحة والأمان فيلجأ إلى الوظيفة لينتظر الراتب آخر الشهر، وقد تخاطفته أيدي الالتزامات من إيجار وقسط وديون أثقلت كاهله، والنتيجة انتهى الراتب ويبقى طيلة حياته على هذا المنوال حتى يأتيه التقاعد وقد احدودب الظهر من ثقل السنين ليحصل على مبالغ لا تساوي ما قدمه من خدمة طيلة الشقاء وراء الوظيفة، وأحياناً تأتيه المنية ولم يورث أولاده ما كدّ به طيلة حياته.

لكن من سلك طريق التجارة والثراء ومزاحمة التجار واجتهد في عمله ورُزق فإنه يورث أولاده ثمرة تعبه في حياته وبعد مماته ويجعلهم أعزة عمّا في أيدي الناس، وأغلبنا يعلم قول النبي صلى الله عليه وسلم لابن مسعود رضي الله عنه حين أراد التبرع بماله قبل مماته، فقال عليه الصلاة والسلام: (الثُّلُثُ، وَالثُّلُثُ كَثِيرٌ، إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ). مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

فاستثمر في عقلك وتعلم جمع المال وطريق الثراء، ومن أراد أن يقود الطائرة عليه أن يتعلم طريقة قيادتها ثم يقودها وإلا سقطت به في الهاوية .

 

Bn_lafi2022@hotmail.com             

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .