دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الأربعاء 1/4/2020 م , الساعة 12:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

لقاح الجائحة!

مجموعة دول العشرين وضعت 5 تريليونات دولار لتمويل استراتيجيّة المواجهة
لقاح الجائحة!
بقلم / جورج علم: 

يسجّل العدّاد «الكوروني» المزيد من المفاجآت، لم يعد الرقم مقتصرًا على الوفيّات، والإصابات، بل على عديد المبادرات التي تنوعت مصادرها في سياق التعبئة العامة الشاملة. وضعت مجموعة دول العشرين 5 تريليونات دولار لتمويل إستراتيجيّة المواجهة، وسبق العرض تفاهم بين الكونغرس وإدارة الرئيس ترامب على وضع 3 تريلونات دولار لضخ دم جديد في شرايين الإنتاج. المال الضخم جزء من المعركة لمواجهة التداعيات، لكن ليس هو الحل، طرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش نظريّة التعاون، اقتبس الفكرة، ربما، من تنسيق الجهود، وتبادل المعلومات بين المختبرات المختلفة للوصول إلى لقاح فعّال بأقصى سرعة ممكنة. خبراء الاقتصاد في الولايات المتحدة رفعوا توصية إلى دوائر القرار تطالب بتغيير جذري «سياسة التوسّع والاستيعاب قادت إلى رأسمالية متمكّنة، لكنها لم تتمكّن من التصدّي لجائحة فيروسيّة قاتلة، وبالتالي لا بدّ من اعتماد استراتيجيّة مختلفة تمامًا» .

أدرك الرئيس ترامب أن الاتصال بنظيره الصيني شي جينبينغ، أفضل من التشهير «بالفيروس الصيني» ، الأول يمهدّ لمدّ جسور التعاون لمواجهة العدو المشترك، فيما الثاني يباعد بين البلدين. رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لم يهنأ بالانتصار الذي حققه بإنجازه «البريكست» ، إنه في الحجر يواجه العدوى، ويواجه الإحباط المعنوي المتأتي من النصيحة الملكيّة التي لم يأخذ بها عندما قالت الملكة إليزابيت كلمتها المأثورة: «إننا أوروبيّون، ولا يمكن لبريطانيا أن تخرج من جلدها» . يعاني الاتحاد دون أدنى شك من ظواهر الوهن، إلاّ أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرع جرس الإنذار «الاتحاد أقوى من كورونا، وباتحادنا ننتصر» .

المستشارة الألمانيّة آنجيلا ميركل التي تقاوم بدورها عوارض الفيروس، أبلغت كلَّا من بروكسِل وواشنطن بأن ضخ تريليونات الدولارات لا يكفي، ولا حتى التعاون الدولي الظرفي المؤقت، المطلوب استراتيجيّة و رؤيّة مستقبليّة، تعترف بأن يوما قد يأتي وتنتهي معه عاصفة كورونا، ولا بدّ من خطة ما بعد كورونا، تعالج التدعيات الكارثيّة على مختلف الصعد، كونها ستكون على قدر عظيم من التحديات الموجعة الصعبة والمكلفة. يقول الرئيس الألماني فرانك شتاينماير، إن سياسة الإغلاق هي العدو الأول لهذه الاستراتيجيّة، وقد مارستها الإدارة الأمريكيّة بامتياز، قبل أن يحلّ «كورونا «ضيفًا ثقيلًا على البشرية جمعاء. والدليل أن ترامب لم يجتَز «المحيط» ليوثّق عرى التعاون بين ضفتي الأطلسي، بقدر ما أسهم بتوسيع الشرخ. نظرته إلى الحلفاء كانت نظرة «الملحقين الطفيلييّن، لا الشركاء المساهمين في النهضة الحديثة» . كرّس، قبل «كورونا» بسنوات، سياسة الإغلاق: جدارُ الفصل مع المكسيك، وقفُ الهجرة، وفرضُ قيود على التأشيرة، إغلاق حكومي هو الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، عقوبات صارمة لم تستثن دولًا صديقة وحليفة. سياسة ضرائبيّة أسهمت في اندلاع حرب باردة حتى بين مجموعة الدول الصناعية الكبرى!.

فرض «كورونا» على البشرية أنماطًا جديدة تستدعي توحيد الجهود والإمكانات، لكن بعض الممسكين بناصية القرار يخشون من تعاون ظرفي لمواجهة الجائحة، لأن عواقبه ستكون أشد فتكاً بالبشريّة من «كورونا» ، إذا لم يكن مستندًا إلى رؤية مستقبلية تحاكي تطلعات وتحديات «العالم الجديد» . والدليل أن أصواتا وازنة بدأت ترتفع داخل الكونغرس الأمريكي تطالب بإبطال العقوبات، لأن استمرارها في هذا الظرف الإنساني العصيب عمل لا أخلاقي، ولأن الأهداف المتوخاة منها جاءت نتائجها عقيمة. أما في مجلس العموم البريطاني فثمة أصوات تندد ب»سياسة الخداع» التي تنطوي عليها الدعوات إلى قيام «جبهة دوليّة» واحدة منسّقة لمواجهة الفيروس الوبائي، حجّتها أن الزعيم الكوري الشمالي لا يزال ينفق وقته في إطلاق الصواريخ التجريبيّة في كلّ اتجاه، بدلاً من أن ينفقه بالبحث عن الوسائل الناجعة لحماية شعبه، فيما «الزعيم» الأمريكي، جلّ همه من التعاون الذي يسعى إليه، ضمان بقائه في البيت الأبيض لولاية ثانية، وما تبقّى من التفاصيل؟!.

كاتب لبناني

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .