دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الثلاثاء 19/5/2020 م , الساعة 12:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

البوح بالأسرار

البوح بالأسرار

بقلم / حمد الكنتي:

لأن الأسرار تعتبر من العوالم الخفية؛ فإن الناس بشكل عام يحبون معرفتها، ولكنهم في تلك المحبّة درجات: فهنالك من يُحب أن يطلع على أسرار من يُحب ويكره، وغيره يُحب الاطلاع على أسرار أهله وأقاربه فقط، وتجد آخر يُحب الاطلاع على أسرار الجميع بما فيها أسرار الدول، وهناك الفضولي الذي قد يتجسّس على جيرانه وأهل الحي؛ لكي يعرف خباياهم! وهم كُثر في هذا المجال ولا ينتهي حصرهم.

ولكي تعرف شغف الناس بمعرفة السرّ انظر إليهم حينما يُشاهدون شخصين يتساران بشيء لترى الجميع يصمتون فجأة لكي يعرفوا ماذا يقولون! وإذا تعذّر ذلك وجدت البعض يسترق السمع من هنا وهناك لعله يظفر بشيء!.

وتاريخ صلاحية الأسرار يختلف، فهنالك سر يُمكن أن يُقال بسرعة، وسر يمكن أن يُقال بعد عدة سنوات، وسر يمكن أن يُقال بعد انتهاء أسبابه، وسر عميق يمكن أن يُدفن في القبر مع صاحبه.

فالسرّ الذي يُمكن أن يُقال بسرعة هو الشخص الذي يبحث عنه أهله، ويظنون أن به ضررًا فيجب أن يقول صاحبه لهم مكانه ويطمئنهم عليه.

والسر الذي يمكن أن يُقال بعد عدة سنوات هي أسرار الرجال الكبار الذين يمكنهم أن يسردوا شيئًا من أسرار طيشهم أيام الشباب في مرحلة يمكن أن يقال فيها ذلك.

والسر الذي يقال بعد انتهاء أسبابه هو أن يطمح شخص؛ لتحقيق هدف معين ويواصل العمل عليه حتى يحققه وبعد ذلك يُعلن نجاحه فيه للناس؛ لأن الخبراء يقولون دائمًا لا تخبر الناس بأهدافك فتكسل عن القيام بها.

وأما فيما يتعلق بالأسرار التي يمكن أن تدفن مع صاحبها في قبره تلك الأسرار التي لو قيلت ستضر الإنسان في حياته، وربما تؤدي به للمهالك فيحتفظ بها للأبد.

وبالنسبة للسياسة فإن الكثير من الدول في العالم تعلن بعض الأسرار بعد مضي 30 عامًا عليها، وهذا ما نراه أيضًا في مذكرات الرؤساء؛ حيث يتحدث الرئيس السابق في مذكراته عن الكثير من التفاصيل التي لم يكن ليذكرها حينما كان على رأس العمل، ويمكنهم في السياسة أيضًا أن يتحدثوا عن أسرار الأموات، فيخبرونا بماذا فعلوا وماذا كان يجب عليهم أن يفعلوا، وكيف نستفيد من كل ذلك في بناء المستقبل.

وفي البوح بالأسرار يختلف الناس: فهنالك من لا يبوح بشكل غالب أو يبوح لمن يثق به حتى ولو لم يحبه، وآخر يبوح لمن أحب فإذا ارتاح لشخص، وأحبه قال له كل شيء.

ومن الناس من يحب البوح للغرباء في وسائل المواصلات والقطارات فيحكي لهم القصص التي يعرف بأنها لن تصل إلى أهله وأصدقائه، وأنها ستبقى على كراسي القطار والحافلة والطائرة وبقية وسائل المواصلات.

وفي تلقي الناس للسر اختلاف أيضًا: فهنالك من يُسر جدًا بتلقي سر معين، وآخر يستخدم السر كورقة رابحة يجني من خلفه ثمارًا كبيرة! لسان حاله إما أن تعطيني كذا وكذا وإلا قلت لهم كل شيء!.

ومن يحب شخصًا قد يُصدم جدًا إذا عرف عنه سرًا يجعله يُخالف نظرته عنه، وهذا قد يندم جدًا إذا سمع ذلك السر، ويقول ليتني لم أعلم بذلك.

ومن لا يستطيع الحفاظ على السر قد يقول لك إذا كان الأمر سرًا لا تخبرني به، فأنا طاقتي في حفظه ضعيفة وقد أبوح به في أي لحظة لأي شخص، وبسبب هذا قد تنتهي علاقات، وتهدم بيوت بسبب إفشاء أسرار لم يكن لإظهارها أيّ حاجة ملّحة سوى زرع الفتنة بين الناس.

حكمة المقال:

قد تمتلك سرًا يكون في يدك كالقنبلة الذرية التي يمكنها تدمير مدينة كاملة!.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .