دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | قطر مستعدة لحل طويل الأمد للأزمة الخليجية | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الثلاثاء 7/4/2020 م , الساعة 11:53 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

مأتم القيم

النظام الاستشفائي العام تديره شركات استثماريّة كبرى
مأتم القيم

بقلم/ جورج علم: 

رحلة الاستشفاء صَعبة، ومُكلفة، ويكتنف الغموض خريطة الطريق، والنظام الصحي العالمي ينهار. كان الرئيس ترامب أول المبادرين إلى إلغاء مشروع الرعاية الصحيّة، حجّته أن باراك أوباما هو من استحدثه لمصلحة الطبقة الفقيرة، وهذا يرتّب أموالاً طائلة يمكن الاستفادة منها في قطاعات أخرى. تعامَل بداية بخفّة مع الجائحة، دعا إلى تحريك عجلة الاقتصاد غير عابئ بعدّاد الإصابات وأرقامه المخيفة. لا مكان للقيم في نظام الليبراليّة المتوحّشة، والإنسان مجرّد رقم. كان رائداً في سياسة الابتزاز، واقتناص الفرص، وعندما تفشّى الوباء، تغيّرت الأولويات، مئات الملايين في الحَجر، خسائر فادحة في الاقتصاد، زيادة غير مسبوقة في نسبة البطالة، تقارير وزارة العمل تشير إلى أكثر من 15 مليون أمريكي، فقدوا وظائفهم، وتقدموا بطلب للحصول على مساعدات حكوميّة. صحيفة «نيويورك تايمز» أفادت بأن الأمريكييّن اشتروا الشهر الماضي ما يقارب مليوني قطعة سلاح ناري، وسط مخاوف من أن يؤدي الوباء إلى اضطرابات محليّة.

الأوروبيّون في دوّامة هلع كبير، لا نظام صحياً يمكن الركون إليه، مصانع الأدويّة في خدمة «البيزنس»، النظام الاستشفائي العام تديره شركات استثماريّة كبرى، الإتحاد الأوروبي يعاني من أزمة بنيوية خطيرة، كانت بروكسِل في خدمة «اليورو» لتمكينه من مواجهة سطوة الدولار، وفجأة انهار سلّم القيم وروح التضامن، ذهبت إيطاليا وحدها تواجه الجائحة، ارتفعت الإصابات إلى مستويات قياسيّة، ووصل عدد الوفيات إلى ألف ضحيّة في اليوم الواحد، دون أن تتلقى أي مساعدة وازنة من الاتحاد، وهذا ما عمّق الشرخ. النخب الإيطاليّة تخطط جديّا للانسحاب، فيما الشعب يرحّب بالمساعدات الصينيّة، ويكفر بالمنظومة الأوروبيّة.

إسبانيا ليست أفضل حالاً، التساهل في 12 مارس الماضي لتظاهرة كتلة اليسار الممثّلة في الائتلاف الحاكم في الحكومة الإسبانيّة أسهم في انتشار الوباء في مدينة مدريد وضواحيها، قطاعها الصحي أشبه بالدول الناميّة، راهنت طويلاً على دعم الاتحاد الأوروبي فحصدت الخيبة، وغيّرت اتجاه البوصلة لتعتمد على مساعدات من مصادر أخرى.

الصين وحدها تلقفت كرة النار برباطة جأش. تحوّلت بين ليلة وضحاها إلى مصنع العالم بالإمدادات الطبيّة، وغطّت صادراتها الشرق والغرب. «نيويورك تايمز» تنقل عن مسؤول رفيع قوله إن الحكومة الأمريكيّة أفرغت تقريباً مخزونها الطارئ من الأقنعة، والقفازات، والكمامات، والأثواب، واتجهت نحو الصين لتغطية النقص. رئيس منطقة «غراند إيست» الفرنسيّة جان روتنر يقول «إن فرنسا طلبت شراء أقنعة من الصين، فيما يقوم الأمريكيّون بشرائها على مدارج المطارات الصينيّة، وقبل إقلاع الطائرات لتسليمها». وأكد في حديث إذاعي أن الأمريكيين يدفعون نقداً ثلاث أو أربع مرّات ثمن الأقنعة الواقية التي طلبناها، وبالتالي كان علينا أن نحارب بقوّة. رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو طلب من المسؤولين النظر بادعاءات تُفيد بأن الأقنعة يتمّ تحويلها بعيداً عن بلاده. وقال «نحتاج إلى التأكد من أن الأقنعة المخصّصة لكندا، تصل إلى كندا وتبقى فيها!». هلع يلفّ العالم. النيوليبراليّة انتشرت في كل الأمكنة، وفي كلّ الاتجاهات، بحثاً عن الفرص للاستثمار، ومضاعفة المداخيل، وأهملت القيم الإنسانية. مختبرات الأدويّة، تتعاطى مع الإنسان كمجرّد سهم في أرباحها، واتخذت منه مختبراً لاكتشافاتها، وهي الآن بصدد الاستثمار بتداعيات الجائحة لمضاعفة الأرباح!.

انهيار النظام الصحّي العالمي دفع بالجمعيّة العامة للأمم المتحدة إلى الانعقاد بشكل طارئ للتوافق على قرار يدعو إلى «التعاون الدولي» لمكافحة فيروس كورونا المستجد. القرار أيدته 188 دولة بما فيها الولايات المتحدة والصين من أصل 193 دولة أعضاء، وتخلّف عن تبنّي القرار خمس دول بينها روسيا التي طالبت برفع العقوبات الاقتصادية كشرط «للتعاون!». القرار ليس إلزاميّا، إنه «تعويض معنوي» عن غياب مجلس الأمن الدولي. يقول الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن جائحة «كوفيد-19» هي أسوأ أزمة عالميّة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية قبل 75 عاماً، ومع ذلك لا يجتمع مجلس الأمن للاضطلاع بمسؤولية حفظ الأمن الصحّي الدولي، والسبب الخلافات العميقة بين أعضائه. سبق لغوتيريش أن وجّه نداءً في 23 مارس الماضي لوقف إطلاق النار في كل مناطق النزاعات في العالم لمكافحة الوباء بشكل أفضل، لم يعد قلِقاً من مضاعفاته الخطيرة، بل من صراع مسلّح بين الدول للحصول على الأقنعة والكمّامات...

كاتب لبناني

Georges.alalam @hotmail.com

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .