دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الأحد 26/4/2020 م , الساعة 12:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

دلالات خطاب حفتر حول تصحيح المسار وطلب التفويض

براغماتية باتت ضرورية لمواجهة المأزِق الراهن أم مناورة لاحتواء الصدمة؟
دلالات خطاب حفتر حول تصحيح المسار وطلب التفويض
بقلم / السنوسي بسيكري:

لم يعتدّ حفتر يومًا بأي من مكوّنات المجتمع الليبي، ولم يهتمّ لأحد وهو يعدّ العدة لمشروعه، حتى إنه لم يذعن لطلبات البرلمان للاستجواب وهو الذي عيّنه، ولم يُعلم أعضاءه بهجومه على طرابلس، فلماذا يطلب اليوم تفويضًا؟! ولما يهيب بالمجتمع المدني لاتخاذ قرار يصحّح الوضع؟!

النظرة التحليلية لكلمة حفتر الأخيرة تنبئ بأنه يقرّ بشكل ضمني بمأزِق مشروعه القائم على سحق كل من يعارضه بقوة السلاح والوصول إلى الحكم عبر الدبابة، إذ لم يكن حفتر في حاجة أحد ليقرّر ماذا يفعل، وعندما يتحدث عن مبادرة ذات طبيعة سياسية بامتياز تناط بمكونات سياسية واجتماعية ومجتمعية، فهو يحاول الالتفاف على الانكسار الذي يحيق بقواته ويناور لامتصاص صدمة خسارة مواقع حيوية جدًا كان يريدها نقاط انطلاق لهجوم أوسع.

لقد طالب حفتر «القوى المجتمعية» باتخاذ قرار يفضي إلى تصحيح المسار، والتصحيح عنده يعني إسقاط المجلس الرئاسي، والغاية هي إلغاء الاتفاق الأمنيّ والعسكريّ التركيّ الليبيّ، ذلك أن الدعم التركي أسهم بشكل كبير في المأزِق العسكري الذي يواجهه حفتر.

كما أنّ لذكره الدولة المدنية المنشودة في خطابه مغزى ذلك أنه أيقن بازدياد الداعمين للدولة المدنية والرافضين للعسكرة، فاحتاج أن يذكرها كغاية ومطلب علّها تفيد في احتواء الموجة المضادة، وهو تحوّل ملحوظ يكشف عن قلق وخوف من تداعيات أكبر لتراجع قواته وتحوّلها إلى وضع المدافع المتقهقر؟!

إن حثّ حفتر الفاعلين في المجتمع المدني على اتخاذ قرار تاريخي يصحّح المسار يظهر كم كان التغيير كبيرًا في كلامه، كما أنه يكشف عن براغماتية باتت ضرورية لمُواجهة المأزِق الراهن، لعلّ المناورة تسعفه لاحتواء الصدمة، أو تنفع في الحدّ من آثار انكسار الموالين له في المنطقة الغربية.

أما مسألة التفويض فمن المؤكّد أنّها تتناغم مع حقيقة المأزِق الذي يواجهه مشروعُه العسكريُّ، وأن التداعيات الكبيرة التي أعقبت دحر القوات الموالية له في صرمان وصبراته ورقدالين والعجيلات والجميل وحصار ترهونة قد يكون لها أصداءٌ في الجنوب أو حتى في الشرق تؤدّي إلى خلخلة القاعدة الصلبة التي يقف عليها.

نقلاً عن عربي 21

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .