دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: الخميس 21/5/2020 م , الساعة 1:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

ضمّ الضفّة الغربيّة.. مآلات النكبة واستمرار القضيّة

الذكرى تساعد على فهم الأسباب التي تجعل من هذه النتيجة حتميّة
ضمّ الضفّة الغربيّة.. مآلات النكبة واستمرار القضيّة
بقلم / ساري عرابي:

الوصول إلى ضمّ الضفّة الغربيّة، أو ضمّ مناطق واسعة منها، كالمستوطنات والغور والذي هو في حدّ ذاته ضمّ فعليّ للضفّة الغربيّة كلّها، نتيجة كان لا بدّ من وصولها، ومهما تأخرت مع استمرار الاختلال في الموازين الدوليّة والاهتراء في الواقع العربي والعجز في الموقف الفلسطيني.. مهما تأخرت فلابدّ من الوصول إليها، وفي الأحوال كلّها، هي في حالة ضمّ فعلي مهما كانت الأشكال القانونيّة السائدة.

يجري الحديث الآن عن الضمّ في ذكرى النكبة، هذه الذكرى تساعد على فهم الأسباب التي تجعل من هذه النتيجة حتميّة، وأنّ الوصول إليها يخلو من عنصر الصدمة والمفاجأة، وعلى الأقل في السنوات الأخيرة. كان ينبغي الاستعداد للحظة كهذه، وإذا لم نقل منذ فشل مفاوضات (كامب ديفيد) بين عرفات وباراك، فمنذ استقالة أولمرت، بعد تعويل عريض من السلطة الفلسطينية على إمكان إنجاز تسوية مع أولمرت/ ليفني، مؤسّسة، على نحو ما، على الانقسام الفلسطيني، بعد الدعم الذي حظيت به السلطة الفلسطينية في مؤتمر أنابوليس في العام 2007، والآمال التي رُوِّج لها في حينه.

فإن لم تكن تلك لحظة تبديدا الآمال الزائفة، فمع نهاية ولاية أوباما، بعد صعوده بالسلطة على شجرة «لا مفاوضات إلا بعد وقف الاستيطان»، الذي لم يقف طبعا، وظلّ مستمرّا في هيكلة الضفّة الغربيّة ليكون ضمّها واقعا بالفعل، إلا أنّ صناعة الآمال الزائفة صارت وظيفة، وتجدّدت مع مجيء إدارة ترامب، الذي صار لاحقا صاحب خطّة تصفية القضية الفلسطينية، والغطاء الكبير لمشاريع الضمّ. وفي الأثناء، وفي إتقان لهذه الوظيفة استحكم الرهان على إمكانية إزاحة نتنياهو، والتمكين لغانتس، ودفع القائمة العربية في الكنيست لدعمه، ممّا يعني أن الثابت الوحيد في السياسات الفلسطينية الرسميّة هو المراوحة في المكان، وتعبئة الفراغ السياسي بالمناورات نفسها، والخطابات نفسها، مع خلوّ النّفس من الإيمان بجدواها، ولكن استمرار الأمر القائم على ما هو عليه، في مقدّمة أجندة صنّاع تلك السياسات، لأنّ الأمر القائم بالنسبة لهم مهمّ في نفسه.

جوهر النكبة يقوم على نفي الوجود السياسي للفلسطينيين، والدعاية الصهيونية، التي تجعل من الضفّة الغربية («يهودا والسامرة») أداة الاستقطاب والحشد الصهيوني وبناء السردية التاريخية والهويّة الجامعة، لا الساحل الفلسطيني، أعلنت منذ البداية شعار «أرض بلا شعب، لشعب بلا أرض»، فاستكملت بالضرورة وقائعها باحتلال ما تبقّى من فلسطين في العام 1967. ومن أسّس وجوده على دعاية كهذه، واستبطن واستعلن جيلا بعد جيل نفي الوجود السياسي للفلسطينيين؛ لم يكن له ليتخلّى عن ذاته.

وهذا الاستمرار في الانتفاش الصهيوني المؤسّس على ذلك المنطلق في تعريف الذات وتبرير الوجود ونفي الآخر، لابدّ وأنّ يستمرّ في سياسات النفي، فإنّ كان النفي الماديّ الفيزيائي، بترحيل الفلسطينيين، متعذّرا لاختلاف الزمن عن لحظتي 1948 و1967، فإنّ النفي يأخذ هذه المرّة شكل الضمّ، المتصل بإعلان «إسرائيل» دولة يهوديّة، لا تكتمل قوميّتها اليهوديّة إلا ب»إسرائيل» الكاملة التاريخيّة والأصليّة، أي ب»يهودا والسامرة».

ليست القضيّة، في هذه الحالة، مجرّد دعاية للتأسيس الاستعماري ثمّ انتهى غرضها، ولكنها ضرورة وجوديّة على المستوى التعبوي، من جانبين؛ الأول لضرورات التماسك الإسرائيلي الذي يعاند في مجرّد وجوده التاريخ والجغرافيا والمنطق العقلي والضمير الإنساني، فلا يريد الإسرائيلي أن يكون رخوا وهشّا في إيمانه بذاته وحيثيات وجوده، والثاني لمواجهة العالم ب»الحقّ التاريخي»، لإدراك الإسرائيلي العميق للتحوّلات المؤكّدة في وقت ما من المستقبل. فالأخطاء التاريخية والجغرافية المصادمة للعقل والضمير، يتنبّه مقترفوها لحمايتها من التصحيح، وهذا التصحيح في الحالة الفلسطينية مؤكّد بملاحظة استمرار الوجود الفلسطيني على أرضه، لا بذاته فحسب، بل وبوعيه وروايته وإدراكه لحقّه وتاريخه، ثمّ بملاحظة البحر العربي الذي يحيط بالوجود الإسرائيلي، وعدم الاستقرار في العالم.

يكشف هذا من وجه المثابرة الإسرائيلية، بالرغم من كلّ العيوب التي باتت تتعمّق في «إسرائيل» دولة ومجتمعا، لكنّ وجهها الآخر هو استمرار النكبة بمعنييها؛ المأساة الفلسطينية المتفتّحة على إدراك الفلسطيني لهويّته في مواجهة الحالة الاستعمارية الصهيونية، وعدم استكمال «إسرائيل» ل»استقلالها»، ولذلك لم يكن من قبيل المبالغة، وصف «إسرائيل» لانتفاضة الأقصى، الأكثر ملحمية في تاريخ الصراع مع الاحتلال، بأنّها امتداد ل»حرب الاستقلال»، ويمكن التعبير عن ذلك بكلمتين: «القضيّة الفلسطينية لم تنته، و»إسرائيل» لم تستكمل مشروعها وبناء ذاتها». وهذا يعني، على مأساوية المشهد، أنّ أسباب النضال، وإمكانات إحباط المشروع الصهيوني ما تزال موجودة، حتّى لو كانت الوسائل إليها في هذه اللحظة تبدو منغلقة.

غير بعيد عن ذلك، ما أذكّر به دائما، أنّ مشكلة العمق الإستراتيجي ل»إسرائيل» تتطلب لأسباب استراتيجية الاحتفاظ بالضفّة الغربيّة، على الأقل بالغور وبعض المرتفعات، وذلك لأنّها وجود غير طبيعي، في منطقة بطبيعتها ترفضها ولا تحتمل وجودها، إلا في ظرف من الاهتراء كما هو حاصل، حينئذ لا بدّ من التحصين للمستقبل، وامتلاك المزيد من الأوراق للمناورة، إلا أنّ الأسباب التعبويّة، الضروريّة لبناء الذات ومواجهة العالم، تأتي في المقدمة، وهو الأمر الذي يجعل من خطّة ترامب وصفة لتصفية الوجود السياسي للفلسطينيين.

نقلاً عن موقع «عربي 21»

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .