دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الأحد 3/5/2020 م , الساعة 12:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

الراية البيضاء..!

فضة المعداوي التي ما زالت تعيش بيننا حتى الآن رمز للشخصية الجبانة
الراية البيضاء..!
بقلم / سامي كمال الدين:

من خلال كتابة نصّ محكم بحرفية وتكنيك، استطاع أسامة أنور عكاشة صناعة مسلسل درامي يغرقك في تفاصيل شخصيّاته، وينقل على لسانهم نصَّه في مقاومة القبح وصدّ غابات الإسمنت التي زحفت على المباني المصرية القديمة، حيث تحاول فضة المعداوي الاستيلاء على فيلا قديمة وتحفة هندسية معمارية يعود تاريخها إلى أكثر من مئة عام يمتلكها الدكتور مفيد أبو الغار، سفير سابق لمصر وأستاذ في القانون، عاد إلى مصر بعد خروجه على المعاش، ليستقرّ في فيلته، يعيش حياته الكلاسيكية، ويستمع إلى بيتهوفن وموزارت وتشايكوفيسكي، فإذا بصاحبة محلات أسماك، لديها أرضٌ مجاورة للفيلا، تريد شراءها وهدمها، لتبني مكانها ناطحة سحاب.

حول هذه التيمة يدور مسلسل «الراية البيضا» الذي أخرجه محمد فاضل، ولعب دور فضة المعداوي سناء جميل، ودور الدكتور مفيد أبو الغار جميل راتب مع كوكبة من الفنانين: سمية الألفي، هشام سليم، سيد زيان، سيد عبد الكريم، وفاء مكي، نبيل الدسوقي، هادي الجيار، محمد متولي، أحمد صيام، عائشة الكيلاني، عبد الغني ناصر، دينار، أحمد برعي، محمد جبريل، محمود الأدندادي، ومحمود الحديني.

أداؤهم جميعًا في غاية الإبداع والتألق، فلم يتوقع أحدٌ أن تقوم فنانة مثقفة مثل سناء جميل بدور «معلمة» بهذا الإبهار، بل إن جُملها في المسلسل الذي مرّ عليه أكثر من ثلاثين عامًا ما زالت تتردد في الشارع المصري مثل « ولا يا حمو.. التمساحة يلاه».

وكذلك جمل الفنان سيد زيان، وتقديم مجتمع «بحري» في الإسكندرية حيث شادر السمك، ومحلات بيع الأسماك.

أنتج المسلسل عام 1988 في صراع ما زال مستمرًا حتى الآن بين سيطرة المال وغلبته على كل شيء في المجتمع وبين القيمة والتقدير لمنتوجات الأمة الثقافية والفكرية، وكيفية تسخير فضة المعداوي، المعادل للمال مع الجهل والغرور والنقص، بالاستيلاء على كل وأي شيء وامتلاكه.

فضة المعداوي التي ما زالت تعيش بيننا حتى الآن، رمز للشخصية الجبانة، التي تخفي جبنها في محاولة السيطرة على الآخرين وسرقة مجهوداتهم وعملهم وإبداعهم، وإن لم تستطع السيطرة تستولي عليه، تسرقه، وتنسبه لنفسها، وحين تجد مقاومة وصلابة من المبدعين، تشوههم، تلقي عليهم بكل أساليب انحطاطها، تحيك سيناريوهات فاضحة ضدهم.

فضة المعداوي كل عصر وكل زمان ومكان، هدفها واحد، إغراقُنا في عالم من القبح والقضاء على الجمال والقيم والأخلاق والتاريخ.. حين فشلت في شراء ذمم من هم حول أبو الغار لفقت لهم التهم، لفقت للصحفية أمل صبور تهمة الفحشاء والتجارة في المخدرات وأدخلتها السجن لتكتم صوتها لأنها كشفت جرائمها في المجتمع، ولفق محاميها للفنان التشكيلي هشام أنيس تهمة الاعتداء على ابنتها، وتمّ خطفه والاعتداء عليه بالضرب.

حاولت فضة المعداوي إفشال تجمع المثقفين والفنانين حول فيلا أبو الغار وقيمتها التاريخية، قرّرت وهي التي تجهل القراءة والكتابة أن تشتري الثقافة ظنًا منها أن الثقافة تُشترى كما السمك البوري والجمبري، وراحت تتبرع بآلاف الجنيهات إلى قصور الثقافة والمتاحف، وتبني مدينة للسينما والفنون لأجل أن يكتب عنها راعية الثقافة والفنون، وأوقفت مقالات الصحفية أمل صبور ضدها بأن اشترت صفحات إعلانية في الصحيفة.

ولما فشلت كل ألاعيبها وحيلها الشيطانية في السيطرة على الحضارة والقيمة والمعنى والاستيلاء على القصر، لجأت إلى سلاح الأنثى.. ذهبت فضة المعداوي إلى بيت د. مفيد أبو الغار مرتدية نعومة الثعبان، اجترت دموعها عن الفقد والحب والحنين، كشفت له أنها لا تريد شراء القصر لكنها تريده هو لأنها أحبته منذ النظرة الأولى..!

لم تخلْ على الرجل الحيلة، لفقت له تهمة التجارة في الآثار، ألقت به في السجن عدة أيام.. وراحت تشنّع عليه وعلى من يساند الحق بأشنع التهم.

رضخ لها الدكتور مفيد وذهب إلى محل السمك الذي تمتلكه رافعًا الراية البيضاء ومستسلمًا لها بعد فشله في مواجهتها وباع لها القصر لأجل أن ينقذ من حوله من السجن الذي أدخلتهم إياه بتهم ملفّقة.

تذهب فضة في سيارتها المرسيدس التي تسميها « التمساحة» وخلفها مركبة الهدم، لتجد في مواجهتها عدد كبير جدًا ممن يتضامنون ضد هدم الجمال لأجل القبح، ومنهم من كان معها مثل «النونو»، يجلسون على رصيف القصر، ويخبرونها أن بإمكانها هدم القصر لكن من خلال العبور على أجسادهم أولًا..

فكم من فضة المعداوي تواجه في حياتك..؟!

إعلامي مصري

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .