دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الثلاثاء 14/4/2020 م , الساعة 10:57 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

يواجه الفلسطينيون في الضفّة الغربيّة.. تحدّياً مضاعفاً إزاء جائحة كورونا

فأمّا معابر الضفّة مع العالم.. فلا سلطة لهم في الحقيقة عليها
يواجه الفلسطينيون في الضفّة الغربيّة.. تحدّياً مضاعفاً إزاء جائحة كورونا
بقلم / ساري عرابي:

يواجه الفلسطينيون في الضفّة الغربيّة، تحدّيا مضاعفا إزاء جائحة كورونا؛ عمّا هو عليه الحال في بقية بلدان العالم، بما في ذلك مجالهم العربي. صحيحٌ أنّهم خاضوا النقاشات ذاتها، التي يخوضها العالم، ابتداء من جدل إغلاق المساجد وليس انتهاء بعدّ ضحايا الفيروس والمتغلبين عليه، مرورا بالتساؤل المزمن، المنبثق عن سوء ظنّ بالعالم، عن حقيقة الفيروس نشأة وانتشارا، ذهابا إلى ما بعد الطبيعة، عن التدخل الإلهي، ومسارات الفيروس الخاضعة له عقوبة أو محنة وابتلاء، وما سوى ذلك، لكن يبقى للفلسطينيين أسئلتهم الخاصّة جدّا، والتي لا يشاركهم فيها أحد في هذا العالم.

من نافلة القول المملّ بالنسبة للفلسطيني، الإشارة إلى تعدّد مجالات حضوره الجغرافي المنعزلة عن بعضها، والمتباينة في ظروفها، فبعض من همومه في الضفّة الغربيّة مثلا، وأسئلته فيها، قد لا يشاركه مثلها أخوه داخل حدود فلسطين الانتدابية، ولكنّه في القدس أو في فلسطين المحتلة عام 48 أو في قطاع غزّة. كلّها فلسطين، ولكنّها صارت جغرافيّات محكومة بالهندسة الاستعمارية، التي تعيد هندسة الوجود الفلسطيني في شظايا وجود متناثرة بظروف مختلفة. وهذا المُدْرَك بداهة للفلسطيني، كثيرا ما نكتشف الجهل المطبق به من أخيه العربي، فلزم التوضيح ما دام قراؤنا من العرب كلّهم.

بعد أنْ فرغ الفلسطينيون في الضفّة الغربيّة من جدل إغلاق المساجد الذي لم يطل (أي الجدل) كثيرا بينهم، التفتوا لمنفَذَيْن لا سيطرة حقيقيّة لهم عليهما، من شأنهما أن يفتحا بابا واسعا للجائحة عليهم، وهما المعابر مع العالم الخارجي، والعمّال الفلسطينيون من الضفّة الغربية الذين يعملون داخل كيان الاحتلال. فأمّا معابر الضفّة مع العالم، والتي كانت سببا في ظهور الحالات الأولى، فلا سلطة لهم في الحقيقة عليها، وإنّما هي سلطة الاحتلال الكاملة، وبما أنّ الاحتلال مدرك لتداخل الخطر بينه وبين الفلسطينيين، فقد أغلق بدوره تلك المعابر، فظلّت إشكاليّة العمّال.

إشكاليّة العمّال داخل فلسطين المحتلة عام 48، وفي المستوطنات على أراضي الضفّة الغربيّة، مركّبة، وأقلّ وجوه التركيب فيها التباين الحاصل بين وقف حركة العمل داخل الضفّة بموجب قرار حظر التجوّل، مع استمرار عشرات آلاف العمال من أهالي الضفّة في عملهم داخل كيان الاحتلال أو في تلك المستوطنات. فالمسألة، وبالإضافة إلى المقارنة بين قطاعين من العمّال تختلف أجورهم وظروف خضوعهم للسلطة الفلسطينية، ومن ثمّ انقطاع عمل بعضهم في الأزمة واستمرار الآخرين، فإنّها بالضرورة تُحيل إلى قضايا اقتصادية وسياسيّة وأخلاقية.

اقتصاديّا ترتبط أقوات عشرات آلاف الأسر الفلسطينية في الضفّة الغربيّة؛ مباشرة بأبنائهم الذين يعملون داخل كيان الاحتلال، هذا فضلا عن مساهمتهم الضخمة في حركة الاقتصاد الفلسطيني في الضفّة عموما. وسياسيّا لم تُبلور الحركة الوطنيّة طوال تاريخها موقفا حاسما من قضية العمل هذه، حتّى بات أمرا طبيعيّا، بل ومطلبا سياسيّا واجتماعيّا، لضيق سوق العمل في أوساط الوجود الفلسطيني، وعجزه عن استيعاب آلاف الشبّان، الأمر الذي يجعل العمل داخل كيان الاحتلال حلّا لهذه الإشكاليّة.

تُذكّر هذه الأزمة، بهشاشة الوجود الفلسطيني السلطوي في ظلّ الاحتلال، لا اقتصاديّا فحسب كما جرى بيانه، بل وأمنيّا أيضا، فتصاريح العمل بالضرورة يتحكم فيها الاحتلال وحده، والمنافذ إلى داخل كيان الاحتلال من طرفيها تخضع لسيطرة الاحتلال وحده، ولا يمكن للسلطة أن تمنع إجرائيّا أحدا من العمل داخل كيان الاحتلال من حيث الأصل، أمّا وفي هذه الأزمة، فإنّ السيطرة على حركة العمال دخولا وخروجا، مستحيلة، لانحصار المجال السلطوي الأمني داخل المناطق (أ)، وهي المناطق التي أنهى الاحتلال القدر الأكبر من امتيازاتها بعد عملية السور الواقي عام 2002، ومن ثمّ فمراقبة حركة العمّال دخولا إلى قراهم وأماكن سكنهم وخروجا منها إلى أماكن عملهم، وإخضاعهم للفحص والحجر، لا يمكن أن تحيط بها السلطة، ممّا يتطلّب تدخّل المجتمع الأهلي لحماية نفسه، ولأنّ هذا المجتمع لا يمتلك السلطات الرسمية، فلا بدّ من تعاونه مع السلطة.

لجان الطوارئ التي تشكلت من المجتمع الأهلي في القرى، والعديد من المخيمات وأحياء المدن، لم تهدف فقط إلى الحدّ من المخاطر المحتملة على حركة العمّال؛ والتعاون مع الجهات السلطوية المختصّة؛ بالمعلومات اللازمة حول ترك الحركة، وإنّما أقامت، بالإضافة إلى ذلك، الحواجز على مداخل القرى، ونظّمت حركة الدخول إليها والخروج منها، وإنفاذ الحجر العام في القرى الموبوءة، ولا سيما مع عدم قدرة السلطة على الدخول الحرّ بقواتها إلى تلك المناطق الخاضعة أمنيّا للاحتلال، وسعت (أي لجان الطوارئ) إلى جمع التبرعات وتوزيع المعونات على السكّان.

بدأت مبادرات تشكيل لجان الطوارئ بمبادرات محلّيّة موضعيّة في كلّ موقع، بالتعاون بين مؤسسات المواقع، وباشتراك الجميع، من الفصائل الفلسطينية وجهات العمل التطوعي وأبناء كلّ موقع، إلا أنّ العديد من هذه اللجان عانت من تدخّل مباشر من الجهات الرسميّة لإقصاء جهات سياسية بعينها، ولا سيما عناصر حركة حماس، أو الحدّ من حضورهم في اللجان. واختلفت نتائج هذا التدخل من موقع إلى آخر، بحسب استجابة حركة فتح في الموقع، واستجابة المؤسسات الرسميّة في الموقع. وبالإضافة إلى ذلك، لم تَخْفَ مظاهرُ تسييس لجان الطوارئ لتحقيق مكاسب دعائيّة وسياسيّة لصالح حركة فتح.

هذا السلوك، يعيد التأكيد على الطبيعة الاستئثاريّة لحركة فتح، والتي ترفض الشراكة والتعاون حتّى في حدود كهذه، وفي ظرف بالغ الحرج من هذا النوع، الأمر الذي يتجلّى مفتاحا لفهم الكثير من الاستعصاءات الفلسطينية الداخلية، كما هو الحال في مشكلة الانقسام واستعصاء المصالحة والعلاقة المتطرّفة في خصومتها وتنافسيّتها بين حركتي حماس وفتح. وبالإضافة إلى هذا الاستعصاء في التصوّر الفتحاوي لوجود حركة منافسة كحماس، فإنّ السلطة الفلسطينية ترى في أزمة كورونا حدثا عابرا، لا ينبغي السماح بتحوّله غطاء لأيّ نشاط لعناصر حماس حتى لو استظلّ بلجان الطوارئ التي تهيمن عليها حركة فتح بالدرجة الأولى وبالتنسيق مع السلطة.

نقلاً عن موقع «عربي 21»

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .