دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
المنصوري يشيد بجهود حكومة الوفاق لحقن دماء الليبيين | قوات أمريكية تعتقل قيادياً بالحشد بإنزال جوي في الأنبار | الكويت تعلن إلغاء فعاليات الأعياد الوطنية الشعبية | الكويت تحتفل اليوم بالذكرى ال 59 لعيدها الوطني | العلاقات القطرية التونسية استراتيجية ومتينة | قطر وفلسطين تستعرضان التعاون القانوني والتشريعي | الكويت تعلن وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق | حمد الطبية تُحذّر من السفر لدول انتشار كورونا | الكشافة تحتفل باليوم العالمي للمرشدات | الخدمات الطبية بالداخلية تعزز التواصل مع الطلاب | التعليم تطلق 4 مشاريع إلكترونية جديدة قريباً | تعريف طلبة الثانوية بالتخصصات الجامعية | قطر الثانية عالمياً في حجم الاستثمار المباشر بتونس | بنايات سكنية مُجهّزة للحجر الصحي | تحالف الحضارات يعزز التعايش السلمي بين الأمم | العربي القطري يواجه كاظمة الكويتي في ربع نهائي البطولة العربية للأندية للرجال للكرة الطائرة | مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم | جاليري المرخية ينظم معرضين جديدين | «ملتقى برزة» يستعرض الهوية الجديدة للمعرض | 2004 متسابقين في جائزة «كتارا لتلاوة القرآن» | كورونا يؤجل اجتماع الاتحاد الآسيوي | تطويع الحدائق لنشر الثقافة المحلية | الآسيوي يختار طشقند لمباراة سباهان | مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان | سمو الأمير يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس التونسي | مواجهات واعدة لنجمات التنس العالمي في بطولة قطر توتال | مذكرة تفاهم بين القطرية للعمل الاجتماعي وكلية المجتمع | رئيس الوزراء يهنئ نظيره في استونيا | نائب الأمير يهنئ رئيسة استونيا | صاحب السمو يهنئ رئيسة استونيا بذكرى استقلال بلادها
آخر تحديث: الخميس 16/1/2020 م , الساعة 1:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

هل من حل؟

هل من حل؟
فاطمة محمد

قرأنا من الأقوال الشائعة: إن حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين، وفي قول آخر عندما تعارض حقوق الآخرين، فأين هي حقوقنا من المُزعجين أصحاب السيارات والدراجات الناريّة التي تصدر أصواتًا عالية مُزعجة جدًا لا تطاق، ويزداد الأمر ضيقًا وخنقة عندما تسمع هذه الأصوات مساءً وبعد منتصف الليل في الشوارع العامة وفي داخل الأحياء السكنيّة.

أنا لست ضدّ الهوايات ما دامت لا تصادر حقنا في الراحة والسكينة، وقد جعل الله سبحانه وتعالى الليل سكنًا، لكن أين منا هذه السكينة عندما نسمع فجأة صوتًا أو أكثر يجوب الشوارع الداخلية للأحياء أو بالقرب منها.

وكما أسلفت لست ضدّ حرية الآخرين، لكن لتخصص لهم أماكن بعيدة عن الأحياء أو تصدر إدارة المرور والدوريات تعميمًا بذلك وعقوبة للمُخالفين، وما أكثر مساحات البر عندنا، فليتوجه كل راغب ومحبّ لتركيب الأصوات المزعجة إلى هناك ليمارس هوايته بعيدًا عن الأحياء السكنية.

إن الأمر أصبح لا يطاق، خاصة بعد أن كثرت أعداد الدراجات النارية بصورة لافتة، وتراهم أحيانًا مجموعة وراء بعضها لتُفاجأ بها جانبك وأنت في السيارة أو تسمع أصوات درّاجاتهم وأنت في داخل بيتك، فلماذا وإلى متى نظل ندفع الثمن من راحتنا وسكينتنا في واقع نعيشه ولا ذنب لنا فيه؟!.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .