دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الأحد 12/4/2020 م , الساعة 1:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

تجربتي من الحجر الصحي «6»

وصلتني رسالة على هاتفي من وزارة الصحة تفيد بخلوي من كورونا
تجربتي من الحجر الصحي «6»

بقلم/ سامي كمال الدين: 

اليوم الرابع عشر، وما زلنا في الحجر الصحي، سألني جاري في الغرفة المجاورة، وفي اليوم الخامس عشر أيضاً، لم يتواصل معنا أحد، بدأنا نتواصل مع بعضنا عبر الهاتف، جارتي في الغرفة التالية مغربية جاءت ووالدتها إلى قطر زيارة مع أختها المقيمة وطفلتها، وكانوا ممن دخلوا من المطار يوم 17 مارس، وفي الغرفة التالية لبناني، وفي الأخرى لبنانية، ثم غرفة الإيطالي، بدأت العزلة تصنع تواصلاً بيننا، ثم قرر أحدنا النزول إلى الطابق الأرضي ليسأل الطبيب، والطبيب أخبرنا بأنه ما زال ينتظر التعليمات من وزارة الصحة.

عدنا إلى نمطية حياة العزلة مرة أخرى، أرقب الهاتف علّ مكالمة تأتي بالفرح والخروج من هذه الغرفة المملة، رغم أنها في فندق خمس نجوم، لا شيء سوى الصمت.

في المساء يطرق بابي طبيبان، وأسأل عن السبب، فإذا بهما يطلبان مني عينة جديدة بحثاً عن فيروس كورونا، سألتهما عن العينة السابقة، عرفت أنها سلبية، لكن تم اكتشاف حالة إصابة بكورونا في الفندق، ومن ثم سيتم أخذ عينات من جميع المقيمين في الفندق!.

دخلا إلى غرفتي، جلست على الكرسي، أخذا العينة من أنفي وفمي، بهذه الآلة الرفيعة التي تغرس في فمي وأنفي وتصل إلى البلعوم، وأكاد أفقد الوعي كما في المرة السابقة.

هل علينا الانتظار مرة أخرى لأيام أربعة جديدة مع الأرق والوحدة والملل؟!.

أخبرني الطبيب بأن العينة سوف تظهر صباح الغد من خلال أجهزة كشف حديثة استوردتها قطر.

أثناء تصفحي ال «فيس بوك» فوجئت بفيديو قام شاب مصري بتصويره من الحجر الصحي المقيم فيه، فتحت الفيديو فوجدته نفس الحجر الصحي الذي نقيم فيه، قام بتصوير غرفته والفندق من الداخل، شكر دولة قطر والشعب القطري وسمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والحكومة القطرية ووزارة الصحة على ما قاموا به معه ومع كل من دخل من مطار الدوحة، أسعدني هذا الفيديو، وجدته « يقولني».. يعبر عما يجيش في صدري، نشرته على صفحات السوشيال ميديا الخاصة بي، وقلت إن هذا الفيديو يعبّر عني.

اتصلت بصاحب الفيديو في غرفته، التي ظهر رقمها في الفيديو الذي نشره، شكرته وعبّرت له عن عميق امتناني، فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان، فعلت قطر معه هذا، فعبّر لها عن شكره، فرددت أنا عليه بالثناء والشكر أيضاً.

ليلة ما قبل الخروج

صباحها وصلتني رسالة على هاتفي من وزارة الصحة القطرية تفيد بخلوي من فيروس كورونا كوفيد 19 نتيجة للعينة التي أخذت مني في 28 مارس.. حمدت الله، حاولت القضاء على الملل بمشاهدة الحلقات الجديدة من مسلسل لاكاسا دي بابيل أو بيت المال الجزء الرابع، لكن الأرق كان جليسي، حصلت على حمام دافئ، خلدت إلى النوم.

مر الصباح ثم الظهيرة، عرفت أن هناك حوالي 20 شخصاً خرجوا من مجموع ال 90 شخصاً المقيمين في الحجر، هاتفت المركز الطبي في الطابق الأرضي.. لم يأت اسمك بعد.

بعد ساعات.. صوت الهاتف، فرحت، لكنه موظف الاستقبال يسألني هل كل شيء في الغرفة تمام!

في السابعة مساء اتصلت علي طبيبة، أخبرتني بأن كل شيء تمام، الحمد لله، وعليّ تجهيز أغراضي للخروج.. جهزت حقيبتي، ثم ذهبت إليها حصلت على ورقة الخروج، التي سأقدمها للشرطة التي تقف أمام الفندق.

أمام مدخل الفندق كانت زوجتي وأولادي في انتظاري.. غلب شوقي لهم إحساس الفقد، وأنا احتضن أولادي.. أتشممهم.. أتحسسهم.. اختنق صوتي، غلبني البكاء، كان من الممكن ألا أراهم مرة أخرى، أن يسبقهم الموت ويأخذني قبل هذه الأحضان الدافئة.

تذكرت وهم بين ذراعي فيديو لمصاب بفيروس كورونا الذي يلوّح فيه لابنه وزوجته من بعيد وبينهم حاجز زجاجي، أو ذلك الذي يرى ابنه ولا يستطيع الاقتراب منه، أو الطبيب الذي فقد حياته، وقبل موته شاهده ابنه من بعيد في غرفته في المستشفى.

قاسية هي الحياة، فلولا رحمة من الله بنا، ما استطعنا أن نتحمل هذه القسوة.

ربي رحمتك بهذا الكوكب، ومن هذا الوباء الذي لا علاج له إلا بجلوسنا في بيوتنا خشية من الخروج لمواجهة مجهول لا نراه.. لا نعرفه، ولا نحس به إلا حين يتمكن من أجسادنا ويفتك بها.

الحمد لله في السراء والضراء.

 

إعلامي مصري

@samykamaleldeen

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .