دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الثلاثاء 12/5/2020 م , الساعة 1:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

ثقافة الأزمات ودور التوعية في حماية المجتمع

ثقافة الأزمات ودور التوعية في حماية المجتمع

بقلم / مريم الشكيلية - سلطنة عمان:

في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم وبما فيه الوطن العربي من انتشار جائحة كورونا كوفيد 19 لا بد من تسليط الضوء على هذا الحدث من منظور مجتمعي وبعيدا عن الأرقام والإحصائيات وفي نقاط محددة منها ماذا يعني بثقافة الأزمات وما أهميتها؟، لكن ما المعنى الذي نقصده بثقافة الأزمات في مجتمعاتنا؟، هو يعني معرفة الأفراد في مجتمع ما بمفهوم الأزمة إن كانت أزمة صحية أو اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية أو طبيعية وهكذا ويكون المجتمع على إطلاع وفهم بمفهوم الأزمة..

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا كيف ننشئ مجتمعا لديه وعي كاف بمفهوم أزمة؟، وهنا يأتي دور المؤسسات في كل مجتمع من خلال أولاً المناهج التعليمية بحيث يجب أن تخصص في هذه المناهج مساحة لتعليم النشء وجعلهم على اطلاع بمفهوم الأزمة وكيفية التعامل معها لخلق جيل مطلع واع كفاية في كيفية التعامل مع هكذا ظرف وأيضاً دور الإعلام والتوعيات المجتمعية الفردية والجماعية والمحاضرات والدروس العملية التجريبية الافتراضية.

إن من الضرورة لتثقيف أفراد المجتمع لمفهوم الأزمات لأنه ليس هناك مجتمع محصن من تعرضه لأزمة ما وكل ما يحدث في العالم له تأثيره على باقي المجتمعات وهذا ما نعيشه الآن في أزمة كورونا الذي كانت بدايته في بلد واحد والآن زحف إلى العالم كله دون سابق إنذار بحيث وجد العالم نفسه في مواجهة هذا الغازي الخفي.. والقصد من ثقافة الأزمات في المجتمعات ليس القصد منه التهويل وبث الخوف في نفوس الأفراد وإنما لخلق الوعي والاطلاع والمعرفة الكافية داخل المجتمع لجعله مجتمعا مستعدا في كيفية تعامل أفراده لأي أزمة طارئة قد تنشأ لإشراك أفراده في كيفية التعامل مع الأزمة لتخطئ الأمر بأقل الخسائر وفي نظري إن ثقافة الأزمات لها دورها الفعال في كيفية التعامل معها ويجب على المؤسسات توعية أفرادها بطرق منهجية وآمنة حتى لا ترهق الفرد نفسيا وتخلق مشكلة أخرى منها القلق وغيره..

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .