دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«اليمن عشق يأسرك».. تجربة حضارية لشعب عريق | «قطر للموسيقى» تدعم التعليم عن بُعد | الجميلة يحاور جمهوره في «عيدنا في بيتنا» | «نصف ساعة مع» جديد معهد الجزيرة | «مشيرب» تحتفل باليوم العالمي للمتاحف | صفعة قوية للصفقة السعودية المشبوهة | القطراوي يرفض التفريط في الهيل | الدحيل يترقب عودة محترفيه | محاضرات لمدربي الفئات السنية | نحتاج بعض الوقت للعودة القوية | عودة الجماهير للملاعب في الموسم المقبل | تطبيق جماهيري جديد في اليابان | علاقتي مع الخريطيات أكبر من أي عقود | الذهب إلى أقل مستوى في أسبوعين | ناقلات تتولى إدارة سفينة الغاز «الخريطيات» | القطرية تنفي السماح للمواطنين بالسفر مطلع يونيو | رينو ونيسان تستبعدان الدمج | ترامب يهدد «تويتر» بإجراء كبير | سلطنة عمان ترفع الإغلاق الصحي عن مسقط غداً | تركيا ترفع حظر التجول | اجتماع لوزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش في يونيو | روسيا أرسلت 14 طائرة ميج وسوخوي إلى ليبيا | 40 قتيلاً بمذبحة جديدة في الكونجو | متعافو كورونا يتجاوزون المليونين و460 ألفاً حول العالم | قمة دولية افتراضية في 4 يونيو بشأن تطوير لقاح ضد كورونا | لبنان يطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الإسرائيلية | ترامب يؤكد اعتزامه إكمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان | مقاتلتان روسيتان تعترضان طائرة أمريكية فوق المتوسط | ليبيا: مرتزقة فاغنر ينسحبون من بني وليد باتجاه الجفرة | قطر تدين هجوم العراق وتعزي بالضحية | عريقات يحذر من لجوء الاحتلال إلى العنف لتمرير الضم | فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد | المزارع القطرية تطرح 30 صنفاً من الخضراوات بالساحات | صيانة دورية لـ 98 حديقة | التعليم تكمل الاستعدادات لاختبارات الثانوية | قطر هزمت الحصار وتكافح «كورونا» بكفاءة | البقاء بالمنزل عزّز الترابط الأسري | الهلال الأحمر يعزز جهود القطاع الطبي في غزة | شفاء 12217 من فيروس كورونا خلال شهر | 1439 متعافياً من فيروس كورونا | كلية الهندسة تنظم حفل نهاية العام افتراضياً | وصول طائرة مساعدات طبية عاجلة لأوكرانيا | رئيس الوزراء ونظيره اللبناني يتبادلان التهاني بالعيد
آخر تحديث: الأحد 15/3/2020 م , الساعة 12:57 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

الحب وفكرة السلام

الحب وفكرة السلام
د. معراج أحمد معراج الندوي ..

الحب والسلام ألفاظ جميلة تأنس بها الأذن عند السماع ونستخدمها يومياً في حياتنا وننصح غيرنا بالالتزام بها. فالواقع الذي نعيشه حالياً لا يمت بأي صلة لهذه المبادئ والقيم السامية، ولكن على الرغم من هذا لا يمكن لنا أن نغمض أبصارنا عن الدور الذي يحتله كل من الحب والسلام في حياتنا اليوميّة.

وفي الزمن الذي تبلدت فيه الأحاسيس وتخشبت فيه المشاعر وتوحش فيه الإنسان، وجفت ينابيع المودّة والحب وتقطعت فيه سبل التراحم والتآخي بين الناس، قد تكون بحاجة ماسة إلى حديث الروح والأخلاق وحديث العقل والحكمة وحديث العاطفة الصادقة واللمسة النبيلة.

إن عاطفة الحب التي أودعها الله قلوبنا هي من أجمل العواطف الإنسانية وأنبلها وأعمقها أثراً، فهي منطلق كل خير، وهي بكل تجلّياتها وامتداداتها الطاقة المُلهمة للإنسان والمُحرّكة له، تساعد هذه العاطفة الإنسان في اكتشاف ذاته من خلال التفكير في شخصيته وما يحب وما يكره كما يُساعد الحب على تنمية الذات ورسم أبعادٍ أولية للمستقبل.

إن عاطفة الحبّ هي التي تعطي الإنسان معنى إنسانيّته، لأن الإنسان من دون حب هو صخرة صمّاء، ولا يمكن أن نرى في هذه العاطفة من حيث المبدأ شيئاً سلبياً.

يلعب الحب دوراً بارزاً في زيادة التماسك والترابط في المجتمعات المختلفة من خلال دفع البشر للتعامل مع بعضهم البعض بمودة ورحمة وتعاطف وبذلك ينتشر السلام والخير فيها.

الحب يغير نظرة الإنسان في كل شيء من الحياة والإنسان والمجتمع والكون. وهذا هو الحب الذي يجعل الإنسان يشعر كأن الحياة أصبحت مزهرة بالألوان، فالإنسان يبحث عن الحب طوال حياته منذ الطفولة إلى الشيخوخة حتى وإن لم يظهر هذه المشاعر النبيلة أمام الآخرين.

الحب يبث فينا هذا الإحساس العميق لأن الحب مشاعر ربانية تدخل المحبة والسلام للآخرين. فالسلام هو تدرج في حياة الإنسان كأنه يصعد لمجموعة من الأدوار العالية والتي يبلغ بها ذروتها، ويصل إلى أعلى درجته حتى يأمل بأن يعيش في أمن وسلام.

الحب هو المشاعر الوحيدة القادرة على تحول الإنسان من داخله إلى شخص كان يبحث عنه لسنوات طويلة. والحب يعطيه قلباً جديداً ينبض بالسلام والأمن تجاه الإنسان والمجتمع. الحب يجعل الإنسان يشعر أن هناك طمأنينة في قلبه، يوجد فيه سلام داخلي يعمه مشاعر الحب والإخاء للآخرين لأن الحب والسلام هما مكملان لبعضها البعض، فلا يمكن أن توجد مشاعر الحب بداخل شخص ولا يوجد بداخله سلام تجاه الآخرين. الحب يخلق فكرة السلام ونشر الأمن في ضمير الفرد ثم لمحيط الأسرة ثم الجماعة وأخيراً في الميدان الدولي للشعوب والأمم ، وهو سفير في عملية السلام وفي توفير الاستقرار والأمن وفي تعزيز كل قيم المساواة وجهود السلام الذي يسود العالم إلى التقدم ويتيح فرصة التطور والازدهار للجميع.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .