دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الاثنين 20/4/2020 م , الساعة 11:11 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

الوجْه الاقتصادي لكورونا

أكثرُ المستفيدين من حالة الهلع شركاتُ الأدوية والمستلزمات الطبيّة
الوجْه الاقتصادي لكورونا
بقلم / أحمد ذيبان :

لا يختلفُ وباء كورونا في نتائجه الاقتصاديّة، عن أيّ حرب مدمّرة شهدها العالم منذ بداية القرن العشرين، مثل الحربَين العالميتَين الأولى والثانية، أو الحروب الإقليمية والأهلية، فكما هناك خاسرون في الحروب يُوجد رابحون، بل «تجّار حروب» وقنّاصو فرص، وهؤلاء قد يكونون دولًا أو شركات أو رجال أعمال، يتاجرون بنتائج الكوارث الناجمة عن الحروب ! بل إن كورونا يعتبر أخطر أزمة يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، وتسبّب بأسوأ أزمة اقتصاديّة منذ الكساد العظيم عام 1929.

يتسارع عدّاد الإصابات والوفيات جراء كورونا، ويتبعه المزيدُ من الخسائر الاقتصاديّة والماليّة، وما يترتّب على ذلك من أعباء اجتماعيّة وخسارة ملايين الأشخاص وظائفَهم وعملَهم، ففي الولايات المتحدة وحدَها، أجبرت الآثارُ الاقتصاديةُ للوباء نحوَ 17 مليون أمريكي، على التقدّم بطلبات للحصول على إعانة البطالة، وإذا كانت هذه حال الدولة الكُبرى اقتصادًا في العالم، فكيف ستكون أحوال الدول الفقيرة؟

وأكثر المستفيدين من حالة الهلع والرهاب لدى الرأي العام من كورونا حتى الآن، هي شركاتُ إنتاج الأدوية وتصنيع المستلزمات الطبية مثل أجهزة التنفس الاصطناعي، وأجهزة قياس الحرارة والأقنعة الواقية «الكِمامات»، والصابون وسوائل تطهير الأيدي ومنتجات التنظيف التي سجّلت رواجًا ومبيعات كبيرة جدًا، وبالتالي ضاعفت هذه الشركات إنتاجَها، وحسب منظمة الصحة العالمية زاد الطلب على الأقنعة الواقية في العالم 100 مرة، أكثر من المعتاد بسبب حالة الذعر التي تدفع لشرائها وتخزينها، وقد سجّلت كثيرٌ من بلاد العالم وأغلب البلاد العربية ارتفاعًا كبيرًا، في أسعار الكِمَامات زاد على ٤٠٠٪ .

وقد حقّقت هذه الشركات أرباحًا طائلة، بسبب الطلب المتزايد وغير المتوقّع على هذه المنتجات، بل أن الشركات أصبحت تتسابق على تصنيع المزيد من الأجهزة والمعدات الطبية لتلبية الطلب المتزايد مثل أجهزة التنفس الاصطناعي، وقياس درجات الحرارة وفحص كورونا بسرعة، إلى درجة أن الرئيس الأمريكي ترامب، صار يعرض ويسوّق خلال مؤتمراته الصحفية اليومية، جهازًا جديدًا تمّ تصنيعه لكشفٍ أسرعَ عن الإصابة بكورونا. وتحوّلت أسهم شركة «3الأمريكية المصنّعة للكمامات إلى الارتفاع بعدما كانت التوصيات ببيع السهم، بعد اتفاق الحكومة مع الشركة على شراء «٣٥ « مليون قناع كمامة شهريًا.

لكن «الجائزة الكُبرى» من هذه الجائحة، ستكون من نصيب الشركة التي تسبق في اكتشاف لَقاح لهذا الفيروس، ومن المؤكّد أنها ستحقّق أرباحًا هائلةً، ولذلك تتسابق الدول والشركات لتحقيق السبق في هذا المجال..

كما أتاحت الخسائرُ الهائلة التي تكبّدتها الاقتصاداتُ الدولية، فرصةً عظيمةً للبنوك لتحقيق المزيد من الأرباح من خلال تقديم تسهيلات مصرفية، خاصة أنّ الكثير من الحكومات ضخّت مبالغَ هائلةً لدعم الاقتصاد الذي أصابه الشلل، فالإدارة الأمريكية ضخّت أكثرَ من 2 تريليون دولار، كما أقرّ وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي حزمة دعم اقتصادي، للدول الأوروبية الأكثر تضررًا بقيمة «500» مليار يورو، فضلًا عن الضغوط المالية والإدارية الهائلة على الأنظمة الصحية، التي فرضتها إجراءات التعامل مع الوباء.

ومع تفاقم فيروس كورونا تعرّضت البورصاتُ العالمية إلى هزات عنيفة وانهارت أسواقُ الأسهم الأمريكية، وتكبّد هذا القطاعُ خسائرَ تقدر بتريليونات الدولارات خلال وقت قصير، وفي الوقت الذي يفقد فيه ملايين الأشخاص في العالم وظائفَهم، وتتوقف آلافُ الشركات عن العمل وتتكبّد خسائرَ قاسية، حقق الرئيسُ التنفيذي لشركة «أمازون» جيف بيزوس مكاسب تجاوزت 5.5 مليار دولار خلال العام الحالي، بينها 3.9 مليار حقّقها خلال يوم واحد .

وبسبب إعلان حالة الطوارئ في اليابان، تقدّر خسائر الشركات ب 20 مليار دولار في المبيعات، بعد تعطّل سلاسل الإمدادات وحظر السفر ومطالبة الحكومة بإغلاق بعض العمليات.

حتى كرة القدم لم تنجُ من الآثار الكارثية لكورونا، حيث تمّ تعليقُ المباريات في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس، فخسائرُ أندية الدوري الإنجليزي تقدّر ب 280 مليون يورو.

ومن المهمّ التذكيرُ بالنتائج الاقتصادية المترتبة، على انهيار أسعار النفط بسبب أزمة كورونا، فقد تكبّدت الدولُ والشركات المنتجة خسائرَ مهولةً، بينما كانت فرصة للدول المُستهلكة للتخفيف من أعباء كلفة الطّاقة.

صحفي وكاتب أردني

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .