دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 2/5/2020 م , الساعة 11:29 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

روح الابتكار في زمن كورونا

مساندة الآخرين في أزماتهم ضرورة حيوية

مساندة الآخرين في أزماتهم ضرورة حيوية
بقلم / عبدالكريم البليخ:

صار من سمات زمن كورونا طرحُ الكثير من الأفكار حول كيفية قضاء وقتك أو حياتك بعيدًا عن الآخرين، أو مع «خلك في البيت» سواء شئنا أم أبينا.

ويبدو أن هذا الزمنَ في هذه الأجواء من القلق والرعب والانكباب على النفس، وأحيانًا محاسبتها بشكل أو آخر سوف يأخذنا إلى مرحلة جديدة من المواجهات النفسية وجلد الذات أحيانًا.

وفي كل الأحوال هذه الحالة من المواجهة مع النفس «وليس مع الفيروس» خلقت ارتباكًا في الدماغ وحالة ضياع طالما أنّها تجربة جديدة لم يخضْها بعدُ بعضُ الأجيال.

وتلك التي وَجدت الوفرة في الإمكانات والأدوات وفي النظام المتاح لها، من التعليم والعمل والترفيه وأنماط حياة تشكل وتكبّل رجالًا ونساءً ومن الصعب التمرّد على هذا النمط الجديد من الحياة أو الخروج عنه، وهو يُمثل المنطقة الآمنة في حياتنا، ثم جاء كورونا وقلب كل هذا وأكثر.

وبتأمل ما يحدث حولي أجدُ نمساويًا، أو حتى عربيًا مهاجرًا قدِم إلى البلد وعاش فيه فترة من الزمن، ويمتهن الكتابة الأدبية يعترفُ بالقول: نعم لديّ الوقت الكافي ولكن أين الدافع أو المزاج الذي يدفعني إلى الكتابة خاصة أنَّ بالي مشغولٌ ومهمومٌ بما نعيشه الآن، وبما نجهله أو لا نعرفه بتاتًا عمّا يُسمى بفترة ما بعد كورونا؟!.

وأسمع من أكثر من شخص تحدثت معه عبر الهاتف: كثيرًا ما افتخرنا بالابتكار، أو ما يمكن وصفه بقدرتنا على الابتكار والإبداع في مواجهة الأزمات، لكن أين روح الابتكار في هذا الوقت الصعب؟ ثم متى سنجد تعاونًا بنّاءً بين واشنطن، ومراكز القوى والنفوذ الأمريكيّ، ودول العالم الآخر مجتمعة في مواجهة كورونا؟. وهذه الجهات لديها كما هو معروف أفضل العقول المبتكرة للحلول ومُواجهة الأزمات!!

وبما أننا نعرف وندرك بأن عند الشدائد تتكشف النوايا الحسنة القادرة على مساعدة الآخر وعلى مدّ يد العون له، فإن التأكيد على أهمية التواصل ومشاطرة الآخرين في أزماتهم ضرورة حيويّة لا جدال فيها. هذا ما يتحدّث عنه خبراءُ النفس هنا في فيينا وفي برلين، كما هو الحال في واشنطن، وباريس وبكين، وغيرها من مدن العالم فيما يخصّ العطاءَ كمفهوم إنساني ضروري للنفس البشرية.

نحن اليوم في حاجة ماسّة ونفسية للوقوف مع الآخر. وفي هذا الصدد يفسّر العلم لنا طريقة بسيطة وفعّالة لتعزيز وتأمين سلامة صحة مشاعرنا وأحاسيسنا. من أجل مُساعدة نفسك عليك أن تبدأ بمساعدة الآخرين، ولو كانت المساعدة عن بُعد، فالتطوّع شخصيًا بمفهومه التقليدي ربما لم يعد له وجود في الزمن الراهن، إلّا أن التطوّع بالتواصل الإلكترونيّ والتأكيد على اهتمامك بالآخر واحتياجاته مهما كانت بسيطة، يعني الكثير للآخر، ويعني لك أنك قادرٌ على التخفيف أو التقليل من هموم الآخرين وآلامهم، ومن وحدتهم القاتلة!.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .