دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الأحد 19/4/2020 م , الساعة 12:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

الأطفال والمسنون في مواجهة «كوفيد- 19»

المؤشرات الصحية والاقتصادية والاجتماعية توضّح ببساطة قدرة الدولة والمجتمع
الأطفال والمسنون في مواجهة «كوفيد- 19»
 

بقلم/ إبراهيم غرايبة:

تسلّط مجرياتُ وباء «كوفيد- 19» الضوءَ على الإنجاز والقصور في الأداء الصحيّ، وتنشئ أيضًا مناسبة للاهتمام بهذا المجال؛ الذي غلب عليه في الأردن الابتعادُ عن الجدل العام، برغم أنّه يجب أن يكون الموضوعَ الأكثر أهمّية لدى الرأي العام، لأنّه ببساطة حياتنا الأساسية، وقدرتنا على أن نعيش فترةً طويلة في صحة جيدة، فلا معنى لكل الخدمات والأعمال والمصالح والميزانيات إذا لم يكن المُواطنون يتمتّعون بصحة جيدة، وفي الوقت نفسه فإن المُستوى الصحي المُتقدّم أو الفاشل يعود بالنجاح أو الفشل على جميع القطاعات الخدمية والإنتاجية والسياسية الأخرى.

من المؤشّرات التي يستدل بها على مستوى الرعاية الصحية والتغذية والعمر المتوقّع عند الولادة والتكيف الاجتماعي والنفسي للمواطنين: عدد وفيات الأطفال دون سنّ الخامسة، ومؤشرات كبار السن؛ إذ يؤشر العمر الذي يصل إليه المُواطنون إلى الصحة العامة، ثم المؤشرات التفصيلية المتعلقة بكبار السنّ، مثل التقاعد والتأمين الصحي والتحديات التي تصيب الناسَ عادة في الشيخوخة، مثل أمراض القلب والسكري.

هذه المؤشّرات الصحية والاقتصادية والاجتماعية توضح ببساطة قدرة الدولة والمجتمع على مواجهة التحديات الصحية والأوبئة؛ إذ النظام الصحي السليم يقوم على توفير المدخلات الأساسية للصحة، مثل النظافة والغذاء الجيّد والمطاعيم وممارسة الرياضة والوزن المناسب، والبيئة النظيفة الخالية من الملوثات في المدن والأحياء والمباني، وفي ذلك يمكن توفير جهود ونفقات كبيرة في الخدمات الطبية المؤسسية (المستشفيات والمراكز الصحية والأدوية).

تتناسب فرصة الإنسان في العيش فترة طويلة مع فرصته في العيش حتى الخامسة في صحة جيدة. ولذلك فإن العناية بالأطفال في السنوات الخمس الأولى صحيًا وتغذويًا ونفسيًا واجتماعيًا تمكّن الأفراد جميعًا من التمتع بحياة طويلة خالية من المرض تقريبًا.

حسب البنك الدولي؛ يبلغ عدد وفيات الأطفال دون الخامسة في الدول المتقدمة 3- 6 لكل ألف. ويبلغ عدد وفيات الأطفال دون الخامسة في الأردن 16 لكل ألف. ولكن إحصاءات اليونيسف تؤشّر إلى أكثر من ذلك (25 لكل ألف عام 2009)، وتبلغ حسب الأمم المتحدة 18 لكل ألف.

المسألة المهمة جدًا أن تزويد الأطفال بالرعاية الصحية والغذاء المناسب في هذه المرحلة ليس صعبًا ولا مكلفًا في بلد مثل الأردن. ويعتمد أساسًا على وعي اجتماعي وأسري ورعاية منتظمة وتقديم المطاعيم. وكل ذلك متوفر ومقدور عليه، ويمكن أن يضاعف فرصة الإنسان في أن يعيش فترة طويلة بصحة جيدة وسلام نفسي وعقلي واجتماعي؛ لأن سوء التغذية مسؤول عن فشل أبدي في النمو والاكتمال الجسدي والنفسي والعقلي والاجتماعي، كما الأمراض والعلل، وخاصة مستوى المناعة ضد الإصابة بالأمراض، وفي ذلك أيضًا يمكن التقدير بسهولة مستقبل المواطنين وموقعهم في سُلّم التقدم التعليمي والاقتصادي والاجتماعي، فعدد وفيات الأطفال ليس رقمًا معزولًا ومتصلًا بالطفولة لكنه أصدق وأهم مؤشّر على المستقبل.

ويمثل المسنون نقطة الضعف الرئيسية في مواجهة الوباء؛ إذ إنّهم أقلّ قدرة على احتمال المرض والحصانة ضده، وإذا أضيف إلى ذلك مؤشّرات التأمين الصحي والتقاعد ونسبة الإصابة بالأمراض المزمنة فإنّ التحدّي يزيد خطورة.

إنّ الدرس الأساسيّ للناجين من الوباء هو العناية العامة بالمسنين والأطفال؛ ففي ذلك فقط يمكن مُواجهة الوباء والأمراض المُختلفة وتخفيف تكاليف العلاج والدواء.

نقلًا عن عربي ٢١

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .