دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«دردشة سينمائية» تستكشف سحر صناعة الأفلام | beIN SPORTS تنال حقوق بث سلسلة إندي كار | العربي على موعد مع انتخابات نارية | اتحاد اليد يعتمد لائحة التعاقدات الجديدة | كشف تفاصيل بطولة الراليات «أون لاين» | نجوم عالميون يرسمون خريطة الطريق لعودة الليجا | الدوري القطري من أفضل دوريات الوطن العربي | عودة الدوري خطوة إيجابية نحو العودة للحياة الطبيعية | العنابي يستدعي 34 لاعباً | تأجيل بطولة آسيا للناشئين إلى نوفمبر | عمومية السيلية الشهر المُقبل | السياحة تواصل الإنجازات رغم الحصار | استثناء 13 قطاعاً من أوقات العمل الجديدة | تمديد ساعات العمل يحفز الأنشطة التجارية | تونس: إعادة افتتاح الحدود 27 يونيو | القطرية تستأنف رحلاتها إلى البندقية 15 يوليو | البورصة تكسب 7.1 مليار ريال | ربط 57 مجمعاً سكنياً في الوعب بشبكة جيجانت | عمومية دلالة تنتخب مجلس إدارة | قطر توفّر فرصاً استثمارية للشركات العالمية | حصاد تقهر الحصار بمحفظة استثمارات عالمية | موانئ قطر تستقبل 376 سفينة في أبريل | 47 ألف شركة جديدة تأسست خلال الحصار | تضاعف الوفيات بين الأطقم الطبية خلال الشهر الماضي | الصحة العالمية: لا وجود لدواء يُقلل وفيات كورونا | تعافي 3 ملايين شخص حول العالم من كورونا | عباس يمدد حالة الطوارئ شهراً لمكافحة كورونا | قوات الوفاق تحرر مطار طرابلس وتلاحق فلول حفتر | نابلس: تظاهرة رافضة لمخطط الضم الإسرائيلي | أوغلو: حفتر لن يكسب المعركة في ليبيا | تركيا تبلغ الأمم المتحدة بحدودها في شرق الأبيض المتوسط | واشنطن تمنع دخول الطائرات الصينية إلى أجوائها | السودان :حمدوك يتعهد بالعدالة لضحايا اعتصام القيادة العامة | قطر تدين بشدة هجوماً بالعراق وتعزي بالضحايا | قطر تدين تفجير مسجد في كابول وتعزي بالضحية | تأهُّل خمسة مشاريع للمسابقة الوطنية للبحث العلمي | عودة الإصابة بكورونا للمتعافين أمر مستبعد | قطر وصربيا تعززان التعاون للحد من انتشار كورونا | جراحات في 4 تخصصات بمستشفى مبيريك | اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية | عيادات للتوقف عن التدخين ب 9 مراكز صحية | قضايا اللاجئين تتصدر مشاريع تخرج الدوحة للدراسات | قطر الخيرية واليونيسف تطلقان حملة للتوعية بمخاطر كورونا | ارتياح بين الطلاب لاختبار المادة الاختيارية | مصدر تعليمي جديد لتحفيز الإبداع عند الأطفال | تعديل قرار تحديد ساعات العمل بالقطاع الخاص | 99 % نسبة نجاح الطلبة في تقييمات التعلم عن بُعد | عملية قلب مفتوح ناجحة لمريض مصاب بكورونا | 37542 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | قرارات مجلس الوزراء تعكس نجاح إجراءات مواجهة كورونا
آخر تحديث: السبت 23/5/2020 م , الساعة 11:41 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنتدى :

عالم.. الأفكار الفاجعة

أعجب من الغافلين الذين يتوهمون أنهم يعرفون أكثر من الأطباء والصيادلة والمُتخصصين
عالم.. الأفكار الفاجعة
بقلم / بابكر عيسى أحمد :

الوعي ثم الوعي ثم الوعي هو الترياق الوحيد الذي يُمكن أن يُجنبَنا الآثار الكارثية لفيروس «كوفيد-١٩»، كما أنه، أي الوعي، هو طوق النجاة الأخير الذي تملكه البشرية للنجاة من تداعيات كورونا الذي بات يُهدّد الجميع بلا استثناء، وإذا انتهى هذا الوعي فإننا سنجد أنفسنا وسط بحر مُتلاطم الأمواج لا نرى له سواحل في الأفق القريب، كما أننا نجهل أعماق هذا البحر.

دعونا نسأل أنفسنا.. إلى أين يمكن أن يقودنا هذا الغباء ؟ وما الذي يمكن أن نجنيه من العناد والمُكابرة والغباء بعد أن باتت الحقائق مكشوفة للجميع..؟ وماذا نجني من التحدي ونحن نرقب أعداد المُصابين والموتى في مختلف بقاع العالم في تزايد مع انتشار يصعب السيطرة عليه من هذا الفيروس اللعين.

الوعي والانضباط والالتزام بالإرشادات الطبيّة والتوجيهات الصحيّة باتت ضرورة قصوى تقتضي من الجميع الحرص والحذر والالتزام، الجهل والحماقة لا يقودان إلا إلى التهلكة، كما أن عدم الاعتراف بالجهود المقدّرة التي تبذلها الطواقم الطبيّة والصحيّة هو حماقة كبرى، فهؤلاء الرجال يستحقون التقدير والإشادة أكثر من التضييق عليهم في أداء واجبهم الإنساني المُشرّف والمُضيء، وهم الجيش الأبيض الذين أزجيت لهم التحية والتقدير والتجلة في مقال الأسبوع الماضي وأكرّر لهم ذات التحية والتقدير في هذا المقال.

وأعجب من الغافلين الذين يتوهمون أنهم يعرفون أكثر من الأطباء والصيادلة والمُتخصصين.. ويفتون عبر وسائط التواصل الاجتماعي بما لا يفقهون، وهي لعنة كبرى ابتلينا بها في هذا الزمان. فالذين يملؤون الدنيا ضجيجاً هم أولئك الأغبياء الذين يتعامون عن الحقيقة وعن ضوء الشمس.

أعتقد أنه من الواجب وفي ظل هذه الجائحة أن يلتزم الجميع بالصمت وأن يتركوا فسحة من الوقت لأهل الاختصاص أن يتحدّثوا، وأن يتواضعوا وأن ينزلوا من عليائهم، فالجاهل المُدعي يكون وبالاً على نفسه وأهله وجميع الناس الآخرين.

كما أعتقد أنه قد آن الآوان لكل الصراعات العبثيّة ولكل الموت المجاني أن تتوقف على الفور، وأن تتاح مساحة كافية للجهود الإنسانيّة لتلعب دورها المؤمّل لدرء الجائحة، فمن العار والخيبة أن نتقاتل ونحن نرى الوباء يفتك بأهلنا البؤساء في مشارق الأرض ومغاربها، وعندما نسأل عن المُستفيد لا نجد سوى العَجَزة سياسياً وكل المهووسين بالحروب والذين يشعلون النيران في كل مكان تحقيقاً لأغراض تافهة غير ذات مغزى أو هدف، إلا بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وهو حلم الجائع الذي يتطلع إلى قطعة خبز، علينا أن نسقط تناقضاتنا الثانوية وأن نتصدّى للتحدي الأكبر الذي يتهدّد الجميع.

يقول مكسيم جوركي: لا شيء يبلي أجساد الرجال وأرواحهم، لا العمل الشاق ولا النساء بقدر ما تبليها الأفكار الفاجعة.. والكارثة أن بعض القيادات العربيّة مسكونة بهذه الأفكار الفاجعة، وتفتقد وتتوهّم أنها قادرة على كل شيء.. وأن الدراهم التي تمتلكها يمكن أن تُحقق لها النصر في كل الميادين حتى ميدان الحرب.. المرتزق يبقى مرتزقاً مهما حاولنا تجميل صورته أو أطلقنا عليه أوصافاً مخاتلة أو مختلقة، فالذي يولد في مستنقع سيأخذ بعض أو كل الوقت ليتطهّر من كل الأدران العالقة بعقله وبدنه، كما أن الأفكار الفاجعة هي الوهم الكبير.

حتى نجتاز هذه الجائحة أتمنّى من كل قلبي على الجميع أن نتعاون وأن نتعاضد وأن نسقط كل خلافاتنا الثانوية، من أجل هدف أسمى هو إنقاذ البشرية من الغرق، فالسفينة لا تحتمل أعباء أكثر مما هي عليه من عبث ومن حروب ومن أوهام تتعاظم في عقول البعض، الذي يقف عاجزاً رغم قوته وسطوته عن رؤية فيروس لا يُرى بالعين المجردة... ما أشد هوان الإنسان على نفسه.

إن كان واقع الحال السياسي الراهن الآن قد فرقنا دروباً، فإن توحّدنا في مواجهة هذه الجائحة يجب أن يبدأ من جديد، فالإنسان عادة ما يذكر من مدّ له يد المساعدة في ساعات الضيق وليس الذي أشعل النار أسفل قدميه - وستنقضي الجائحة - بإذن الله - وستبقى الذكرى نابضة في الوجدان، من الذي وقف معنا، ومن الذي باعنا في منتصف الطريق.

نسأل الله جلّت قدرته أن يُدركَنا بنعمة الصحة والعافية، وأن يؤمّن أهلنا وبلادنا من مخاطر الراهن والآتي، وأن يوحّدَ قلوبنا.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .