دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«ليلة العيد» .. يرصد الاحتفال في ظل الظروف الراهنة | نجوم الفن والإعلام ضيوف «عيدنا في بيتنا» | الريان تواكب فرحة العيد بمخطط متنوع | «القطري للصم» يطرح مسابقة «عيدك في بيتك» | FIFA يدافع عن طائرة إنفانتينو! | اتحاد السلة يحسم مصير بطولاته | الأهلي ينتظرعودة مهاجمه الأوروجوياني | أزمة كورونا لم تجعلنا بحال أفضل | رسمياً.. الدوري الإسباني يعود 8 يونيو | العنابي يترقب الموعد الجديد لبطولة تولون الدولية | قلق أممي من أحكام إعدام أصدرتها محاكم حفتر | العراق: اعتقال 6 دواعش في الأنبار | ليبيا: الوفاق تسيطر على معسكرات جنوب طرابلس | 10 لقاحات ضد كورونا قيد التجارب السريرية | أمريكا الجنوبية بؤرة جديدة لانتشار كورونا | دراسة مفصلة تؤكد فاعلية محدودة لريمديسيفير | اختراق وكالة الأنباء القطرية يعكس خطورة الجريمة السيبرانية | الابتكار وتكنولوجيا المعلومات أساس اقتصاد المعرفة | 8 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | العيد ينعش التسويق الإلكتروني | 5000 ساعة تدريبية بالإنترنت العام الجاري | بث شعائر صلاة العيد من جامع الإمام | التزاور في العيد يطيل مرحلة الذروة | 8513 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | الإفراط في تناول الكعك يُربك الجهاز الهضمي | التنمية تحقق مع شركات انتهكت نظام حماية الأجور | بيوت المسلمين عامرة بالإيمان وفرحة العيد | رئيس الوزراء يتبادل التهاني مع رؤساء حكومات الدول العربية والإسلامية | رئيس الوزراء: نسأل الله قبول الطاعات ورفع البلاء | نائب الأمير يتبادل التهاني مع أولياء العهود ونواب الرؤساء | صاحب السمو يتبادل التهاني مع الرئيس الإيراني | صاحب السمو يتبادل التهاني بالعيد مع رئيس مجلس الشورى | صاحب السمو يتبادل التهاني مع قادة الدول العربيّة والإسلامية | صاحب السمو: نسأل الله الصحة والأمن والسلام للجميع
آخر تحديث: الثلاثاء 5/5/2020 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : اّراء و مقالات : المنبر الحر :

التنمية المُستدامة

التنمية المُستدامة
بقلم - صلاح الشيخ:..

كان الاعتقاد حتى بداية السبعينيات من القرن الماضي، أن النمو الاقتصادي يقوم على حساب حماية البيئة، وأنه لا يمكن الجمع بين هذين التوجهين، وأن أي تحسين في نوعية البيئة يعني إعاقة النمو الاقتصادي، كما أن أي نمو اقتصادي يعني القضاء على البيئة وتدميرها.

ولقد ظهرت عدة تعريفات واستخدامات للتنمية المُستدامة، فالبعض يتعامل مع التنمية المُستدامة كرؤية أخلاقية تناسب اهتمامات وأولويات النظام العالمي الجديد، والبعض يرى أن التنمية المُستدامة نموذج تنموي وبديل عن النموذج الصناعي الرأسمالي، أو ربما أسلوباً لإصلاح أخطاء وتعثرات هذا النموذج في علاقته بالبيئة. ولكن هناك من يتعامل مع التنمية المُستدامة كقضية إدارية وفنية بحتة للتدليل على حاجة المجتمعات الإنسانية المتقدمة والنامية إلى إدارة بيئية واعية وتخطيط جديد لاستغلال الموارد.

إن هذا الخلط بين التعريف والشروط والمُتطلبات هو أكثر ما يميز أدبيات التنمية المُستدامة في المرحلة الراهنة، ولقد حاول تقرير الموارد العالمية الذي نُشر عام 1992م والذي خُصص بكامله لموضوع التنمية المُستدامة، توضيح هذا الخلط، وذلك بإجراء مسح شامل لهذا المفهوم، واستطاع التقرير حصر 20 تعريفاً واسع التداول للتنمية المستدامة، وقد حاول التقرير توزيع هذه التعريفات إلى 4 مجموعات هي التعريفات الاقتصادية، والتعريفات البيئية، والتعريفات الاجتماعية والإنسانية، والتعريفات التقنية والإدارية. فاقتصادياً بالنسبة للدول الصناعية، فإن التنمية المستدامة تعني: إجراء خفض عميق ومتواصل في استهلاك هذه الدول من الطاقة والموارد الطبيعية وإحداث تحوّلات جذرية في الأنماط الحياتية السائدة. أما بالنسبة للدول الفقيرة: فالتنمية المُستدامة تعني توظيف الموارد من أجل رفع المستوى المعيشي للسكان الأكثر فقراً في الجنوب.

كما أنه على الصعيد الإنساني والاجتماعي، فإن التنمية المُستدامة تسعى إلى تحقيق الاستقرار في النمو السكاني، ووقف تدفق الأفراد إلى المدن، وذلك من خلال تطوير مستوى الخدمات الصحية والتعليمية في الأرياف وتحقيق أكبر قدر من المُشاركة الشعبية في التخطيط للتنمية، في حين أنه على الصعيد البيئي، فإن التنمية المستدامة هي: الاستخدام الأمثل للأرض الزراعية، والموارد المائية في العالم، بما يؤدي إلى مضاعفة المساحة الخضراء على سطح الكرة الأرضية، أما على الصعيد التقني والإداري فإن التنمية المستدامة هي: التنمية التي تنقل المجتمع إلى عصر الصناعات والتقنيات النظيفة التي تستخدم أقل قدر ممكن من الطاقة والموارد، وتُنتج الحد الأدنى من الغازات والملوثات التي لا تؤدي إلى رفع درجة حرارة سطح الأرض والضارة بالأوزون.

ولا يمكن نجاح أي خطط للتنمية المستدامة دون مراعاة الأبعاد الثلاثة للتنمية المُستدامة وهي: البعد الاقتصادي والبعد البيئي والبعد الاجتماعي.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .