دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
قطر وفّرت إمكانات كبيرة لتأهيل الضباط الجدد | النفط يتراجع إلى 62 دولاراً للبرميل | بوينج ترجئ رحلتها الأولى لطائرة «777 إكس» | المركزي الإندونيسي: الفائدة عند 5% | انطلاق تطبيق «بنك الدوحة إنترتينر» | المركزي الأوروبي يبقي على سعر الفائدة | استقرار ثقة المستهلكين الأتراك | عشرات القتلى والجرحى بهجوم على قوات النظام بإدلب | لبنان يسعى لاقتراض 5 مليارات دولار لتلبية احتياجاته | الروح القتالية قادتنا للانتصار الكبير | قانونية الشورى تدرس الحد الأدنى لأجور العمال والمستخدمين في المنازل | قطر تقود المفاوضات حول بيان الذكرى 75 لإنشاء الأمم المتحدة | الرئاسة الفلسطينية: نحذر من أي خطوة أمريكية تخالف الشرعية الدولية | الركراكي وصل لتدريب الدحيل | صيانة لعدد من ملاعب الفرجان | أم صلال يستعد للخور في ملاعب عنيزة | الغرافة يكرّم هاني الفخراني | قطر ضمن الأعلى إقليمياً في مكافحة الفساد | الادّعاء في محاكمة ترامب يدعو الجمهوريين للتحلي بالشجاعة | وزير الدفاع التركي: نقدّم خدمات استشارية لليبيا | الكشافة تشارك في اجتماع رؤساء الجمعيات بالكويت | حملة مشتركة على الباعة المتجولين بالشيحانية | تفاهم بين الجامعة و9 شركاء في قطاعي الصحة والتعليم | مؤسسة قطر تفتح باب التسجيل في الدورات المجتمعية | جوناثان يظهر مع الغرافة بثلاثية | نائب رئيس الوزراء يبحث مستجدات المنطقة مع مسؤولين أمميين | الدوحة تستضيف اجتماع أكاديميات الشرطة | أدعم اليد يواصل تألقه في الآسيوية بالعلامة الكاملة | دوري أقوياء اليد ينطلق 3 فبراير المقبل | مرشحو الشرطة سيساهمون في تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة | وزيرة الصحة تجتمع مع وفد المؤسسات الأمريكية | أحمد علاء : فوز مهم على فريق كبير | رزنامة 2020 حافلة بالأحداث والفعاليات الرياضية | 300 ألف ريال غرامة على الدحيل | المراهنات تقرب مبابي من ليفربول | صراع شرس للسوبر ستوك والسيارات السياحية | الإنتر يتعاقد مع موزيس
آخر تحديث: الثلاثاء 14/1/2020 م , الساعة 12:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

استهداف الذاكرة الفلسطينية

سلطات الاحتلال تقوم بتطهير عرقي لنزع الوجود الفلسطيني في القدس
حرب شاملة على المُؤسسات التعليمية الفلسطينية في القدس الشرقية المُحتلة وضواحيها
استهداف الذاكرة الفلسطينية

بقلم / كمال زكارنة :

عملية التطهير العرقي التي تقوم بها سُلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة متواصلة، وتجتاح جميع المؤسسات الفلسطينية دون استثناء، لكنها تركز على المؤسسات التعليمية والثقافية وتلك ذات الأنشطة السياسية، بهدف نزع الوجود الفلسطيني وتحجيمه في المدينة المُقدّسة عاصمة الدولة الفلسطينية المحتلة.

حاليًا اتخذت الحملة الاحتلالية المنحى الأكثر خطورة، وهو الحرب الشاملة على المُؤسسات التعليمية الفلسطينية في القدس الشرقية المُحتلة وضواحيها، واستهداف مدار الأونروا التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والمدارس الفلسطينية التابعة للسلطة الوطنية والمدارس الخاصة، وقد بدأت عملية التطهير العرقي بمدارس وكالة الغوث لتحقيق هدفين معًا، الأول إغلاق مؤسسات الوكالة وهو هدف أمريكي إسرائيلي مُشترك، يسعى إلى الخلاص من جميع مؤسسات الأونروا التي تقدّم خدمات للاجئين الفلسطينيين، بهدف وقف هذه الخدمات وإنهاء دور الأونروا، وسيتبع إغلاق المدارس وقف العمل في المؤسسات الصحيّة والخدمية الأخرى، الإنسانية وغيرها، كل ذلك من تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، التي لا يمكن أن تتم إلا بعد إلغاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، والهدف الثاني الخطير أيضًا، وهو مسح مخزون الذاكرة الفلسطينية، وما تحتويه من قناعات ومعلومات وطنية وأرشيف وطني، والتزام بالقضية والوطن والنضال والكفاح ضد العدو المُحتل، وزرع معلومات مُضللة مُزوّرة مُغايرة للحقائق والواقع، تعتمد على تغيير الرواية الإسرائيلية والفلسطينية الحقيقية لأن إجبار الطلبة الفلسطينيين على الدراسة في المدارس الإسرائيلية واعتماد المناهج الدراسية الإسرائيلية، يعني فرض النسيان الإجباري على الشعب الفلسطيني لتاريخهم الوطني والنضالي وهويتهم الفلسطينية، من خلال محاولة محو الذاكرة والرواية الفلسطينية.

وسوف تمنع سُلطات الاحتلال الشعب الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة وضواحيها من بناء المدارس العامة والخاصة، وسوف تضع الفلسطينيين أمام خيارين، الأول، الهجرة من القدس إلى مُحافظات الضفة الغربية المحتلة، والثاني الانصياع للرغبة الإسرائيلية والدراسة في مدارس الاحتلال واعتماد المناهج الاحتلالية، ولن يكون أمام الشعب الفلسطيني إلا خيار خوض المعركة والمواجهة بكل أشكالها القانونية والسياسية والصدامية مع الاحتلال لاسترجاع حق التعليم والتعلم باللغة العربية والمنهاج الفلسطيني.

أما الاستهداف السياسي للمؤسسات الفلسطينية في القدس وضواحيها، فهو يهدف إلى نزع أي شرعية فلسطينية في المدينة المقدسة، كما تسعى في الوقت ذاته إلى نزع الشرعية الدينية عن الأقصى والمقدّسات الإسلامية والمسيحية، في محاولة لفرض الأمر الواقع بأن القدس المُوحّدة شرقًا وغربًا عاصمة للكيان الغاصب لفلسطين، كما اعترف بذلك الوجه الآخر للاحتلال دونالد ترامب.

إنها حرب تطهيرية شاملة يشنها الاحتلال الصهيوني على القدس وضواحيها، تستهدف الوجود الفلسطيني في جميع مناحي الحياة، لإثبات يهودية القدس والاستمرار في عملية التهويد في كل مجال، لإطباق التهويد على كل شيء.

سلطات الاحتلال تسعى إلى صناعة جيل فلسطيني يمكن أن ينسى وطنه الفلسطيني، لذلك هي تخوض الآن حرب الذاكرة مع الشعب الفلسطيني، لكنها ستنهزم بكل تأكيد.

نقلاً عن موقع «عربي 21»

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .