دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 21/5/2020 م , الساعة 12:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

هل الأديب مِلكُ الأمَّة؟

هل الأديب مِلكُ الأمَّة؟

بقلم / عبدالكريم البليخ:

إنَّ الذي لفتني إلى هذا الأمر أني رأيت الكتب التي تكتب، فتنبشُ أسرار الأديب بعد موته، وتُشرِّح تصرّفاته الخاصة وتضعها أمام عيون القراء متسترة وراء الكلمات.. «الأديب مِلكُ الأمّة»، ولقد عثر الباحثون بين آثار الأديبة والكاتبة الفلسطينية «مي زيادة «1886  1941» على مئة رسالة غرامية أرسلت إليها من أدباء تعْشَقُوها، عرباً وأجانب، وسرّوا بما عثروا عليه لأنه يؤلف كتاباً يجذب القراء ويضمن إيراداً جيداً، ولكنهم فضّلوا يومئذ استشارة فيلسوف الجيل المرحوم أحمد لطفي السيد الذي أكد بدوره إنَّ أسرار «مي» هي أسرار خاصة بها، وهذه مؤامرة على سرّ امرأة وكفى، وحتى من كتبوا هذه الرسائل لها لم يعد لهم حق التصرف بها.

إنّ أصحاب الرأي القائل إنّ الأديب مِلكُ الأمة أو مِلكُ قرّائه يستندون إلى حجّة أخرى هي أنَّ الكاتب إنّما يتأثّر إنتاجه بحياته الخاصة. أي أنّه يُنتج عنيفاً أو رقيقاً، عاطفياً أو عقلياً حسب الملابسات التي يكون فيها وقت الإنتاج ومن حق من يقرؤون أن يعرفوا كيف كانت حياته عندما أنتجت هذا الكتاب أو ذاك.

وأصحاب هذا الرأي يُريدون أن يتأثر القارئ لا بالكتاب، ولكن بمن كتبه. إنهم ينسون الحكمة القائلة «انظر إلى ما قيل لا إلى من قال»، أو طالع ما بين يديك مجرداً من كل المؤثرات ليكون تأثرك أنت بمقدار ما قرأت من حكمة أو عاطفة، ولا تدع حياة صاحب القول، حياً أو ميتاً، تؤثر فيك.

ولست أدري من أين جاءت هذه البدعة. بدعة نبش جثّة الميت من قبرها ثم وضعها على المشرحة وغرز السكاكين فيها، بينما نحن لم نغرز هذه السكاكين وصاحب الجثة حي يستطيع الدفاع عن نفسه؟ لعلها جاءتنا من الغرب.

إنّ المألوف في الغرب أن يكتب الكتّاب عن حياة الأديب ما يشاءون، وسبق أن أخرجوا قبل أعوام مُبعدة كتاباً عن مدام «دوستايل» وعشاقها الذين تمرّغت في أحضانهم. ولكن من يحذون حذو الغرب في هذا المضمار ينسون فرق ما بين غرب وشرق. إنّ الأديب الذي يعيش حياته مكشوفة هناك لا يخجل من مبتذلة حيّاً، فهو لا يضيره أيّ شيء يُقال عنه ميتاً، ولكن حالنا اليوم غير حال ذلك الزمان، فمحيطنا العربي الآن في دور البناء، ونحن بحاجة إلى كل ذلك ليساعدنا على النهوض، وليس من الخير أن نحكي الفضائح والمخازي، ونخلق الدسائس عن أدبائنا على مسمع من نشئنا ليستسيغها ويقلدها، ولا أحد يدري أي حرب قامت بين عقل الأديبات، وأي جهاد جاهدت، وتضحيات ضحّت لتُبقي على احترام الناس لها حيةً، ثم هي تموت فيجيئ من يعتدي عليها غير راعٍ للموت حُرمة.. ويظل التساؤل قائماً هل الأديب مِلكُ الأمّة؟.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .