دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 8/9/2019 م , الساعة 5:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خواطــر علــى طريـق الأعمــــال

خواطــر علــى طريـق الأعمــــال

بقلم : مازن القاطوني ..

لا شك أننا كبشر نختلف من حيث الصفات الشخصية والخبرات الحياتية، فما يصلح له أحدنا لا يصلح له الآخر، لذلك حين أتحدث عن ريادة الأعمال وكونها مسارًا براقًا ومميزًا ويحمل من المستقبل الجيد الكثير، فأنا أقصد بكلامي هنا فئة معينة تتمتع بصفات قيادية ولديها من الاستعداد النفسي والإحساس بالمسؤولية ما يؤهلها أن تخوض غمار الصعاب وتتحمل بث الروح في فكرة مجردة أو إدارة مشروع ناشئ أو نحو ذلك.

وعلى الرغم من ذلك فإذا لم تكن تمتلك تلك الصفات فهذا ليس نهايةَ الكون أو شيئا يعيبك مطلقا، بل العكس هناك من يحققون نجاحات كبرى في وظائف وفي مهن ومسارات أخرى نظامية، مسارات لا تحتاج للقيادة أو الظهور، لذا إن كنت من تلك الفئة التي تحب أن تعمل في صمت وأن تكون جزءًا من فريق عمل ونحوه، فأنت كذلك باجتهادك وعملك وإبداعك ينتظرك أيضا مستقبل مشرق.

من هنا فإننا جميعًا على اختلاف صفاتنا وطموحنا نحتاج إلى السعي الدؤوب والجهد والعمل، كل في مكانه وموقعه المناسب له.

 

لقد أثبتت التجارب أن الناجحين في حياتهم ليس أولئك الذين لا يتركون لأنفسهم فرصة للنوم بسبب عملهم ليل نهار، وإنما أولئك الذين يجتهدون ويعملون وفي نفس الوقت يوجهون جهدهم هذا في اتجاه صحيح مثمر، اتجاه يسخر العقل ويعتمد عليه في رسم الخطط وفي تقصير المسافات واختصار المراحل وتكثيف الإنتاج.

إن لبدنك عليك حقًا، هكذا أرشد المصطفى صلى الله عليه وسلم، فالراحة وتعيين أوقات للاسترخاء والاستجمام هو شيء يعود بالنفع على جهدك وعملك، كونك من بعده تفتح صفحة جديدة ملؤها النشاط والشوق إلى العمل ومواجهة التحديات، كل هذا في إطار من العقل والتنظيم المناسب الذي يحقق المراد دون تغليب للكسل أو فتح المجال له. في الأخير، ربما فكرة مبسطة يحفها الخطر من كل اتجاه تقودك إلى مشروع عظيم ونجاحات مبهرة، وربما جهد شاق وطريق مضمون يقودك إلى حياة اعتيادية مكررة ونجاح محدود، الأمر في النهاية يا أصدقاء يتعلق بمقدار الجرأة التي نمتلكها والإيمان التي نتحلى به تجاه إمكانياتنا، وقبل كل شيء توفيق الله.

 

info@mbq.qa

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .