دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 17/3/2020 م , الساعة 12:26 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

نتنياهو وكورونا ومستقبله السياسي

كورونا انقذ نتنياهو من المحاكمة ويبدو انه الحل لبقائه فى الحكومة
نتنياهو وكورونا ومستقبله السياسي
بقلم : عبدالحكيم عامر ذياب ..

أدار نتنياهو جولات ثلاث خلال عام من الجولات الانتخابية، كان كل همه أن يبقى متقلداً زمام الحكم، دون أن يتنازل قيد أنملة أو يستسلم رغم أن عليه قضايا فساد من شأنها أن تنهي مستقبله السياسي تماماً، ورغم ذلك أبقت نتائج الانتخابات على عنادها، وما زالت إسرائيل تكافح من أجل تشكيل حكومة اجتمع فيها الأضداد، ليخرج نتنياهو في خطة سياسية عبقرية ربطها بعلاقة كورونا مع البلاد كلها من عربها إلى عجمها، ليظهر أمام دولته أنه من يحافظ على أمنها وصحتها وعافيتها، فدعا لمواجهة أزمة مرض الكورونا، وتشكيل حكومة طوارئ بمشاركة حزب أزرق أبيض، وأحزاب أخرى، مبرراً أن لا وقت أمامه للتشاور كون أن البلاد قد تدخل حالة طوارئ لا يمكن السيطرة عليها، وظهر كأنه يضحي بنفسه من أجل البلاد.

حاول أن يظهر أنه الوجه الحسن، والبريء لكنه كان عنصرياً تجاه العرب كالعادة، ودعا إلى استثنائهم من الحكومة الجديدة.

لكنه لم يحسب للحظة أن شركاءه ليسوا بهذا الغباء، الذين قابلوا اقتراحه بسخرية واتهموه بالجنون، كونه يعتقد أنه وحده من سيقنع الجميع أنه منقذ البلاد، بعد تصريحه الصحفي الذي نقله الصحفيون على أنه مشهد كوميدي لا غير، خاصة حين طلب منهم الابتعاد عن بعضهم البعض وهو يلقي اقتراحه غير المقبول.

كون أن الكثير من السياسيين والمحليين قالوا أنهم سيقبلون بدعوته في حالة أن سمح لغانتس بتشكيل الحكومة، ويعين نتنياهو وزيراً لشؤون الكورونا، ما يدعنا نضحك كثيراً على حال السياسة التي وصلت إليها دولة إسرائيل التي تتفاخر بنفسها وبنفوذها، بل أرهبت كل جيرانها، بينما جاء فيروس صغير ليهزأ برئيس وزراء دولتهم، بينما يزداد يوماً بعد يوم ضحايا الفيروس، وعلى ما يبدو أن نتنياهو أكثر من يجيد توسع هذا الوباء لمصلحة استمراره في رئاسة الحكومة مجدداً، خاصة بعد جهود حزب أزرق أبيض لتشكيل حكومة ضيقة وناجحة ولو مؤقتاً في حشد ما يكفي من المقاعد لنيل الثقة بتشكيل حكومة جديدة برئاسة غانتس بعد التوصية المحتملة، من رئيس دولة إسرائيل، الذي يريد أن تذهب بلاده إلى حكومة وحدة وطنية وإن كانت برئاسة نتنياهو، حتى لا يذهبوا لجولة انتخابية رابعة، وعلى ما يبدو أن نتنياهو يعلم جيداً أن لا خيار أمام الجميع سوى هذا الخيار، وأن رئيس الدولة سيكون حاسماً حول هذا الأمر، لكن غموض المواقف لكل الأحزاب لا زال يتسيّد الموقف، خاصة أن نتنياهو لا يقبل شريكاً، حزب أزرق أبيض متمردون ولا يقبلون شراكة نتنياهو أيضاً، لكنهم سيصوتون لصالح غانتس حتى لو اضطروا لأن يتركوا مقاعدهم كونهم لا يتشاركون في حكومة رئيسها نتنياهو.

أما حزب إسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان فموقفه لا زال متذبذباً بعد أن وضع شروطاً وافق عليها غانتس، وحزبه تجاهل أي حديث حول دور القائمة المشتركة، بما كان يبشر بتسهيل مهمة غانتس بتشكيل حكومة ضيّقة، إلاّ أنه عاد وأخذ يتحدث مجدداً حول حكومة وحدة وطنية دون نتنياهو، ولعلّ توصية ليبرمان بهذا الشأن أمام رئيس الدولة، تعتبر الأهم على هذا الصعيد.

ولم يبقى إلا حل وحيد أمام غانتس لمنع نتنياهو من رئاسة الحكومة الإسرائيلية الجديدة، حتى لو جاء تكليفه من قبل رئيس الدولة شخصياً، الحل هو أن ينتخب الكنيست رئيساً جديدًا بدلا عن رئيسه الليكودي الحالي ادلشتاين، وأعتقد أن هناك احتمالات كبيرة لأن تكون هناك أصوات كافية لهذا التعديل، وفي حال نجحت بوادر هذا الاحتمال سيذهب الكنيست إلى تشكيل قانون جديد يقضي بعدم تكليف أي عضو كنيست لتشكيل حكومة لإسرائيل في حال كان يواجه ملفات فساد، وجلسات قضائية، وهذا ما يمكن أن يقضي على مستقبل نتنياهو سياسياً.

وما يمكن أن نراه الآن أن يبادر أدلشتاين ويذهب إلى إضاعة هذا الاحتمال وعدم وضعه على قائمة الأعمال ولا جدول الاجتماع، كون أن أوساط الليكود حذرت من الخطو نحو مثل هذا الاقتراح كونه سيخلق حالة من الفوضى الكبيرة والتي لا يعرف أحد كيف ستكون نهايتها.

وكأن هذا الرجل محظوظ، فبسبب فيروس كورونا باتت احتمالات ذهابه إلى المحاكمة خلال الشهر الجاري ضعيفة كما كان مقرراً لها أن تكون، إلا أن أسباب تأخيرها كانت بسبب مساعي حكومية لإقفال ملفاته، لكن فيروس كورونا الذي بدأ يتفشى بين الإسرائيليين، والفتك بهم قد يكون هو الحل لصالح بقاء نتنياهو في الحكومة واحتمالات أكبر ليقوم هو شخصياً من سيشكل الحكومة الجديدة.

كاتب فلسطيني

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .