دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 28/4/2020 م , الساعة 12:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

التعليم عن بُعد .. حل مشكلة الحقيبة المدرسية

التعليم عن بُعد .. حل مشكلة الحقيبة المدرسية
بقلم - شوكت علي شاهين عبد الحميد:

يعاني طلاب المدارس من ثقل الحقيبة المدرسية وقد سبق أن كتبت في هذا الموضوع مقالة عن المعاناة اليومية لأبنائنا وبناتنا الطلاب من مشكلة ثقل الحقيبة المدرسية وما تسببه من آثار وأضرار صحية وخاصة لطلاب المرحلة الابتدائية، فنجد البعض منهم يعلقونها على ظهورهم أو أكتافهم أو يحملونها في أيديهم مما يؤدي لتقوس واعوجاج عمودهم الفقري، فقد تصل وزن الحقيبة إلى خمسة كيلو جرامات فأكثر ومما يسبب مشاكل صحية للطلاب وخاصة الصغار منهم، ثقل الحقيبة المدرسية يؤدي إلى إرهاق وتعب ومشقة للطلاب طوال اليوم الدراسي منذ خروجهم من منازلهم وحتى رجوعهم إليه مرة أخرى، وقد كانت قبل العمل بالدراسة عن بعد شكوى مستمرة من أولياء الأمور وأبنائهم الطلاب، ومطالبتهم لإيجاد حل سريع لمعاناة أبنائهم وبناتهم من ثقل الحقيبة المدرسية.

ومن المعروف أن التعليم عن بُعد هدفه يتلخص في توصيل المعلومة لتكون بين يدي المتعلم بالرغم من اختلاف المساحة الجغرافية، وسعياً لإفادة الطلاب بالمعلومات والدروس أو المحاضرات تعويضاً عن الحصص المدرسية أو المحاضرات الجامعية، وذلك في وقت الظروف الصعبة أو لوجود صعوبة في تقديم التعليم التقليدي للطلاب.

وفي ظل جائحة فيروس كورونا ومن هذا المنطلق دأبت وزارة التعليم والتعليم العالي ونظراً للظروف الصعبة التي يعيشها العالم أجمع، وخوفاً على أبنائنا الطلاب من تفشي المرض بين أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات، فقد لجأت الوزارة إلى إغلاق المدارس وكذلك الجامعات وتقديم التعليم عن بعد في قنوات تعليمية مخصصة لذلك، وعلى أن تبث الحصص الدراسية بطرق تعليمية إلكترونية جديدة، والحمد لله فقد نجحت هذه الفكرة ولاقت ترحيباً من جانب أولياء الأمور ومن أبنائهم الطلاب، فأصبحت ظاهرة أكاديمية ناجحة في ظل وجود هذه الجائحة الوبائية التي انتشرت في دول العالم.

والسؤال الآن كيف نحل مشكلة الحقيبة المدرسية التي يعاني منها طلاب المدارس؟

هنا أقترح باستغلال فكرة التعليم عن بُعد والتي طبقتها وزارة التعليم والتعليم العالي بعد تعليق الدراسة بسبب انتشار فيروس كورونا، فتحملت الوزارة عبء كيفية توصيل المعلومات إلى الطلاب والطالبات، والحمد لله تم استئناف الطلاب دراستهم عن بعد بشرح الدروس عن طريق القنوات التعليمية المخصصة لذلك، مع متابعة الطلاب وإعطائهم واجبات يومية، واختبارات أسبوعية يقيم فيها كل طالب حسب إجابته في الامتحانات القصيرة الأسبوعية، وكل مدرس مكلف بمتابعة طلابه، وتصحيح ما تم إجابته من الأسئلة والواجبات والاختبارات إلكترونياً، وهذا أفضل طريقة لتوصيل المعلومات للطلاب وإن شاء الله وعن قريب ستنتهي هذه الأزمة وسيتم القضاء على هذا الوباء وسترجع المياه إلى مجاريها وتستأنف الدراسة مع بداية العام الدراسي الجديد.

وللاستفادة من هذه التجربة في محاولة تخفيف الحقيبة المدرسية على أبنائنا الطلاب مع بداية العام الدراسي الجديد؟ فإنني أرى أنه يمكن تقسيم المواد الدراسية على أيام الأسبوع، وتخصيص مادتين فقط في اليوم الواحد يحضر الطالب فيهما كتابي هاتين المادتين، والحصص الأخرى تدرس من جانب معلميها تدريسا عادياً، ويستخدم الطالب دفتراً فقط لكل مادة يكتب فيه الملاحظات والواجبات، وعلى أن يتم تكملة شرح الدرس ومناقشته مع الطلاب عن بعد في القنوات التعليمية المخصصة لذلك وحسب الوقت المتفق عليه، وباستخدام الكتاب المدرسي وشرح موضوعاته في القنوات التعليمية للطلاب، بحيث يتم متابعة مدرس المادة في المدرسة بتصحيح دفاتر وكتب طلابه في اليومين المخصصين لمادته حسب جدول الحصص الموضوع، وبذلك سيكون حلاً لثقل الحقيبة المدرسية التي يعاني منها الطلاب صغاراً وكباراً، وتنتهي بذلك شكاوى الطلاب وأولياء أمورهم من تلك المشكلة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .