دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
عفيف والهيدوس بين الأفضل بدوري الأبطال | بوردو يضم الجزائري خاسف | اليوم مباراتا نصف نهائي بطولة الكاس الدولية | 28 ألف زائر لمنتزه الخور | عنابي السلة في طهران لمواجهة إيران | إطلاق حملة «اللغة العربية فكر» نهاية مارس | وفيات بحادث تصادم أكثر من 200 سيارة في كندا | صورة غريبة من ناسا تظهر اكتشافاً وسط إفريقيا | بحث إطلاق برنامج الدكتوراه في اللغة العربية | كورونا يجبر فرقة باليه شنغهاي على التدرب بالكمامات | القطرية تنقل 300 طن مُساعدات طبية للصين | آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالأقصى | الأردن يدين بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالقدس | مظاهرات غاضبة بغزة رفضاً لصفقة القرن | كورونا نشرت الكآبة الاقتصادية في العالم | ماليزيا: لا حاجة لفرض حظر نهائي على السياح الصينيين | تفشّي فيروس كورونا في 5 سجون صينية | الباكر: 3 طائرات لنقل مُساعدات طبية إضافية خلال أيام | توقّعات بظهور نتائج تجارب علاج الفيروس خلال 3 أسابيع | قرعة مثيرة لبطولة قطر توتال لتنس السيدات | منافسات قوية في المرحلة الثانية لسباق الهجن | الكويت والعراق تعلقان الرحلات الجوية مع إيران بسبب كورونا | سفراء الأولمبية يتفاعلون مع الخيل بالشقب | نقل مباراة الصين مع المالديف | القطرية توسع محفظتها الاستثمارية العالمية | يوسوفا ينضم للماكينات | الكرملين: مزاعم تدخل موسكو لدعم حملة ترامب «جنون» | تركيا: حفتر مرتزق وغير شرعي ولن نتحاور معه | عوامل تساعد طفلك على الاستمتاع بنوم هادئ | البلدية تدعو لمراقبة الحلال وعدم تناوله للنباتات البرية | قطر واليابان تعززان الشراكة الاستراتيجية | مساعدات قطرية للصين لمكافحة كورونا
آخر تحديث: الاثنين 20/1/2020 م , الساعة 12:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

أشواق المبدعين الحالمين بعلاقات أنيقة حتى الكهولة! (3/4)

كان الشاعر يتزيّن بأبهى الحلل في المناسبات لتقبل عليه اللاّهيات
المعاناة الروحية أفضت بالشاعر إلى فضاءات تصوّف وزهد
أشواق المبدعين الحالمين بعلاقات أنيقة حتى الكهولة! (3/4)
بقلم / أ. د. عمر بن قينه..

تعتري مشاعر الشوق والنبل في الحياة العاطفية لدى (المبدعين) انتكاسات، أو تعتريها تقلبات، حين تجنح لدى بعض المبدعين إلى مآرب مادية تنزل بالصور الرومانسية الحميمية الحانية إلى علاقات مادية مباشرة مع أمثال (عمر بن أبي ربيعة: 23-93ه/‏644-711م) بدت لديه العلاقة بالمرأة مادية خالصة في بيئة يشيع فيها اللهو والتصعلك؛ فكان الشاعر يتزيّن بأبهى الحلل في المناسبات، فيتعطّر متربّصا بالأخريات؛ استغلّ شبابه وجماله ورفاهيته ، لتقبل عليه اللاّهيات؛ فيُمسى في الصورة (مطلوبا) لا (طالبا) لمعرفتهن إياه وإعجابهن به وشهرته بينهنّ:

بينما ينعتنني أبصرنني

دون قيد الميل يعدو بي الأغرّ

قالت الكبرى أتعرفن الفتى

قالت الوسطى:(نعم هذا عمر)

قالت الصغرى وقد تيّمتها

قد عرفناه وهل يخفى القمر؟

صورة لتفاهة نموذج نسائي، في سقوط مادي رخيص، فهو من أساتذة (نزار قباني) الذي (تعبر خيوله المرأة) قبل عودة وعيه القومي بفاجعة الهزيمة العربية بيد إسرائيل (1967)، بعد أن ظهرت في بعض صورها تلهث وراءه متوسلة وصله، هو الباحث عن حلمه بالتي لا تتوفر صورتها الواقعية المادية في اللّواتي بين يديه!

تختلف الصورة لدى (أبي العتاهية:130-210/‏748-825م) عن سابقه، وقد عاش في بلاطي (هارون الرشيد) ثم ابنه (المأمون) يمدحهما وينال عطاءهما؛ وقد برزت مبكّرا أشواق الطهر الطفولية في غزلياته توقا إلى حب مثالي؛ فلا يطفئ الأشواق الروحية إلاّ التجاوب من لدن صاحبته حتّى الجارية (عتبة) فيتحول بالشوق إليها طفلا:

ولقد طربت إليك حتى

صرت من ألم التصابي

يجد الجليس إذا دنا

ريح الصّبابة في ثيابي

مسكين هو حقّا! يبقى الشاكي أبدا من ألم الهوى! هوى الطهر الرومانسي في العلاقات المثالية التي تتوارى فيها الأغراض المادية وراء ستار شفّاف:

أذاب الهوى جسمي وعظمي وقوّتي

فلم يبق إلا الروح والبدن النِّضْوُ!

هذه المعاناة الروحية أفضت بالشاعر إلى فضاءات تصوّف وزهد، أوحت بها الكلمات مبكرا، مثل (أذاب) وأخواتها من المفردات التالية، كما مهّدت لها التجارب العاطفية البشرية خصوصا منها التجارب الفاشلة: التي غالبا ما تكون مدخلا للزهد والتصوّف؛ فينأى الشاعر عن الحب البشري وقد تكسّرت أسلحته وطوى أشرعته؛ فيلوذ بعزاء في الحب الإلهي، والرغبة عن الحياة البشرية المادية الطاحنة، اعتناقا حتى لليأس المنهي عنه أخلاقا وشرعا، كما يعرف ذلك الزاهد المتصوّف نفسه، لكنه ينفلت منه؛ فيقول يائسا:

لدوا للموت وابنوا للخراب

فكلكم يصير إلى تباب!

هذا الزهد المشوب غدا يأسا مقيما في نفس الشاعر:

ومزّقتنا يا موت كل ممزّق

وعرّفتنا يا موت منك الدواهي

الروح العابثة لدى أمثال (عمر بن أبي ربيعة) والنزعة اليائسة لدى (أبي العتاهية) تتراجعان أمام أشواق الروح القومية والإنسانية لدى أمثال (أبي فراس الحمداني:320-357/‏932-968م) الأمير الفارس المقدام، ثم الأسير في قبضة (الروم)؛ فتغنّى بصلابته وبطولاته:

إذا ما العزّ أصبح في مكان

سموت له وإن بعد المزار!

هو العزّ الذي استبسل في سبيله، لا لتجاهل الحساد من أبناء أمته فحسب بل لمقارعة أعدائها الروم، حتى وقع في يديهم (أسيرا)، منتظرا عمل (الحاكم) ابن عمه (سيف الدولة الحمداني) لفدائه من (الروم) كما جرت العادة في الحروب؛ فغدت زنزانته لديهم جحيما: «جراح وأسر واشتياق وغربة» مشاعر جعلته يغبط حمامة من على نافذة، حرّة طليقة، تشدو وتحلّق، فيدعوها لمؤانسته:

أقول وقد ناحت بقربي حمامة

أيا جارتا هل تشعرين بحالي

أيا جارتا ما أنصف الدهر بيننا

تعالي أقاسمك الهموم تعالي

تتناثر أشواقه الروحية حتى لابنته:

أبنيّتي لا تحزني كل الأنام إلى ذهب!

لم تكن هذه الأشواق الروحية إلاّ إلى أحب الأحباب (الحرية)! فأيّة قيمة لحياة من دون حرية، حرية الحركة والأشواق والكلام والفعل لكل جميل بديع! فضياعها أولى بالدمع «ولكنّ دمعي في الحوادث غالٍ» كما قال الرجل الشاعر الفذّ! مشاعر عاطفية روحية بين ألفة وحزن، عديدة متأجّجة، قومية، شخصية إنسانية عامة.

هذه المشاعر المتعدّدة تطّرد مع شعراء آخرين، في المشرق والمغرب العربيين، والغرب الإسلامي (الأندلس) الذي فرّط فيه الحكام الفاسدون المتفسّخون المتصارعون أبدا على الحكم؛ فكانوا المعين للغرب الصليبي الحاقد المتغطرس أبدا!

كاتب جزائري

beng.33@hotmail.com

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .