دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 1/10/2019 م , الساعة 2:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نموذج أردني للعالم العربي

نموذج أردني للعالم العربي

بقلم : أحمد ذيبان(كاتب وصحفي أردني) ..

لم يشهد الأردن عبر تاريخه معركة مطلبية طويلة، كما يحدث في إضراب المعلمين المفتوح في المدارس الحكومية، وعشية بدء الإضراب كتبت محذرا أن الأردن «يقف على رؤوس أصابع قدميه» ، بسبب التداعيات المجتمعية المتوقعة للإضراب!

نقابة المعلمين أعلنت عن الإضراب، ردًا على قمع الحكومة بأساليب قاسية، اعتصام المعلمين يوم 5 سبتمبر الذي وصف بـ «الخميس الأسود»، وتم خلاله توقيف العديد من المعلمين!

كان هدف الاعتصام السلمي المطالبة بعلاوة المهنة بنسبة «50» بالمئة من الراتب الأساسي، وعكس قرار قمع الاعتصام استهتار الحكومة بقضية تعني قطاعًا مهنيًا عريضًا، يقارب تعداده 90 ألف معلم ومعلمة، ويوصف بأنه «الجيش الثاني» بعد القوات المسلحة.

نجح الإضراب بنسبة قاربت 100 بالمئة، و «كلمة السر» في ذلك أن ثمة مصلحة مطلبية تهم جميع المعلمين، بل أن القضية اكتسبت زخمًا مجتمعيًا غير مسبوق، عكسته حملات تأييد واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفعاليات أخرى متنوعة، وانتقادات لموقف الحكومة وتهربها من الالتزام بتفاهمات سابقة تتعلق بالعلاوة، حيث كانت القضية على أجندة الحكومات منذ عام 2014.

أثبتت نقابة المعلمين بنجاح الإضراب وإدارة الأزمة، بأنها أقوى من جميع النقابات المهنية الأخرى، التي وقفت متفرجة على أزمة هي بمثابة «زلزال اجتماعي» ، حيث تعطل نحو «1.5» مليون طالب وطالبة في المدارس الحكومية، وحرموا من حقهم بالتعليم منذ بداية العام الدراسي، بسبب تعنت الحكومة وإنكارها لحق المعلمين بالعلاوة، أما الأحزاب السياسية فقد اصطف عدد كبير منها إلى جانب موقف الحكومة، فأضافت إلى هشاشتها مادة جديدة للسخرية!

ومن غرائب موقف الحكومة أن تعاملها مع الأزمة كان في منتهى البرود، وبررت سلبيتها بأن قيمة العلاوة تقدر بنحو «170» مليون دولار، وأن موازنة الدولة تعاني من العجز والبلد مَدينة بأكثر من 40 مليار دولار، وقد فتحت هذه الذريعة قريحة المعلقين، بمقارنة قيمة العلاوة المتواضعة التي تطالب بها نقابة المعلمين، بالمبالغ الضخمة التي يتم هدرها بمشاريع فاشلة كما هو حال مشروع «الباص السريع» ، وعمليات الفساد المسكوت عنها، ورصد ملياري دينار في الموازنة للإنفاق على مؤسسات مستقلة لا حاجة لها، يعمل فيها أبناء متنفذين برواتب تفوق أضعاف رواتب المعلمين!

وطيلة هذا «الزلزال» الاجتماعي الذي أحدثه إضراب المعلمين، كانت الحكومة تكرر كلمة «الحوار» كوسيلة للخروج من الأزمة، وتم عقد جلسات حوار عديدة بين النقابة والحكومة، وبدا أن الحكومة تماطل وتريد تقطيع الوقت، فيما المجتمع «يغلي» غضبا على تعطيل الدراسة!

كانت المفاوضات مضنية وبدا لي أن المفاوضات الأردنية الإسرائيلية، التي أنتجت اتفاقية «وادي عربة» ، كانت أسهل من مفاوضات الحكومة مع نقابة المعلمين، حيث تعاملت مع النقابة كخصم وليس شريكًا!

استنفرت الحكومة مختلف أدواتها الإعلامية والعشائرية وكتل برلمانية ومسؤولين حاليين وسابقين، والأحزاب «الكرتونية» للتجييش والتحريض على نقابة المعلمين والدفع باتجاه شقها، وكان أكثر المحاولات إثارة للسخرية محاولة إلباس الإضراب والنقابة ثوبًا سياسيًا، وإلصاق ذلك بجماعة الإخوان المسلمين، وهذه أسهل تهمة تتاجر بها العديد من الأنظمة العربية، وللمفارقة أنها نفس التهمة التي ألصقها نظام الانقلاب في مصر وإعلامه الغوغائي، بالتظاهرات التي تطالب برحيل السيسي، رغم أن سلطة الانقلاب ارتكبت جرائم إبادة جماعية بحق «الإخوان» ، تمثلت بأحكام الإعدام والسجن والتعذيب الممنهج، واعتقال وتهجير ما تبقى من أعضاء وكوادر وقيادات إلى الخارج!

قدمت نقابة المعلمين الأردنيين نموذجًا على المستوى العربي، للتمسك بالمطالب المهنية المشروعة، ومنذ مساء السبت الماضي دخلت الأزمة مرحلة «كسرعظم»! ، فبعد إعلان رئيس الوزراء «الرزاز» عبر التلفزيون الرسمي، قرار حكومته منح المعلمين زيادة هزيلة ردت عليه النقابة بالرفض، وصباح الأحد فوجئ المجتمع الأردني بصدور قرار «مؤقت» عن المحكمة الإدارية يقضي بوقف الإضراب، بناء على شكوى مستعجلة رفعها اثنان من أولياء أمور طلبة لكن النقابة أعلنت استمرار الإضراب، وبهذا القرار فتح سجال قانوني حيث يؤكد خبراء أن القرار ملزم للنقابة والحكومة معا، كما يجوز للنقابة الاستئناف والطعن بقرار المحكمة.. وهذه متاهة جديدة!

Theban100@gmail.com                

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .