دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 4/9/2019 م , الساعة 5:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الأولوية ل «صفقة القرن»

الأولوية ل «صفقة القرن»

بقلم / جورج علم - كاتب لبناني :

 يخوض بنيامين نتنياهو معركته الانتخابيّة من لبنان، نقل المواجهة إلى الحدود الشماليّة لفلسطين المحتلة، تجاوز أزماته الداخليّة ليركّز على الأمن، وضع صندوقة الاقتراع عند بوّابة الضاحية الجنوبيّة من بيروت، معقل حزب الله، يريد فرض توازنات جديدة عند «الخط الأزرق» خارج منطوق القرار 1701، لكن يبدو أن «السيرك» الدولي لا يسمح بقفزات بهلوانيّة غير محسوبة النتائج في الشرق الأوسط.

ردّ الحزب على الاعتداءات الإسرائيليّة التي استهدفته، وبرّ السيّد حسن نصرالله بوعده، وتوتر الوضع على الحدود بعض الوقت ليعود فيستقر، لأن الإرادة الدوليّة لها اهتماماتها الأخرى من المحيط إلى الخليج، ومن أسواق النفط، إلى حريّة الملاحة، إلى الممرات الاستراتيجيّة الآمنة، إلى المستجدات المتسارعة بين الولايات المتحدة وإيران، ولا طاقة لها على السماح للمشاغبين أن يبدّلوا في سلّم الأولويات، والاهتمامات.

ويحاول نتنياهو إعادة ترتيب أوراقه في الداخل. الرسالة المسيّرة عبر الطائرتين المفخختين فوق الضاحية كانت فاشلة، ردّ حزب الله، وكان جوابه حاسما، «توازن الرعب» خط أحمر لا يمكن تجاوزه، وحالة «الستاتيكو» السائدة عند «الخط الأزرق» منذ حرب يوليو - تموز 2006، لا بدّ من احترامها، إنها حاجة أمريكيّة لأن الأولويّة عند جاريد كوشنر، وجون بولتون هي تمرير صفقة القرن، وفي التوقيت المناسب، ومع نتنياهو بالذات. أما الحسابات المفتوحة مع حزب الله، فلا الأوان أوانها، ولا بين الأولويات مكانها، ويمكن إحالتها على هامش الانتظار.

تعرف الولايات المتحدة حائط المبكى جيدًا، كما تعرف شعاب الضاحيّة، وتعرف أكثر وطن الأرز، حيث تتقاطع المصالح ما بين الشرق والغرب. لقد احتفل اللبنانيّون في الأول من سبتمبر، بمناسبة مرور مئة عام على إعلان «لبنان الكبير». بعد مئة عام ماذا بقي كبيرًا في هذا اللبنان، فيما الفساد ينخر مفاصله، والمذهبيّة تقطّع أوصاله، والإقطاعيّة تتقاسم غلاله وخياراته، وما تبقى يصبح مدوّلا.

بعد مرور مئة عام، لم يبق من لبنان الكبير إلاّ الصدى الرنان لطبل أجوف تقرع دفتيه مطرقة المصالح الدوليّة. أمنه مدوّل، وقد أتحفنا مجلس الأمن في 31 أغسطس المنصرم بتجديد مهمّة 15 ألف ضابط وجندي، من 35 بلدًا، ينتشرون في الجنوب، لحماية «الخط الأزرق» تحت راية الأمم المتحدة، وقيادة (اليونيفيل).

وقراره مدوّل، يكفي التذكير بالقرارين الرقم 425 و 426 الصادرين عن مجلس الأمن في 19 مارس 1978، وصولا إلى القرار 1701 الصادر في أغسطس 2006، وما بينهما – أكثر من 60 قرارًا – للتأكيد على أن المشيئة الدوليّة هي التي تتحكّم بمسار السفينة اللبنانيّة.

والقضاء مدوّل، وهل يجب التذكير بالمحكمة الدوليّة الخاصّة بلبنان، للنظر بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري منذ 14 فبراير 2005، ولغاية الآن؟. وهل من دولة حرّة، مستقلّة، ذات سيادة تقبل بأن تنظر محكمة دوليّة بجريمة اغتيال جرت فصولها وضح النهار في قلب العاصمة بيروت، واستهدفت رئيس وزراء لبنان؟!.

المال مدوّل. أليست متانة القطاع المصرفي رهينة عند وزارة الخزانة الأمريكيّة؟. يكفي أن يصدر عنها إشارة سلبيّة واحدة بحق مصرف لبناني كبير، حتى ينهار هذا القطاع برمّته؟!. ثم ماذا كانت ردّة فعل الحكومة اللبنانية، عندما قررت الإدارة الأمريكيّة معاقبة «جمّال ترست بنك» بحجة تمويله أنشطة حزب الله، ألم يقفل أبوابه بكامل فروعه دون أن تتمكّن بيروت من أن تحرّك ساكنًا؟!.

والاقتصاد مدوّل. وماذا عن مؤتمر «سيدر – 1» الذي استضافته الحكومة الفرنسيّة في باريس في ال2018 لدعم الاقتصاد اللبناني؟. وما هي آخر أخباره التي ينتظرها الوطن المنهوب بفارغ الصبر؟. ثم ماذا عن صفقة القرن التي تحتّم على لبنان توطين نصف مليون لاجىء فلسطيني على أرضه؟. وماذا عن مصير مليوني نازح سوري يطالب المجتمع الدولي بدمجهم في المجتمع اللبناني؟. وماذا عن ترسيم الحدود مع إسرائيل؟. ألاّ يطالب الوسيط الأمريكي بأن يستجيب لبنان للشروط الإسرائيليّة مقابل السماح له باستخراج ما يتبقى له من نفط وغاز في مياهه الإقليميّة؟!.

بعد مرور مئة عام على إعلان «لبنان الكبير»، لم يبقَ كبيرًا في هذا اللبنان سوى عامل الوقت لمعرفة كيف ستنتهي الحكاية مع إسرائيل. وأي خريطة ستبقيها الإرادة الدوليّة لهذا «اللبنان الكبير؟».، وأي دور سيسند له على خريطة الشرق الأوسط الجديد؟!.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .